اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » دولة القانون يرفض تقرير سقوط الموصل قبل صدوره: يحمل المالكي واستبدل بارزاني بزيباري
Members of the new Iraqi parliament attend a session at the parliament headquarters in Baghdad July 1, 2014. Sunnis and Kurds abandoned the first meeting of Iraq's new parliament on Tuesday after Shi'ites failed to name a prime minister to replace al-Maliki, wrecking hopes that a unity government would be swiftly built to save Iraq from collapse. Parliament is not likely to meet again for at least a week, leaving the country in a state of political limbo. REUTERS/Thaier Al-Sudani (IRAQ - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

دولة القانون يرفض تقرير سقوط الموصل قبل صدوره: يحمل المالكي واستبدل بارزاني بزيباري

وصفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة تقرير لجنة التحقيق بسقوط الموصل الذي من المقرر التصويت عليه اليوم، بالمسيس، داعية الى استبدال رئيس اللجنة حاكم الزاملي بشخص آخر “لعدم حياديته”.

وأعلن امس رئيس اللجنة النيابية المكلفة بشأن تحقيق سقوط الموصل حاكم الزاملي، عن انجاز اعداد اسماء المتورطين، وسيرفع الى مجلس النواب.

وبحسب تسريبات اطلعت عليها شفق نيوز، فأن القائمة النهائية للمسؤولين عن سقوط الموصل تضمنت 25 شخصا من بينهم رئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة السابق نوري المالكي.

وقالت النائبة نعمة في حديث  ان تقرير لجنة التحقيق بسقوط الموصل بحسب ما نشرته بعض وسائل الإعلام يفتقر لأبسط شروط الحيادية والموضوعية في جميع جوانبه.

واضافت “التقرير يحمل بالدرجة الاولى المالكي وبابكر زيباري المسؤولية عن انهيار الجيش واحتلال الموصل من قبل تنظيم داعش الإرهابي، فيما أغفل ذكر مسعود بارزاني المستفيد الأول من سقوط الموصل وتم استبداله ببابكر زيباري، وهناك العديد من الأدلة والوثائق والفيديوهات التي تثبت إصدار بارزاني أوامر لضباطه وجنوده بالانسحاب وعدم التصدي لداعش بحجة انهم يقاتلون الجيش الصفوي”.

وقالت ان “التقرير لم يتطرق للمناطق التي احتلتها البيشمركة بالاستفادة من الفوضى التي خلقتها داعش” بحسب قولها.

وأضافت “كما ان التقرير لم يتطرق الى دور شرطة الموصل في سقوط المدينة بعد استلامهم أوامر من اثيل النجيفي بالانسحاب”، مشيرة “على رئيس البرلمان نشر اعترافات اعضاء مجلس محافظة نينوى بهذا الخصوص”.

بينت “من غير المنطقي أن يتحمل رئيس الوزراء المسؤولية عن أي هجوم تتعرض له بلاده أو محافظة من محافظاتها، فعلى سبيل المثال من يتحمل مسؤولية سقوط الأنبار بالكامل، ومن يتحمل المسؤولية عن مجزرة الثرثار التي صرح بشأنها وزير الدفاع قائلا ان ١٨ جنديا استشهدوا فيها فقط وبعد ذلك تم الكشف عن مقبرة جماعية”.

وأكدت ان هناك العديد من العوامل المباشرة وغير المباشرة يجب أن تؤخذ بنظر الإعتبار ويتم دراستها من قبل خبراء عسكريين مختصين عراقيين أو غير عراقيين بدلاً من الاعتماد على لجنة مكونة من أحزاب سياسية “.

وشددت نعمة على “ضرورة استبدال رئيس اللجنة حاكم الزاملي الذي أخفق في تقديم نتائج موضوعية لهذا التحقيق المهم، وأثبت عدم مهنيته في التعامل مع القضية”.

وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: