اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » خطبة الجمعة اليوم في كربلاء

خطبة الجمعة اليوم في كربلاء

شبكة عراق الخير:متابعه

نص خطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في كربلاء  ۸/شعبان/١٤۳۸هـ الموافق ٥ /٥ /۲٠١۷م :

ايها الاخوة والاخوات اود ان ابيّن لكم الامر التالي:

في ليلة الجمعة القادمة النصف من شعبان المعظّم تقترن شرافة الليلة عبادة ً ومناجاة وتهجداً لله تعالى بذكرى ولادة الامام الحجة بن الحسن المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، وهي مناسبة عظيمة سيعبّر فيها محبو اهل البيت (عليهم السلام) عن ابتهاجهم وسرورهم بها وسيؤدي الكثير منهم مراسم الزيارة للامام الحسين (عليه السلام) في كربلاء المقدسة.
وهناك مناسبة اخرى عزيزة على قلوبنا جميعاً وهي ذكرى دعوة المرجعية الدينية العليا في الرابع عشر من شعبان عام 1435هـ – أي قبل ثلاثة اعوام- القادرين على حمل السلاح للالتحاق بالقوات المسلحة للدفاع عن العراق ارضاً وشعباً ومقدسات، امام هجمة عصابات داعش الاجرامية، فهبّ مئات الالاف منهم شيباً وشباناً للقيام بهذه المهمة العظيمة.
ويجدر هنا ان نذكر أمرين:
اولا ً: نتوجه بالشكر والتقدير والاجلال والتعظيم لأعزتنا المقاتلين في قوات مكافحة الارهاب ولواء الرد السريع والجيش بمختلف صنوفه والشرطة الاتحادية وحشود المتطوعين الابطال بمختلف مسمياتهم على ما قدموه من تضحيات كبيرة وبذلوه من دماء طاهرة وقاموا به من صَوْلات وطنية عظيمة لحماية العراق وتخليصه من رجس الارهاب الداعشي.
واذ يقومون في هذه الايام بتحرير الاجزاء المتبقية من محافظة نينوى ندعو الى مزيد من التنسيق والتعاون بين مختلف القوات المشاركة في القتال لتطوى سريعاً الصفحات الاخيرة لتحرير هذه المحافظة العزيزة التي دفعت ثمناً كبيراً جراء جرائم العصابات الارهابية..
اننا نعلم انهم يقدمون تضحيات جسيمة في سبيل الحفاظ قدر الامكان على ارواح المدنيين الذين اتخذتهم عصابات داعش دروعاً بشرية.. ولكن ليعلموا ان هذه التضحيات الغالية لن تذهب سدى بل ستشكل اساساً متيناً لوحدة هذا البلد ارضاً وشعباً ان شاء الله.
ثانياً: نودّ ان نلفت انظار المحتفلين بمناسبة الولادة المباركة في النصف من شعبان الى ان المعركة المصيرية التي يخوضها شعبنا ومقاتلو القوات المسلحة والمتطوعون الابطال قد سقط بسببها الكثير من الشهداء والجرحى وخلفت اعداداً متزايدة من الايتام والارامل والثكالى، وتسببت في نزوح اعداد كبيرة من المواطنين خارج مدنهم وقراهم..
ومن هنا ينبغي ان تكون مظاهر الفرح والسرور في الاحتفالات التي تقام بهذه المناسبة في حدود ما تنسجم مع الاوضاع الاستثنائية التي يمر بها بلدنا، كما ينبغي للمحتفلين أن لا ينسوا فيها اخوانهم المقاتلين – الذين لولا تضحياتهم لكانت افراحهم احزاناً- فيخصصوا جزءاً من خطبهم واهازيجهم لتمجيد هؤلاء الكرام والاشادة ببطولاتهم والتعبير عن مواصلة مسيرتهم في التضحية والفداء حتى تحقيق النصر النهائي بعونه تعالى، كما ينبغي للجميع صرف جانب من اهتمامهم وامكاناتهم في دعم المقاتلين في الجبهات ورعاية احوال النازحين واليتامى والارامل والسعي الى القيام بمزيد من الاعمال المقربة الى الله تعالى.
نسأل الله تعالى ان يوفقنا لذلك ويتقبله منا بقبول حسن ويعجّل علينا بالنصر المؤزر النهائي انه سميع مجيب والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين..

العتبة الحسينية المقدسة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*