اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » عملية إنقاذ واسعة بعد تحطم طائرة نقل عسكرية إندونيسية

عملية إنقاذ واسعة بعد تحطم طائرة نقل عسكرية إندونيسية

أثيرت مخاوف من مقتل أكثر من مئة شخص بعد تحطم طائرة نقل عسكرية فوق منطقة سكنية في مدينة ميدان بإندونيسيا.

واصطدمت الطائرة وهي من طراز هركليز سي-130 أمريكية الصنع بمنزلين وفندق قبل أن تشتعل فيها النيران.

وزار قائد القوات الجوية آغوس سوبرياتنا موقع الحادث وقال للصحفيين إنه لا يعتقد بوجود ناجين من بين الأشخاص الـ 113 الذين كانوا على متن الطائرة.

وتم نقل حوالى خمسين جثة إلى المستشفى، بينما العمل جارٍ على انتشال باقي الجثث.

وانطلقت عملية إنقاذ واسعة في المكان الذي غطته النيران والدخان الأسود.

وتقول مراسلة بي بي سي في جاكرتا آليس بوديساتريجو إن ذيل الطائرة وحده ما بقي بحالة تسمح بالتعرف عليه، وتحولت باقي الأجزاء إلى ركام.

وأفادت مراسلتنا بأن هناك تقارير تتحدث عن أن ثمة أشخاص ما زالوا عالقين في المباني المحطمة، ويستمر أقرب مستشفى في استقبال الجثث الواصلة من موقع التحطم.

وغالبية من كان على متن الطائرة من أقارب الجنود والنساء. وتقول المراسلة إنه من المبكر جداً تحديد عدد القتلى الدقيق، أو سبب الحادث.

وعندما سئل سوبرياتنا عن وجود ناجين من الحادث، قال “لا. لا. لم ينج أحد. لقد عدت لتوي من الموقع”.

وأضاف أن جثث كثير من الضحايا لاتزال في المزارع.

وقال الجيش الإندونيسي إنه من غير المعروف عدد الضحايا ممن كانوا على متن الطائرة، من الضحايا الذين كانوا على الأرض.

وقال متحدث عسكري إن الطائرة أقلعت في 12:08 بعد الظهر، من قاعدة جوية، ثم تحطمت بعد دقيقتين على بعد حوالي خمسة كيلومتر من القاعدة.

وقال الناطق إن الجيش شرع بالتحقيق في الحادث.


اصطدمت الطائرة وهي من طراز هركليز سي-130 أمريكية الصنع بمنزلين وفندق

وكانت الطائرة متوجهة من قاعدة جوية في ميدان الى جزر ناتونا النائية، وتحطمت بعد اقلاعها بدقائق، حسب الناطق العسكري.

وذكر الاعلام المحلي أن قائد الطائرة طلب من برج المراقبة السماح له بالعودة الى القاعدة بسبب عطل فني.

سجل غير جيد

وهذه هي المرة الثانية خلال عقد التي تشهد فيها مدينة ميدان حادث تحطم طائرة فادحا مثل هذا.

وكانت طائرة تابعة لخطوط ماندالا الجوية قد تحطمت بعد إقلاعها في عام 2005، فوق منطقة سكنية مزدحمة بالسكان، وقتل في الحادث 150 شخصا من بينهم ركاب وأفراد من طاقم الطائرة، وأشخاص على الأرض.

وكانت القوات الجوية قد تعرضت لحوادث سابقة مماثلة.

فقد قتل 11 شخصا على الأقل عندما تحطمت طائرة عسكرية من طراز فوكر-27 فوق مجمع سكني في العاصمة جاكرتا في يونيه/حزيران 2012.

وفي أبريل اشتعلت النيران في طائرة إف-16 مقاتلة عندما كانت على وشك الإقلاع من قاعدة جوية في جاكرتا، واضطر الطيار إلى القفز بالمظلة بعد أن أحاطت النيران والدخان بالطائرة.

وليس سجل الأمان في إندونيسيا جيدا في مجال الملاحة الجوية، إذ تعرضت البلاد لتحطم طائرات كثيرة في الماضي.

وكانت طائرة إندونيسية تابعة لخطوط أير-آسيا الجوية قد تحطمت في ديسمبر/كانون الأول وكانت في طريقها من سورابايا في إندونيسيا إلى سنغافورة، وقتل في الحادث 162 شخصا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: