اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » رابطة الثورة الثقافية : تصدر قائمة بأبرز حالات انتهاك حقوق الانسان في العراق

رابطة الثورة الثقافية : تصدر قائمة بأبرز حالات انتهاك حقوق الانسان في العراق

شبكة عراق الخير : زهير ابودكه 

اصدرت رابطة الثورة الثقافية في العراق قائمة بأبرز حالات انتهاك حقوق الانسان في البلاد حاليا جاء فيها :
بسم الله الرحمن الرحيم
نحن رابطة الثورة الثقافية في العراق ، وهي مجموعة تواصل ثقافية اغلب اعضاءها من العاملين القدامى في الساحة السياسية والاعلامية ، وتؤمن هذه الرابطة بحاجة المجتمع والنظام السياسي الحالي إلى ثورة ثقافية سلمية شاملة باستخدام الاعلام والتعليم لتوفير الارضية الاخلاقية والمعرفية للأصلاح وحل الأزمات الكبرى جذريا.
في هذا السياق ومن أجل بناء ثقافة اجتماعية حقوقية صحيحة وعصرية ، تعمم الرابطة هذه القائمة على الرأي العام العراقي لاطلاع عموم الشعب والنخبة السياسية والثقافية على ابرز انتهاكات حقوق الانسان في العراق والتي مازالت قائمة وتتطور نحو الأسوأ.
انتهاكات حقوق الانسان في العراق :
أ‌) الانتهاكات في الحقوق المدنية والسياسية :
1- عدم وجود مساواة بين المواطنين امام القانون بسبب التدخل في عمل القضاء والفساد .
2- ضعف الامن الحياتي ووجود تهديد مستمر لسلامة الفرد والمجتمع .
3- لا يوجد تكافؤ في فرص العمل والعيش بسبب الفساد والمحسوبية. وشيوع ظاهرة تعيين اقرباء المسؤولين وان اقتضى الامر طرد اصحاب الاختصاص والكفاءة .
4- بطالة الخريجين وحملة الشهادات العليا الذين لم تتوفر احصائية عن عددهم .
5- من الانتهاكات الغريبة بيع الوظائف وفرص العمل والتعيينات الحكومية من قبل موظفين وسماسرة بمبالغ تصل الى عشرة آلاف دولار لتعيين خريج بدرجة بكلوريوس.
6- تفتيش المنازل احيانا بدون امر قضائي وجهل المواطن بمنع التفتيش الا بأمر قضائي .
7- لم تنفذ المادة الدستورية التي تمنع ازدواج الجنسية لدى كبار المسؤولين .
8- السلطة القضائية غير مستقلة وغير محمية وخاضعة لنفوذ بعض الاحزاب .
9- الاوضاع الانسانية للموقوفين دون المستوى المطلوب بالمعايير الدولية .
10- يتم احيانا سجن المتهمين الموقوفين لمدة طويلة قبل التحقيق ، خلافا للقانون الملزم بعرض اوراقهم بعد 24 ساعة من اعتقالهم .
11- عدم وجود مساواة بين المواطنين في حق الترشيح للمناصب العامة بسبب هيمنة الاحزاب، وكذلك صعوبة الترشح للانتخابات بسبب الشروط المالية الصعبة للترشيح والمحسوبية والفساد.

ب‌) الانتهاكات في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية :
12- فقدان السكن الملائم لاكثر من 3 ملايين اسرة في البلاد من اصل 7 ملايين اسرة يتكون منها العراق . مما يضطر المواطنين الى السكن العشوائي ، وحسب وزارة التخطيط بلغ عدد العشوائيات في عموم البلد 1552 عشوائية، يسكنها مليونين و400 الف نسمة ، ويشكل سكنة العشوائيات 7% من سكان العراق .
13- اهمال الحقوق الاقتصادية لأسر شهداء الحشد الشعبي والقوات المسلحة في معارك السنوات الثلاث الاخيرة من تقاعد وسكن ورعاية لاسر الشهداء .
14- اهمال الحقوق الاقتصادية لضحايا الارهاب في العراق ما بعد 2003 وما يترتب لهم من استحقاقات مالية وسكنية وغيرها .
15- فقدان فرص العمل للعراقيين ، وتفشي البطالة وعدم كفاية التعويض الحكومي .
16- مواجهة العمال لظلم وقسوة ارباب الاعمال والاستغلال وابتزاز النساء ممن لا معيل لهن في القطاع العام والخاص .
17- ارتفاع معدلات الفقر في العراق ، وحسب احصائيات منشورة لوزارة التخطيط ، ان نسبة الفقر سنة 2013 كانت 13% ارتفعت الى 22% سنة 2014 ثم ارتفعت الى 30% خلال سنة 2016 .
18- اهمال دور العجزة وملاجئ الايتام في السكن والتغذية والرعاية الصحية.
19- غياب التنمية الاقتصادية التي تعد من حقوق الانسان ، بشكلها العلمي المعروف واعترفت وزارة التخطيط في تقارير منشورة بفشل اول خطة خمسية للتنمية الاقتصادية للسنوات (2010-2014) .
20- قصور ونقص قوانين الاستثمار ، وعدم تبني ودعم مشاريع المنتجين الصغار .
21- اهمال القطاع الخاص واعاقة تقدمه ، واعاقة تطور الانتاج الوطني لصالح بقاء عمليات الاستيراد التي تذهب ارباحها لجهات متنفذة .
22- الضرائب العشوائية الفورية والباهظة على الكسبة وصغار التجار والاستقطاعات المستمرة من رواتب الموظفين والمتقاعدين .
23- عدم تمشية معاملات المواطنين في اغلب دوائر الدولة الا مقابل رشوات علنية للموظفين ، وبعلم المدراء والمسؤولين والوزراء .
24- انتهاك حقوق الكسبة والتجار بفرض اتاوات اجبارية على البضائع الواردة الى المدن في تجارة خارجية او داخلية في نقاط السيطرة مع الاهانة والابتزاز والتهديد.
25- سرقة نسبة كبيرة من القرض الحكومي او المصرفي الممنوح لبعض الموظفين من قبل موظفي المصارف مقابل تمشية معاملة القرض.
26- عدم حماية الاسرة معاشيا وتعليميا وصحيا .
27- ضعف حماية الامومة والطفولة .
28- تفشي عمالة الاطفال بشكل واسع وخطير ، هناك 800 الف طفل عراقي في سن 5 الى 14 سنة يعملون اعمالا شاقة لاعالة اسرهم .

29- تفشي العنف في المدارس وضرب الطلاب من قبل المعلمين والمعلمات ، يقابل ذلك ضرب وتهديد المعلمين والمدرسين من الجنسين من قبل اولياء امور الطلبة.
30- ضعف القطاع الصحي الحكومي ، وتدهور حق العلاج المجاني للشعب ، وفشل وتخلف المستشفيات الحكومية من نواحي البناء والتجهيز والعلاج والادوية ، مما يضطر المواطن الى انفاق امواله المحدودة للعلاج خارج البلاد في تركيا وايران والهند .
31- ضعف المستشفيات الاهلية وغلاء العلاج وغياب الرقابة .
32- تدهور اوضاع العيادات الخاصة وجشع كثير من الاطباء وعدم مراعاتهم الانسانية في مهنتهم والتركيز على كسب المال .
33- التلاعب بالادوية وانواعها واسعارها ووقوع المريض ضحية بين الاطباء والصيدليات التي يملك الاطباء بعضها .
34- اهمال المعوقين واضطرارهم الى العمل او التسول لقلة المخصصات التي تمنح لهم وصعوبة تسلمها ، وصعوبة انجاز معاملاتهم .
35- الاهمال البيئي وانتشار الملوثات الغازية والسائلة والصلبة والكيمياوية والاشعاعية ، واختلاط مياه الانهار بالمجاري .
36- تدني مستوى الخدمات البلدية في عموم البلاد كنظافة المدينة وشبكة المجاري .
37- تدني مستوى تجهيز الماء والكهرباء ، وغلاء اجورهما ، وانتشار المولدات الاهلية وما تسببه من تلوث بيئي وتكاليف اضافية ومشاكل اجتماعية.
38- رداءة وغلاء خدمات الاتصال والانترنيت ، وفساد الشركات المزودة للخدمة وتواطئها مع دوائر الدولة المختصة .
39- قلة ورداءة وسائل الترفيه والمتنزهات للاسرة والاطفال. وتخريب النظام العمراني للمدن بالتجاوز على الارصفة والفوضى في ترتيب الاسواق.
40- اهمال حق التعليم الالزامي والمجاني وبرامج محو الامية ، وشيوع التسرب من المدارس، وتدني مستوى التعليم في كل المراحل . وبلغت نسبة الامية في العراق 20% حسب احصائية لمنظمة اليونسكو منشورة قبل سنتين .
41- اهمال البحث العلمي وتحوله الى عمل شكلي روتيني لا علاقة له بالتطور والتنمية واهمال الكفاءات العلمية مما ادى الى هجرة العقول العراقية.
42- ازدياد مؤسسات التعليم الاهلي في جميع المراحل مع غلاء اجورها وتدني مستواها العلمي ، ومنحها الشهادات بلا اهتمام بالمستوى العلمي .
43- ظاهرة الشهادات العليا المزورة ، وبيع البحوث العلمية لمن يريدون الحصول على شهادات عليا ، وهو انتهاك لحقوق اصحاب الشهادات الحقيقية والمتفوقين .
44- غياب الرعاية الثقافية للمواطن، واهمال التنمية الثقافية الضرورية التي ترافق التحول السياسي ، وتراجع المعرفة الاجتماعية وشيوع الامية الحضارية.
45- فقدان الهوية الثقافية الواضحة للعراق تأريخيا وحضاريا، وعدم وجود برنامج واضح لوزارة الثقافة والمؤسسات الثقافية الوطنية .
46- اهمال الرياضة والفساد والمحسوبية في المؤسسات الرياضية ، واهمال الرياضة في المحافظات .
الانتهاكات في مجال الحريات :
47- فقدان حرية الاختيار لدى عامة الشعب بسبب الفقر والبطالة وعدم قدرة المواطن على اختيار مهنته ، فهو مكره على العمل في مهن لا يريدها ، او مكره على الانتماء الى احزاب لا يؤيدها بحثا عن لقمة العيش .
48- فقدان حرية التنقل بين بعض المحافظات بسبب الارهاب .
49- اضطراب قانون منظمات المجتمع المدني وعدم وضوح اهدافها وتمويلها ، وتحول بعضها الى واجهات للنفوذ الاجنبي .
50- فقدان السيطرة على النزاعات العشائرية وتحولها الى خطر امني يهدد حياة واستقرار البلد ، وتفشي بعض الاعراف العشائرية المنافية لحقوق الانسان .
51- انتشار السلاح غير المجاز في الاوساط المدنية ، وسهولة المتاجرة بالسلاح مما يشكل انتهاكا لأمن المواطن .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: