اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » سامر سعيد: اتحاد الكرة يتدخل في اختيار لاعبي المنتخب العراقي

سامر سعيد: اتحاد الكرة يتدخل في اختيار لاعبي المنتخب العراقي

تنزيل

أثيرت بعض الأقاويل في الفترة الأخيرة حول الكيفية التي يتم بها دعوة اللاعبين للمنتخبات العراقية، حيث يقول البعض إن هذه الدعوات تتم وفق المعايير الفنية الصحية، في حين يرى آخرون أنها تخضع للعلاقات الشخصية والمصالح المتبادلة.

وبهدف الدخول في أعماق هذا الموضوع الذي يشغل بال الشارع الكروي العراقي، “” أجرى حوارا مع سامر سعيد لاعب نادي الطلبة، وجاء كالآتي:-

بداية إلى أين وصل تعاقدك مع نادي أهلي طرابلس الليبي؟.

في الحقيقة إدارة نادي أهلي طرابلس الليبي اتصلت بي أكثر من مرة خلال الفترة القليلة الماضية بهدف الحصول على توقيعي من أجل تمثيل الفريق، إلا أنني رفضت العرض المقدم بسبب سوء الظروف الامنية في ليبيا.

بصراحة علاقاتي ممتازة للغاية مع إدارة نادي أهلي طرابلس وجماهيره، لقد حققت لقب الدوري الليبي مع الفريق في مواسم سابقة، لكن الظروف الأمنية غير المستقرة في ليبيا حالت دون إتمام صفقة الانتقال.

في حال موافقتك هل تعتقد أن إدارة نادي الطلبة لن تعارض انضمامك للنادي الليبي؟

لا أعتقد ذلك، أنا أمثل نادي الطلبة بدون مقابل، بالإضافة إلى أن هناك اتفاقا في حالة حصولي على فرصة احترافية خارجية، أحصل على الاستغناء الرسمي دون تأخير أو معارضة

اسمك بعيد عن المنتخبات العراقية كيف تفسر الأمر؟

في عام 2011 كنت أتواجد مع المنتخب بقيادة البرازيلي زيكو، لكن بعد استقالته، وتسلم حكيم شاكر المهمة خلفا له، تم استبعادي بدون عذر مقنع، رغم أنني قدمت أداء جيدا مع نادي القوة الجوية في الموسم الماضي، وكنت أحد أفضل اللاعبين في الدوري العراقي بشهادة الجماهير والإعلام.

هل تعتقد أن انضمام اللاعبين للمنتخبات يتم وفق معايير غير فنية؟

بالتأكيد ليس جميع اللاعبين، لكن في الغالب يتم استدعاء بعض اللاعبين من قبل مدربي المنتخبات عن طريق وسيلة التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

لو كان الأمر يتعلق بالقناعة الفنية من قبل المدربين فأنا أول الداعمين لذلك، لكن أن يتم الاختيار وفق آلية غير فنية فهنا علامة الاستفهام الكبيرة.

هل يتدخل اتحاد الكرة في اختيار لاعبي المنتخبات؟

لا يوجد شك في هذا الأمر، خاصة لو كان المدرب عراقيا، لكن المدرب الأجنبي يرفض هذا، بحجة أنها تدخلات غير مقبولة في صميم عمله الفني، ولذلك نجد أن المدرب الأجنبي لا يستمر طويلا مع المنتخبات العراقية.

هل يخضع كل المدربين العراقيين لضغوطات اتحاد الكرة؟

نعم أكثرهم يخضع عدا المدرب راضي شنيشل الذي يملك شخصية قوية بالإضافة إلى مهنيته العالية واحترافيته في التدريب لذلك بالتدخل في عمله وخياراته الفنية.

راضي شنيشل ناجح في عمله وأكثر اللاعبين يحبون العمل تحت قيادته نظرا لتعامله مع الجميع بعدالة ومساواة ودون تفرقة.

كيف ترى حظوظ الطلبة بالانتقال إلى الأدوار النهائية للدوري العراقي في الموسم الحالي؟

في الحقيقة نحن الآن نتواجد بكل قوة في المربع الذهبي الذي يؤهل أصحابه للانتقال إلى الأدوار النهائية من الدوري، نعم المهمة ليست سهلة بسب تواجد أندية لها باع طويل وشخصية قوية وخبرة كبيرة مثل الزوراء ونفط الوسط والنفط، لكننا نعد جماهير الأزرق بأننا سنكون حاضرين في الأدوار النهائية للدوري العراقي بالموسم الحالي.

كيف ترى حظوظ منتخب العراق في الوصول إلى نهائيات مونديال روسيا وأمم آسيا بالإمارات؟

مهمتنا ليست سهلة على الإطلاق، نحن نحتاج إلى الفوز في المباراتين المقبلتين على كل من تايلاند وفيتنام في لخطف البطاقة الأولى والابتعاد عن المركز الثاني وبالتالي الدخول في نفق الحسابات الصعبة.

منتخبنا بقيادة المدير الفني الكبير يحيى علوان واللاعبين أصحاب الخبرة بقيادة القائد والهداف يونس محمود واللاعبين الشبان قادرين على خطف تذكرة العبور إلى الأدوار النهائية من التصفيات الآسيوية.

لكن المنتخب في حاجة ماسة إلى المعسكرات الداخلية والخارجية وكذلك خوض المباريات الودية القوية بهدف الإعداد البدني والتحضير النفسي للمباراتين المقبلتين.

في الحقيقة منتخبنا يتفوق بدنيا ومهاريا وفنيا على تايلاند وفيتنام، لكننا في حاجة ماسة للدعم النفسي والمعنوي من قبل الحكومة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية العراقية إلى جانب دعم الجماهير الرياضية والإعلام المحلي بكل أنواعه وفئاته وتوجهاته لأنه منتخب الوطن والشعب والناس.

 

موقع كورة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: