اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » راضي شنيشل يوضح موقفه من لاعبي الاولمبي والمحترفين

راضي شنيشل يوضح موقفه من لاعبي الاولمبي والمحترفين

resizer (1)

اكد المدير الفني للمنتخب الوطني بكرة القدم راضي شنيشل ان الصورة باتت واضحة امامه بشكل كبير فيما يخص نوعية اللاعبين التي تخوض مواجهتي استراليا والسعودية يومي الاول والسادس من ايلول المقبل.

وقال شنيشل، في بيان ، ان “البرنامج الذي وضعه الجهاز الفني للمنتخب يتلخص في اعطاء الفرصة لعدد من اللاعبين من الذين لا يمتلكون فرصة الوجود مع المنتخب الاولمبي، وقد تحقق مارسمناه بشكل واضح بعد ثلاث مباريات تجريبية”.

واوضح ان “المباريات الثلاث اعطتنا تصورا دقيقا عن نوعية اللاعبين والاسماء التي يجب ان تكون حاضرة في مباراتي استراليا والسعودية”، مشيرا الى ان “بعض اللاعبين لم يقبضوا على الفرصة او هم بحاجة الى وقت اكثر حتى يكونوا بالصورة التي يجب ان يكون عليها لاعب المنتخب الوطني”.

ونوه شنيشل الى ان “بعض اللاعبين يتملكهم شعور انهم حاضرين هنا للتدريب فقط ولديهم تواصل مع انديتهم فيما يخص المعسكرات”، مبينا انه لا يشعر بالخذلان مطلقا “بقدر تأسفي لعدم التمسك بالفرصة الممنوحة لهم”.

وافاد بان “الجهاز الفني يتعامل بهدوء عال مع الامور ولا يتعامل عاطفيا مع المستجدات، لذلك اصبح لزاما ابعاد بعض اللاعبين بعد معسكر قطر وكل ذلك يدعو الى عدم القلق من الصورة النهائية للمنتخب لان باستطاعتنا خلق توليفة قادرة على تمثيل المنتخب في مباراتي استراليا والسعودية رغم القلق الذي يعتري الشارع الرياضي بسبب ذلك”.

وفيما يخص اللاعبين المحترفين الثلاثة الذين تم استدعائهم في مباراة قطر، بين شنيشل انه متفاجئ من مستوى اللاعب اسامة رشيد اذ لم يوفق تماما في مباراة قطر ومستواه السابق كان افضل بكثير من مستواه الذي ظهر به في مباراة قطر، مؤكدا ان اللاعب آلان محي الدين فهو بحاجة الى تجارب اكثر حتى يعطي مستواه الحقيقي.

وتابع شنيشل ان “اللاعب جستن ميرام حصل على التقويم سابقا ووجوده مهم مع المنتخب في المباريات المقبلة”.

وعن انهاء مشكلة اللاعب بروا نوري اكد شنيشل ان نوري لاعب جيد وبامكانه ان يكون اضافة مميزة للمنتخب، لكن اللاعب بحاجة الى استكمال اوراق اخرى حتى يجيز له ارتداء القميص الدولي وليس فقط جواز السفر.

وتابع ان المنتخب الاولمبي نجح تماما في فرض استراتيجته في مباراة البرازيل وخرج منها بالهدف الذي رسمه وهو المحافظة على حظوظه في التنافس وعدم الخسارة.

وزاد ان مباراة الدنمارك رغم طابعها الحساس كونها المباراة الاولى كان بالامكان تقديم افضل مما كان والفوز بنقاطها والابتعاد عن الحسابات الضيقة، لكنها كرة القدم قد لا تاتي فلسفتها معك حتى وان كنت الافضل.

وتمنى شنيشل على لاعبي الاولمبي بعد حضورهم الى المنتخب الوطني نسيان ايام الاولمبياد والتفرغ تماما للمهمة الوطنية “لانني اخشى على اللاعبين من الضغط النفسي والهبوط المفاجئ في المستوى مثلما حصل في بطولات سابقة”، مبينا ان الجهاز الفني واعي جدا لهذه الحالة ووضع كوابح مهنية تجحمها والاستفادة ايجابيا مما حصل في الاولمبياد.

ولم يخف شنيشل تخوفه من التفاوت البدني عند بعض اللاعبين في المنتخب الاولمبي مثل حمادي احمد وعلي حصني وعلي فائز ممن لم تسنح لهم الفرصة كثيرا في اللعب، مؤكدا ان هذا القلق يعد مشروعا وسنعمل على تلافيه حال وجودهم مع الفريق الاول.

وذكر ان “ظهور اللاعب جاسم محمد في المباريات الثلاث التي خاضها المنتخب الوطني افرحني جدا بالاضافة الى مستوى اللاعب سعد عبد الامير الذي قدم اداء عاليا مع الاولمبي وتطور بشكل مميز”، منوها الى ان “هناك بعض المراكز كانت تقلقنا لكنها باتت الان جيدة مثل مركز المدافع اليمين الا اننا مازلنا نفقتقد لصانع العاب مميز قادر على ترجمة اهدافنا المرسومة على الورق داخل المستطيل”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*