فأمس الأثنين، أرشد صبي (11 عاما) ، أجهزة الأمن عن نشاطات والده الإجرامية، مشيرا إلى أنه قيادي في مافيا “ندرانجيتا”، التي تنشط في تهريب المخدرات وغسيل الأموال.

وكانت الشرطة الايطالية ألقت منتصف الشهر الجاري القبض على نحو 44 عضوا من مافيا “كامورا” في نابولي.

 وتضم “كامروا” عشرات العائلات التي تتنافس أحيانا على زعامة الجماعة ويقدر عدد أعضاءها بـ5 آلاف.

هذا لا يعني أنه ليس هناك مافيات أخرى في العالم، إذ إنها منتشرة في القارات الخمس، فهناك المافيا الروسية والمافيا اليابانية والكولومبية، وتدير أموالا بما يفوق أحيانا ميزانيات دول.

لكن المافيا في إيطاليا تعد الأقوى عالميا، فهي تدير تعاملات مالية بقيمة 150 مليار دولار سنويا، وتبسط نفوذها على مناطق في البلاد، وتنظم أكبر تجارة للمخدرات في أوروبا، وفقا لوسائل إعلام إيطالية.

ووصلت المافيا في إيطاليا إلى حد شن هجمات بسيارات مفخخة ضد مشتآت الدولة في تسعينيات القرن الماضي.

مثلا، مافيا” دراغتيا” في منطقة” كلابريا” جنوب إيطاليا، تسيطر على عدة قرى وتنسج علاقات مع شبان المنطقة، وتستخدمهم في الأعمال القذرة مثل الابتزاز والقتل ونقل المواد المخدرة والسرقة.

وبحسب موسوعة “ويكيبيديا”، فإن مصطلح “مافيا” يطلق على عصابات الجريمة المنظمة، التي تستخدم الابتزاز والترهيب والتلاعب بالاقتصاد المحلي، فضلا عن الاتجار بالمواد غير المشروعة.

وثمة روايات عديدة بشأن أصل التسمية، فهناك من ربطها بـ” التبجح العدواني”، أو “الغموض” .

وبدأ استخدام المصطلح عام 1863، عندما لاقت مسرحية بعنوان ” مافيا فيكاريا” رواجا في إيطاليا، وتحدثت المسرحية عن عصابة يعيش عناصرها داخل سجن، ولهم نوع من التسلسل الهرمي، بما يشير إلى جريمة منظمة.

ويرجع مسؤول إيطاليون أسباب قوة المافيا الإيطالية إلى الصلات العائلية بين أفراد المافيات، إذا تشكل عائلات أو ثلاث مافيا فيما بينهم، ويصعب حدوث خيانات بين أفراد العصابة.

ومثل العديد من المهن الأخرى يجري توريث “مهنة المافيا” إلى أبناء العائلات، خاصة المراهقين منهم، كما يلتزم أفراد المافيا الصمت في حال إلقاء القبض عليهم، وتستغل هذه العصابات البطالة والفقر في تنجيد المزيد من العناصر لها.

وقد تناولت السينما العالمية العديد من الأفلام التي تحدثت عن نشاطات المافيا لعل أبرزها فيلم “العرب” بأجزائه الثالاثة وأدى أدوار البطولة فيها نجوم كبار مثل  آل باتشينو و روبرتو دي نيرو ومارلون براندو وأندريه غارسيا وغيرهم.