اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » دولة القانون : السبهان تجاوز الخطوط الحمر وحزنه على الفلوجة دموع تماسيح

دولة القانون : السبهان تجاوز الخطوط الحمر وحزنه على الفلوجة دموع تماسيح

010116104052_140_1-510x360-1

انتقدت النائب عن ائتلاف دولة القانون ، فردوس العوادي تصرفات السفير السعودي في العراق ثامر السبهان في التعامل مع القضايا الداخلية، فيما اتهمته باثارة النعرات الطائفية بين أبناء البلد الواحد، عبّرت عن استغرابها من صمت الحكومة العراقية ، عن “التدخلات والاساءات” التي يقدم عليها الاخير.

وكان السبهان قد كتب يوم امس على مواقع التواصل الاجتماعي بأن “ما يحدث في الفلوجة وغيرها حدث طبيعي لمن يسعى لمصالحة الشخصية وايضا نتيجة للتشرذم والتناحر ومحاولة تهميش الاخر”.

وقالت العوادي في بيان لها اليوم، ان “السبهان تجاوز الخطوط الحمر هذه المرة بمحاولته استخدام قضية مدينة الفلوجة لتأجيج النعرات الطائفية داخل العراق ، مشيرة الى ان السبهان لا يتصرف على انه شخص دبلوماسي ممثلا لدولة في العراق ، انما يتصرف كرجل مخابرات وممثلا لطائفة معينة”.

واضافت ، ان “حزن السبهان على الفلوجة ما هو الا دموع التماسيح المتباكية على ضحاياها ، لان كل الذي يجري في الفلوجة وجرى في مدن عراقية اخرى كان بسبب نظام ال سعود الذي يمثله السبهان في بغداد ، وهذا الامر اصبح اكثر من مجرد اتهام نتيجة الادلة المادية التي يملكها العراق ، والتي كلها اثبتت دعم السعودية لتنظيم داعش وتشجيعه اياه على قتل العراقيين في المدن التي يحتلها “.

وعدّت العوادي ، “السبهان انه يتقصد باثارة النعرات الطائفية في العراق، بدليل ان تصريحه لم يكن كجواب لسؤول صحفي ، انما كان بمنطلق منه بتغريدة على صفحته الشخصية في احد مواقع التواصل الاجتماعي”.

وجددت العوادي “مطالبة الحكومة العراقية بطرد السبهان من العراق ومنع دخوله اليه مرة ثانية ووضعه في لائحة الاشخاص غير المرغوب بهم ، مشيرة الى ان تصريحات السبهان المستمرة وتدخله في الشأن العراقي اتت نتيجة لعدم شعوره باي رادع من قبل الحكومة العراقية ووزارة الخارجية بالذات”.

وكان رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري قد وجّه يوم السبت نداء استغاثة الى الحكومة الاتحادية من اجل انقاذ المدنيين المحاصرين في مدينة الفلوجة من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

الى ذلك وصفت النائب عن الائتلاف اعلاه عواطف نعمة، تصريحات السفير السعودي حول الفلوجة بأنها تدخل “وقح” في الشأن الداخلي العراقي ، مبدية أسفها لانشغال الحكومة بـ ” زوبعة الإصلاحات وترك من هب ودب يتدخل في شؤوننا “.

وقالت في بيان أورده مكتبها الإعلامي اليوم  ان “السفير السعودي كعادته في صلفه ووقاحته وتدخلاته في الشأن الداخلي العراقي صرح بأن ما يحدث في الفلوجة هو نتيجة لما وصفه بأنه تشرذم وتهميش للآخر ، في حين ان حكومة آل سعود هي آخر من تتكلم عن تهميش الآخر بعد تهميشها شريحة من شعبها على أسس طائفية وإعدام رجال الدين ظلماً “.

وتساءلت نعمة انه “إذا كان السفير ثامر السبهان يتظاهر بأنه متعاطف مع أهالي الفلوجة فلماذا لايتعاطف أيضاً مع ضحايا تفجيرات الحلة ولا مع ضحايا بقية التفجيرات التي تحصد أرواح المئات من المدنيين الأبرياء بسبب فتاوى القتل والإجرام القادمة من السعودية ؟ أم أن هناك دوافع اخرى تقف وراء تصريحاته؟ “.

وأضافت انه “من المؤسف أننا انشغلنا بزوبعة الإصلاحات والخلافات السياسية وكل فريق يستعرض عضلاته أمام الآخر وتركنا شرذمة آل سعود يتدخلون في شأننا الداخلي بكل صلف ووقاحة ” ، داعية الحكومة والجماهير الى ” التعبير عن رفضها لهذه التدخلات السافرة “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*