اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » شركة امريكية تسرق مايقارب 300 قطعة اثرية بمساعدة مسؤول عراقي

شركة امريكية تسرق مايقارب 300 قطعة اثرية بمساعدة مسؤول عراقي

واجة مجموعة شركات هوبي لوبي الامريكية الشهيرة في الولايات المتحدة المسائلة القانونية على خلفية استيرادها مجموعة كبيرة من القطع الاثرية التوراتية التي وصلت الى الولايات المتحدة عن طريق اسرائيل والمسروقة من العراق.

 

وبحسب ما نقلت صحيفة “الديلي بيست الامريكية” ان”الشركة التي تعتزم فتح متحف للآثار التوراتية في ولاية اوكلاهوما سيتي الامريكية وهي تمتلك 4000 قطعة من الالواح الاثرية  تم  ضبط شحنة لها تضم  ما بين 200 الى 300 لوح طيني اثري قادمة من اسرائيل وتبين أن جميع الالواح مسروقة من الاثار العراقية القديمة”.

 

واضافت ان “الالواح الطينية مكتوبة بالخط المسماري بالإضافة الى مخطوطات اشورية وبابلية كانت في العراق منذ الالاف السنين كما يشير مصدرها فيما اكد مصدر ان الولاية الامريكية على معرفة كبيرة بتهريب الاثار بان تلك التحف تم شراؤها واستيرادها من قبل المتعمقين فقط بالآثار الدينية”.

 

وتابعت ان “الشركة التي تعود ملكيتها لعائلة غرين الثرية اعترفت ان من بين بعض الاثار التي حصلت عليها كانت بطريقة غير مشروعة وإنها كانت موجودة في العراق بالأصل منذ آلالاف السنين ذلك ان الواح الكتابة المسمارية وهي من بين اقدم النظم المعروفة في الكتابة عالميا لم تظهر إلا في حضارة سومر القديمة في بلاد ما بين النهرين والتي تعرف اليوم باسم العراق”.

 

وقال رئيس متحف الكتاب المقدس كاري سامرز ان “عائلة غرين تخضع للتحقيات بشأن استيراد الالواح الطينية لأن اوراق تصديرها غير مكتملة وفي بعض الاحيان نجلس ولانفعل شيئا وننتظر فقط النتائج”.

 

وكانت حوالي 15 الف قطعة اثرية قد نهبت من المتحف الوطني العراقي ابان الغزو التحالف الامريكي للبلاد عام 2003 ولم يتم اعادة سوى 1000 قطعة منها فقط حتى عام 2008 فيما قال الخبراء القانونيون انهم لم يتم محاكمة امريكي واحد حتى الان لسرقة الاثار العراقية فيما قال الخبير القانوني والمسؤول عن انفاذ القانون غريستن بلث ان ” المحاكم الامريكية غير مستعدة لمحاكمة الجنود الامريكيين والمتعاقدين الذين عملوا على تهريب القطع الاثرية من العراق لكنها كانت ترضى بتسليم

وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: