اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » زيادة حالات الإصابة لاستخدام العاب الأطفال ذات الاطلاقات البلاستيكية {الصجم}

زيادة حالات الإصابة لاستخدام العاب الأطفال ذات الاطلاقات البلاستيكية {الصجم}

شبكة عراق الخير:

سجلت مستشفيات  دائرة صحة بغداد / الرصافة، {135} حالة إصابة من جراء استخدام العاب الأطفال المحرضة على العنف ذات الاطلاقات البلاستيكية {الصجم} خلال أيام عيد الفطر المبارك في حالة تتكرر مع كل عيد وسط صمت غريب من قبل وزارة الداخلية ازاء هذه الحالة التي تهدد سلامة الاطفال من قبل تجار جشعين.

وقال قاسم عبد الهادي مدير اعلام دائرة الصحة في بغداد/الرصافة:إن” مستشفى ابن الهيثم سجل اعلى الإصابات ، إذ تم تسجيل {61} حالة إصابة وان اغلب تلك الإصابات كانت في منطقة العين وتحديدا لدى الأطفال معظمها إصابات خطيرة ادخله على أثرها المصابين صالات العمليات الجراحية لتلقي العلاج ، فيما سجل مستشفى الإمام علي {ع} {25} ومستشفى الزعفرانية {17} ، بينما سجل مستشفى الشهيد الصدر {قدس} {14} إصابة ومستشفى الكندي {10} “.
واضاف” إن مستشفى الشيخ زايد سجل {7} إصابات بينما سجل مستشفى المدائن {6} إصابات وكان مستشفى ضاري الفياض سجل {5} إصابات “.
واشار مدير اعلام دائرة الصحة الى” انه بالرغم من التحذيرات الواسعة والمناشدات المتكررة التي أطلقتها دائرة صحة الرصافة في وقت سابق عبر وسائل الإعلام المختلفة التي أوضحت من خلالها خطورة هذه الألعاب وما تشكله من تهديد حقيقي على صحة وسلامة المواطن العراقي كونها تساهم في قتل فرحة العيد بإصابات قد تكون بالغة تؤدي إلى نتائج وخيمة يصعب معالجتها ، ألا انه وللأسف الشديد جاء العيد مسجلا العديد من الإصابات جراء استخدام هذه الألعاب “.
وذكر ” ان هنالك فتوى للمرجعية بعدم جواز بيع وتجارة لعب الاسلحة البلاستيكية {الصجم} ، والذي اشار سماحة المرجع السيد علي السيستاني {دام ظله} في رده على استفتاء وجه له حول جواز بيع او اقتناء او المتاجرة بهكذا ألعاب وما تسببه من ضرر ، خاصة للاطفال التي قد تؤدي أحيانا الى فقء العين والعمى “.
وتابع ان” هذه الالعاب ، فضلا عما قد تؤديه من اصابات بالغة وخطرة فانها تولد آثار نفسية ومشاعر العنف لدى الاطفال”.
ودعا عبد الهادي إلى” ضرورة تفعيل الإجراءات القانونية الرادعة التي تحد من انتشار هذه الظاهرة الخطيرة التي تتسبب سنويا لا سيما أيام الأعياد بالكثير من حالات الإصابة لدى الأطفال والتي قد تؤدي إلى فقدان العين والعمى في اغلب الأحيان ، بالإضافة إلى ما تتركه من اثأر صحية ونفسية جسيمة على مختلف شرائح المجتمع “.
ومن الجدير بالذكر إن دائرة صحة الرصافة قد أعلنت في وقت سابق على لسان متحدثها الرسمي قاسم عبد الهادي عن تسجيل العديد من حالات الإصابة خلال أيام العيد في عموم المؤسسات الصحية في جانب الرصافة والتي وصلت في احد الأعياد إلى {250} حالة جراء استخدام العاب الأطفال ذات الاطلاقات البلاستيكية {الصجم} وان مستشفى ابن الهيثم للعيون كان الأعلى من ناحية أعداد المصابين.
مازالت الحكومة تعاني من قضية حصر السلاح بيد الدولة، وخطورة انتشاره على المجتمع والتأكيدات المستمرة من اعلى القيادات على تلك النقطة، الا ان عجز وزارة الداخلية عن حظر اسلحة الاطفال الخطرة قد يجعل المواطن يفكر ان مهمة حصر السلاح بيد الدولة مستحيلة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: