اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » طوريريج إقليما …

طوريريج إقليما …

شبكة عراق الخير : علوان الشريف

طويريج إقليما …

إستنادا للمادة ١١٧ ثانيا والمواد,١١٨ ,١١٩ , ١٢١،١٢٠ من الدستور العراقي وتكريساً لقواعد النظام الاتحادي .
نبارك لأبناء طويريج الكرام الشروع بإعلان إقليم (طيويورك) بحدوده الحالية مبقون في الوقت ذاته الباب مفتوحا للقصبات والقرى والنواحي الراغبة بالإنضمام الإعلان عند تلك الرغبة في أقرب وقت .

مصادر تمويل الإقليم :
1- المراقد المقدسة : ففي الهندية مراقد مقدسة كثيرة منها مرقد أبو هاشم (إبن الحمزة ع) ومرقد العلويات بنات الحسن في المهناوية وأولاد الرضا في المنفهان وإبن الكاظم في إبي كريدة وإبن الحسن في الدعوم والسيد محمد العابد في قرية الطبر وغيرها . وهناك أمل في ضهور إمام جديد في منطقة أم الهوى .
2- لما كانت المدينة غنية بأشجار النخيل فسيتم بناء معمل ضخم للخوص والجريد ينتج الاطباق والاسرة (من الجريد) والمهاف اليدوية من الخوص التي يمكن تصديرها للمدن المجاورة التي تعاني من الحر بسبب سوء تجهيز الكهرباء وكذلك الاقفاص والكراسي والحصران وكل المنتجات التي يكون الخوص والجريد مصدرا لها .
3- الرسوم : وتتمثل بجباية مبلغ 250 دينار لكل شخص يدخل كربلاء أو يخرج منها مارا بإقليمنا. مع مراعاة العوائل بجباية 1000 دينار عن العائلة مهما كان عدد أفرادها .
4- بناء معمل كبير( للعلاكات ) بكافة ألوانها وأنواعها ومنع استيراد علاكات من المحافظات والاقاليم الاخرى. وتكون الايدي العاملة من أبناء القضاء حصرا للقضاء على البطالة .
كيفية إدارة الاقليم:
نظرا للتجربة المريرة التي عاناها ابناء مدينتنا على ايدي المسؤولين الذين تولوا ادارة المدينة والمحافظة وغيرهما من قبل نشترط ان يتولى ادارة الاقليم اشخاص لم يسبق ان تبوؤا مناصب في مجلس النواب او المحافظة او القضاء او النواحي المرتبطة به .
مركز إدارة الإقليم
يكون مركز الاقليم في حي الرياض(محل سكني) ونقترح تسميته إقليم (العلوانية) نسبة لي كوني صاحب فكرة الإقليم .
ملاحظة / في حالة وجود مرقد محل نزاع بين طويريج وغيرها تطبق المادة 140 من الدستور (المناطق المتنازع عليها)
ألأسباب الموجبة :
بعد مرور 15 عاما على التحرير المبارك من الجميع وحيث لم يطرأ على واقع المدينة أي تحسن في كافة المجالات بل العكس لذا قررنا إعلان مدينتنا إقليما كامل الصلاحيات. وبحدود الدستور والقوانين النافذة . “وطويريجنا” البائسة من وراء القصد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*