اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » رجا رافع الهداف التاريخي لسوريا: سنفعل ما بوسعنا للتأهل لمونديال 2018

رجا رافع الهداف التاريخي لسوريا: سنفعل ما بوسعنا للتأهل لمونديال 2018

أكد مهاجم المنتخب السوري رجا رافع أنه وزملاءه يستعدون بشكل جيد لمواجهة منتخب كمبوديا الثلاثاء 8 سبتمبر/أيلول، ضمن التصفيات المشتركة لنهائيات مونديال روسيا 2018، وكأس آسيا 2019.

وتوقع رافع، الهداف التاريخي لنسور قاسيون، في لقاء مع RT، مباراة صعبة، لكنه أكد وجود أجواء تفاؤل يعيشها لاعبو المنتخب السوري.

 

سؤال: كيف هي الأجواء حالياً في معسكر المنتخب قبل المباراة أمام كمبوديا؟

شكراً لقناة RT على اهتمامها بشؤون المنتخب السوري … في معسكر المنتخب السوري في كمبوديا تسود الأجواء التفاؤلية … المباراة أمام كمبوديا نتوقعها صعبة ونستعد لها بشكل جيد … المناخ هنا يختلف بشكل كلي عن العاصمة العمانية التي خضنا فيها اللقاء ونحاول التأقلم بأسرع وقت ممكن.

 

سؤال: كيف كانت الأجواء بعد مباراة سنغافورة والذي انتهى بفوزكم بهدف دون رد؟

الفوز على سنغافورة جاء صعبا للغاية … كان يجب أن نحقق الفوز لضمان صدارة المجموعة وتمكنا من ذلك… الأداء في المباراة لم يكن بالمستوى المطلوب ولكن الأهم أننا تحصلنا على النقاط الثلاث …

 

سؤال: كانت هناك هفوات في الجانب الدفاعي في مواجهة سنغافورة والحارس إبراهيم عالمة أنقذ الموقف عدة مرات… ما هي تعليقات المدير الفني فجر إبراهيم بشأن هذه الهفوات؟

بالفعل الحارس إبراهيم عالمة كان موفقا في ذلك اللقاء وكان له الدور الأهم في تحقيق هذا الفوز … المدير الفني قال إن عدم الانسجام في الخطوط الخلفية سببه عدم وجود فترة تجمعات كافية وعدم خوض مباريات ودية ودعا جميع اللاعبين للتركيز بشكل أكبر في المباريات المقبلة للظهور بشكل يشرف الكرة السورية …

 

سؤال: بعد المباراة مع كمبوديا سيخوض المنتخب مواجهة منتظرة مع اليابان في الشهر المقبل، هل اللاعبون مستعدون نفسيا لهذه المباراة الصعبة؟

بلا شك المنتخب الياباني أحد أفضل منتخبات القارة الآسيوية ولديه لاعبون على مستوى عالمي … حاليا تركيزنا منصب على مواجهة كمبوديا وسنحاول تقديم الأفضل … نضع نصب أعيننا التأهل إلى المونديال في روسيا وكل مباراة في الطريق إلى هذا المونديال هي مباراة صعبة ومهمة وسنبذل قصارى جهدنا لتحقيق أفضل النتائج والتأهل إلى الدور المقبل ومن ثم إلى المونديال …

 

سؤال: ما هي الصعوبات التي تواجه المنتخب السوري في التحضيرات لمباريات المونديال عدا عدم خوض المباريات التحضيرية؟

غالبية اللاعبين في صفوف المنتخب محترفون خارج سوريا ولا يستطيعون الالتحاق بالمنتخب إلا قبل 72 ساعة من المباراة.. إضافة إلى ذلك هناك بعض اللاعبين غير قادرين على الالتحاق بمعسكرات المنتخب داخل سوريا بسبب الخدمة الإلزامية… ولكن المسؤولين يسعون جاهدين لتذليل الصعوبات التي تمنع اللاعبين من الالتحاق بمنتخب البلاد في أسرع وقت ممكن…

 

سؤال: كيف كانت الأجواء في عمان … هل واجهتكم صعوبات … باعتبار أن المباراة أقيمت على أرضكم رسمياً؟

بالطبع اللعب في سوريا أمام الجماهير له طعم آخر.. ولكن بسبب الأوضاع في البلاد نحن خضنا المباراة في العاصمة العمانية مسقط … الاتحاد العماني قدم لنا كل التسهيلات من أجل أن نكون مرتاحين ولهم جزيل الشكر على حسن ضيافتهم …

 

سؤال: هل لديك أي معلومات عن أوضاع المحترفين الذين غابوا عن اللقاء أمام سنغافورة مثل باسل عبد الفتاح المحترف في روسيا مثلاً؟

باسل عبد الفتاح تدرب معنا في معسكر دمشق ولكنه لم يتوجه إلى عمان معنا بسبب تأخير في إصدار الأوراق الثبوتية … أعتقد أن أموره ستكون جاهزة قبل مباراتنا مع المنتخب الياباني في أكتوبر …

 

سؤال: انتقلت إلى فريق الوحدة هذا العام، ما هي تفاصيل هذا الانتقال؟

اللعب مع فريق الوحدة هو شرف لأي لاعب سوري … فالفريق لديه قاعدة جماهيرية واسعة إضافة إلى أن مقره في دمشق وهذا يسهل علي الكثير من الأمور بحكم إقامة عائلتي في العاصمة … والفريق سيشارك هذا الموسم في المسابقات الآسيوية … أتمنى أن أكون عند حسن ظن إدارة نادي الوحدة وأشكرهم على ثقتهم بي …

 

سؤال: احترفت من قبل في العراق والكويت ولبنان والسعودية … كيف تصف لنا هذه التجارب؟

في نادي العربي الكويتي خضت 25 مباراة وسجلت 18 هدفاً وفزنا بكأس الأمير الكويتي … لعبت لفترة وجيزة مع فريق الوحدة السعودي … عندما عدت إلى الشرطة السوري ساهمت بالفوز ببطولة الدوري والتأهل إلى ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي وتوجت هدافاً للبطولة … ولعبت بعد ذلك في فريقي زاخو العراقي والنجمة اللبناني … ولا أنسى فريق المجد السوري أيضاً … أستطيع أن أصف تجاربي الاحترافية بالناجحة …

 

 

 

المصدر: RT

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: