اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » رئيس مجلس قضاء الهندية : المظاهرات ما لها وما عليها..

رئيس مجلس قضاء الهندية : المظاهرات ما لها وما عليها..

 

المظاهرات ما لها وما عليها..

المظاهرات ما لها وما عليها… بقلم محمد عبد الفتاح الحسناوي

احدى خصال الشجاعه عند العرب هي مطالبة الفرد بحقه .وتختلف الطرق والمسالك من فرد لاخر في كيفية ايصال صوته والمطالبه بحقه من مقصر قد قبل لنفسه ان يتغاضى عن اعطاء حق الفرد ومن سارق قد استحل لنفسه ان يمد يده لحقوق المظلومين.

11693982_1048516271826006_1462309641484651740_n

وتلعب الظروف الانيه دور مهم وكبير في تحديد مسار المطالبه بالحق ففي وقت الظلم والتعسف والدكتاتوريه اعطى الكثير ارواحهم قربانا للمطالبه بالحق واروع مثال لهم في العراق هو الشهيد الصدر الاول وماتبعه من قوافل الشهداء اما اليوم وفي ظرف الديمقراطيه فقد تعددت الوسائل واصبح بمتناول اي فرد ان ينتقد ويعبر عن رأيه بكل حريه تجاه اي مسأله سياسيه او خدميه .

البعض يستخدم اساليب السب والشتم ويبيح لنفسه التعرض والتطاول على كل شيء من اجل ان يبرز ويقول اني اطالب بحقي وهنا اعتقد ان هذا الاسلوب ممقوت ومذموم لانه مخالف للشرع والعرف .

اسلوب الاعتصام والمظاهرات هو الاسلوب الانجع والافضل لغرض لفت النظر وتنبيه الغافل والمتغافل عن خدمة الناس ولعمري فما رأيت في بغداد والبصره وكربلاء الا جميلا اقل ما يقال عنه انه الرقي بعينه فبأسلوب حضاري متزن بعيد عن التسيس والتسقيط طالب الناس بحقوقهم المسلوبه ولو ان التركيز كان فقط على الكهرباء وبعض الامور الثانويه الاخرى لكنها الحاله الملحه الانيه.

وما رايت من ردود فعل من الوزراء المسؤولين الا جهلا وحمقا فهذا يقول (انه امر دبر بليل)والاخر يقول(طفوا الكيزرات)والاخر يقول(انها مؤامره)

وبخصوص الهنديه وهي محل شاهدنا

فوزارة البلديات قد ارتكبت اثما وايما اثم تتحمل وزره ووزر من قبل به الى يوم القيامه فقد احالت المدينه الى ركام عن طريق مشروعين هما من اهم المشاريع التي كان يؤمل ان تنهض بالمدينه فمشروع المجاري ومشروع التبليط للشركتين سيئتي الصيت (واحة الجنوب)(شهد الحضاره)فبدل ان ينعم المواطن بخدمات صرف صحي جيده وشوارع مبلطه اصبح اليوم متذمر من طفحات المياه ومستنقعات ما بعد الامطار وشوارع رثه لاذنب لاهلها او المتصدين للمسؤوليه بها سوى انها احيلت من وزاره اسمها البلديات ووظيفتها خدمة العراق .
ولم يقتصر اثم الوزارات في طويريج على البلديات فقط بل اثمت وزارة الشباب والتربيه والاسكان والصحه ان لم نقل جميع الوزارات ولم نقصر في جهد لايصال صوت الهنديه حتى اصبح جميع من بيده قرار في العراق يعلم بتفاصيل ما يجري في الهنديه.

نداء اخير للوزارات المقصره في حق طويريج واهالي طويريج من بلديات وغيرها اما ان ترعووا حقوق اهلكم وتنصتوا لما نوصله لكم من اخفاق عبر الكتب الرسميه والاجتماعات او تكون لنا وقفه وكلام اخر لنوصل صوتنا وصوت اهلنا لكم.

متابعة

 

 

 

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: