اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » حالة جديدة لمرض إيبولا في ليبيريا تشير إلى عودته

حالة جديدة لمرض إيبولا في ليبيريا تشير إلى عودته


كانت ليبيريا قد أعلنت خلوها من المرض قبل ستة أسابيع.

أظهرت الفحوص التي أجريت على جثمان ليبيري متوفى إصابته بفيروس إيبولا – وهذه هي أول حالة يعلن عنها منذ إعلان خلو البلاد من الفيروس.

وقال نائب وزير الصحة، تولبيرت نينسوا إن الاختبارات أكدت أن الشاب البالغ من العمر 17 عاما، والذي ينحدر من بلدة قريبة من المطار الرئيسي، توفي بسبب إصابته بالمرض.

ويحقق مسؤولون الآن في كيفية إصابته بفيروس إيبولا، بحسب ما ذكره نينسوا.

وكانت ليبيريا قد أعلنت خلوها من إيبولا قبل ستة أسابيع، في أعقاب أكبر انتشار فتكا للفيروس في تاريخه.

وكان الفيروس قد أودى بحياة 11000 شخص منذ ديسمبر/كانون الأول 2013، كان معظمهم في ليبيريا، وغينيا، وسيراليون.

وكبحت هذه الدول إلى حد كبير انتشار المرض – لكن عدد الحالات التي ظهرت مؤخرا آخذ في الزدياد، مع بدء موسم الأمطار في غرب إفريقيا.

وقال نينسوا لمراسل بي بي سي في مونروفيا، جوناثان بايلايليه إن السلطات تتعامل مع الوضع بصورة فعالة، وليس هناك حاجة إلى ذعر الناس.

وأضاف “قلنا مرارا إن هناك احتمالا بإمكانية عودة ظهور الفيروس في ليبيريا. لكن فريق الرقابة لدينا، وقدراتنا قوية جدا”.

وأشار إلى أن التعقيد الوحيد هو إن توفي الشخص قبل أن نفحص جسده، كجزء من نظامنا الرقابي

وكان الشاب المتوفى يعيش في نيودوين، وهي بلدة تبعد 30 ميلا عن العاصمة، وقريبة من المطار الدولي في البلاد – لكنها بعيدة عن الحدود مع غينيا، أو سيراليون.

وقال نينسوا إن السلطات تحقق إن كان المتوفى قد أصيب بالمرض بسبب السفر.

وأضاف أن جثمان الشاب دفن بأمان، طبقا للتعليمات، من أجل التحقق من انتشار إيبولا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: