اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » رئيس المفوضية الأوروبية: خذلنا اليونانيون

رئيس المفوضية الأوروبية: خذلنا اليونانيون


جان كلود يونكر: المفاوضات ليست لعبة بوكر

قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إنه يشعر “بخذلان كبير” جراء “الغرور” الذي أبدته اليونان في المفاوضات الاخيرة التي انتهت بالفشل.

وقال يونكر في مؤتمر صحفي عقده الاثنين في بروكسل إنه “فعل كل ما يستطيع من أجل الوصل الى اتفاق”، ولكن المقترحات والطروحات اليونانية كانت “تتأخر” او “تغير بشكل متعمد.”

وكان يونكر يتحدث بعد عطلة نهاية اسبوع شهدت تطورات كبيرة إثر انهيار المفاوضات مع اليونان حول ديونها وتمديد العمل بحزمة الانقاذ المالي المقدمة لها.

وكانت اليونان قد دعت الى اجراء استفتاء عام حول المقترحات التي تقدم بها الدائنون، وقررت اغلاق بنوكها لمدة اسبوع واحد.

وقال يونكر “إن المفاوضات ليست لعبة قمار يفوز بها الجميع أو يخسروا.”

وقال إن المفاوضات عطلت “من جانب واحد” عندما أعلن رئيس الحكومة اليونانية أليكسيس تسيبراس أنه ينوي اجراء الاستفتناء في الخامس من الشهر المقبل.

ولكن رئيس المفوضية الأوروبية قال إنه ما زال يعتقد بأن خروج اليونان من منظومة اليورو ليس خيارا متاحا، وأصر على أن المقترحات الأخيرة التي طرحها الدائنون ستجلب المزيد من المساواة الاجتماعية بالنسبة لليونانيين لأنها لا تشمل “أي خفض في الاجور أو الرواتب التقاعدية” على حد تعبيره.

وكان المصرف المركزي الأوروبي قد قرر السبت الماضي عدم تمديد العمل ببرنامج ضخ السيولة للمصارف اليونانية وذلك عقب انهيار المفاوضات بين اليونان ودائنيها.

وعقب اعلان المصرف المركزي الأوروبي هذا، أعلنت اليونان أنها قررت اغلاق كافة المصارف حتى السادس من الشهر المقبل، ولن يسمح للمودعين بسحب الا كميات محدودة من الاموال من أجهزة الصرف الآلي.

ويتوجب على اليونان رد مبلغ 1,6 مليار يورو لصندوق النقد الدولي يوم غد الثلاثاء، وهو اليوم الذي تنقضي فيه فترة برنامج الانقاذ المالي.

وثمة مخاوف من احتمال تخلف اليونان عن الدفع وخروج البلاد من منظومة اليورو.

وفي باريس، عقدت الحكومة الفرنسية اجتماعا استثنائيا قال الرئيس فرنسوا هولاند بعده إنه ما زال من الممكن التوصل الى اتفاق اذا اراد اليونانيون ذلك.

وأضاف الرئيس الفرنسي “ما زالت هناك بضع ساعات قبل ان يغلق الباب على المفاوضات بشكل نهائي، وخصوصا فيما يتعلق ببرنامج الانقاذ لليونان.”

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فقالت من خلال الناطق باسمها إنها “مستعدة لمفاوضات اضافية” مع نظيرها اليوناني تسيبراس “اذا اراد ذلك.”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: