اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » خروج الاولمبي خيبة كبيرة والعراق يعاني عقما تهديفيا
خروج الاولمبي خيبة كبيرة والعراق يعاني عقما تهديفيا

خروج الاولمبي خيبة كبيرة والعراق يعاني عقما تهديفيا

خروج الاولمبي خيبة كبيرة والعراق يعاني عقما تهديفيا

خروج الاولمبي خيبة كبيرة والعراق يعاني عقما تهديفيا

أكد مختصون بالشأن الكروي، الجمعة، ان خروج منتخبنا الاولمبي من اولمبياد ريو دي جانيرو شكل خيبة أمل كبيرة للعراقيين، مشيرين الى ان المنتخب ركز على الجوانب الدفاعية وأهمل الهجومية.

بهذا الصدد، قال المدرب حمزة داود ، ان “خروج المنتخب الاولمبي من الدور الاول مع مجموعة ضعيفة فيه اكثر من سبب، اولها نوعية اللاعب العراقي التي لازالت ضعيفة في المواجهات الكبيرة وينقصه التصرف بسرعة في الحالات التي من الممكن ان تحسم المباريات”.

واضاف ان “اللاعب العراقي يجيد الحاله الدفاعية، لانها اسهل من الهجومية، وان مباراة جنوب افريقيا اثبتت ان العراق خال تماماً من المهاجم الذي يحسم المباراة”، مبينا ان “الكادر التدريبي ركز على الجانب الدفاعي بشكل كبير خوفاً من ردود الافعال خصوصاً عندما يخسر الفريق، وهذه امور تعطيك ردود افعال عكسية”.

وتابع داود ان “المنتخب قدم مستوى كبيرا قارع به فرق مجموعته”، مؤكدا على ان “للخسارة أب واحد هو المدرب، علما ان عبد الغني شهد قدم فريقا جيدا، غير ان المهاجميين خذلوه، بعد ان كان بيدهم العبور للمرحلة الثانية”.

واردف “هناك من يحمل المدرب الخروج بسبب التبديلات، وانا اعتقد ان المدرب لديه الاجوبة ان كان مضطرا لهكذا تبديل”، مضيفا ان “الاعداد والمعسكرات والمستشارين كانت من احسن ما يكون، لهذا كنا نعول عليهم الكثير، واتمنى ان يعي الكل هذا الدرس للاستفادة من اخطائنا بالمستقبل بدلا من التراشق بالكلمات وتوزيع التهم”.

فيما اكد مساعد مدرب نادي زاخو بكرة القدم احمد والي ، ان “الخروج شكل خيبة امل كبيرة لكل المتابعين، نظرا لما يمتلكه هذا الفريق من عناصر جيدة وتوفير كل سبل النجاح له ولفترة طويلة”.

واوضح ان “أسباب الخروج عديدة، منها ان الاعداد النفسي لمباراة جنوب أفريقيا لم يكن جيدا والدليل هو استعجال اللاعبين وفقدانهم التركيز، كما ان تشكيلة الفريق لم تكن مناسبة لهذه المباراة، فضلا عن ان التبديلات التي أجراها المدرب لم تكن موفقة”.

ودعا والي الى “الاعتناء بهذا الفريق لأنه يضم مجموعة جيدة وممتازة من اللاعبين الذين سيمثلون المنتخب الوطني الأول والاستفاده منهم”، مطالبا بـ”طي صفحه الأولمبي ومساندة المنتخب الوطني الأول”.

من جانبه، ذكر المدير الاداري لفريق كربلاء مشتاق صلال، ان “الحظ لم يقف الى جانب منتخبنا في البطولة، كما ان عامل الخبرة خذل اللاعبين”.

وتابع ان “من اسباب عدم تأهل منتخبنا الاولمبي الى الدور الثاني ايضا هو عدم وجود هداف”، مبينا ان “هذه هي مشكلة العراق حالياً”.

واكد صلال ان “مدرب المنتخب الاولمبي عبد الغني شهد قدم فريقا راقيا للمستقبل، كما انه نجح باللعب بطريقة حديثة”.

يشار الى ان المنتخب الاولمبي العراقي تعادل في مبارياته الثلاث بالدور الاول من اولمبياد ريو دي جانيرو، ما اسهمت بخروجه وعدم تأهله للمرحلة التالية

 

اترك رد