اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » خطيب جمعة بغداد ينتقد التراشق الحكومي ويدعو البرلمان لإعادة النظر بمدد إعادة المحاكمات للإرهابيين

خطيب جمعة بغداد ينتقد التراشق الحكومي ويدعو البرلمان لإعادة النظر بمدد إعادة المحاكمات للإرهابيين

13606793_1331877250159049_1701869055431559327_n

خطيب جمعة بغداد ينتقد التراشق الحكومي ويدعو البرلمان لإعادة النظر بمدد إعادة المحاكمات للإرهابيين

بغداد/ فراس الكرباسي

انتقد خطيب وامام جمعة بغداد الشيخ عادل الساعدي في خطبة الجمعة، التراشق الحكومي في مختلف مفاصله معتبراً بانه ليس بالأمر المحمود ولن يحل المشكلة بل يعقدها أكثر مما ينبغي، داعياً البرلمان لإلغاء أو إعادة النظر بمدد إعادة المحاكمات للمتهمين فإن المادة مائتين وسبعين من قانون أصول المحاكمات الجزائية والتي تتيح للمجرم المحكوم بالإعدام وعلى تهم الإرهاب وغيرها اعادت محاكمته ولمرات عديدة، مستغرباً من بعض البيانات الصادرة عن التحالفات السياسية والتي تدعوا العراقيين إلى بذل المزيد من الصبر، موجهاً رسالة إلى المؤتمر الإسلامي والقمة العربية والتي لم تكن لهما مواقف بمستوى الحدث بانه ما زال الإرهاب يتنامى في دولهم ويتزيى بالزي الاسلامي ولا نشهد وقفة حقيقية. وقال الشيخ عادل الساعدي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد والتابع للمرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، اننا “لم تمضِ أيام شهر رمضان حتى فُجعنا بحادثة أليمة فقدنا فيها عدداً كبيرا من الناس العزل والآمنين ولم تكن هذه العملية مجرد استهداف بل كانت محاولة ثأر لفلول داعش التي تكبدت خسائر عظيمة وكسر شوكتهم بتحرير الفلوجة فقد كسبت فيها القوات الأمنية الرهان وحققت نصراً عزيزاً حطمت معنويات داعش ومن يدعمها وبالفعل فإن آلام الحادثة غطت على لذة الانتصار وأحزنت الصديق وأسرَّت العدو وهي اختبار للإيمان”. واضاف الساعدي “هذه الحادثة كفيلة بأن تكون شاهدة على ظلم وعدوانية داعش ومن يرعاها ويقدم لها الدعم وأن هذه الحادثة رغم بشاعتها إلا أن الأفظع منها هو التعامل معها فيما لو كان دون مستوى المطلوب”. وتابع “نحن نشخص عدة مؤشرات حصلت بعد الحادثة منها إن اهالي الكرادة ليسوا بحاجة إلى بكاء ورسم لوحة بانوراما مأساوية بقدر ما يحتاجون إلى تحقق الأمان وقد استهدفت هذه المدينة أكثر من مرة وفي نفس المكان”. وبين الساعدي “مازال التعامل الأمني دون المستوى المطلوب، نعم تطورت قدراتنا في تحرير الأرض ومسكها لكن مازالت الأجهزة الأمنية ضعيفة في تحقيق الأمن وبالخصوص بغداد التي تمثل العاصمة والتي يجب أن تكون أكثر أمنا”. واكد الساعدي “لقد بينت المرجعية في عام 2007 لماذا يستهدف الإرهابيون هذه المنطقة قائلة إن استهداف الكرادة بهذا الشكل المتواصل ليس اعتباطياً وإنما لأنها الوجه الحضاري المشرق في بغداد والمنجبة للعلماء والمفكرين والشباب الرسالي والرساليين وهي مفخرة بغداد التي تباهي بها وتتجلى فيها وحدة الشعب العراقي وانسجام مكوناته من مختلف الطوائف والأعراق”. وانتقد الساعدي “التراشق الحكومي في مختلف مفاصله ليس بالأمر المحمود ولن يحل المشكلة بل يعقدها أكثر مما ينبغي ويعطي فرصة للإرهاب لإعادة الثقة بنفسه، كما أن تنصل بعض الأجهزة الأمنية بحجج واهية لا يرفع المسؤولية عن كاهل الجميع، إننا مدعوون جميعا لحفظ أمن بغداد والعراق لينعم الشعب بالأمان”. ودعا الساعدي البرلمان العراقي وبالأخص اللجنة القانونية “لمتابعة موضوع التصويت السابق لإلغاء أو إعادة النظر بمدد إعادة المحاكمات للمتهمين فإن المادة مائتين وسبعين من قانون أصول المحاكمات الجزائية والتي تتيح للمجرم المحكوم بالإعدام وعلى تهم الإرهاب وغيرها اعادت محاكمته ولمرات عديدة حتى ولو تمت مصادقة رئاسة الجمهورية وإن هذه المادة هي التي جعلت الإرهابيين بمأمنٍ من القصاص العادل فالدول المتحضرة وكما هو معهود تضع حدودا ومدداً للمحكومين لنيل جزائهم لذا ندعو البرلمان للضغط من أجل إلغاء هذه المادة أو تقييدها بمدد”. واستغرب الساعدي من بعض البيانات الصادرة عن التحالفات السياسية “دعت احد الجهات السياسية العراقيين إلى بذل المزيد من الصبر فهل تحمل اكثر من مائتي شهيد في حادث واحد قليل، وهل الدعوة إلى ان نصبر على أن نتحمل قتل آلاف الأبرياء في حادثة واحدة ، كان الأولى الدعوة إلى تحميل القيادات الأمنية بلا استثناء مسؤولية هذا التفجير”. ووجه الساعدي رسالة إلى المؤتمر الإسلامي والقمة العربية والتي لم تكن لهما مواقف بمستوى الحدث “ما زال الإرهاب يتنامى في دولهم ويتزيى بالزي الاسلامي ولا نشهد وقفة حقيقية فهو كما استهدف العراق ثم أخذ يفجر في دول أوربا وغيرها، عاد اليوم ليستهدف المسجد النبوي ثاني الحرمين، فهل ما زال هؤلاء مجاهدون؟ ليس هناك من أحد بمأمنٍ من ظلمهم فمن لم يكن معهم فهو كافر!! وهو منطق بائس تحتاج هذه القمم لنهضة حقيقية لإنقاذ الشباب وحفظ البلدان من القتل والدمار ومن مسؤوليتنا الحفاظ على صورة الإسلام الإنسانية في ظل الصراع الحضاري العالمي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

شبكة عراق الخير is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache