اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » غالب الدعمي لماذا نخشى الأشياء الكبيرة ؟

غالب الدعمي لماذا نخشى الأشياء الكبيرة ؟

شبكة عراق الخير :

 لماذا نخشى الأشياء الكبيرة ؟ ~قال سماحة المرجع محمد تقي المدرسي في لقاء لي معه بعد عودته من الجمهورية الإسلامية في 2003: إن الشعب العراقي يخشى الأشياء الكبيرة، لذا فإن الولايات المتحدة الأمريكية جلبت معها الأشياء الكبيرة، لتعزز هذه الخشية، فقد جلبت الطائرة السمتية الأباتشي وروجت لها كثيراً، وجلبت معها المدرعات الضخمة ودبابات ابرامز، وحتى ناقلات الأشخاص التي يبدو شكلها مخيفاً وغير مألوف. وقال في لقاء آخر إن علاقة الود بين الشعب العراقي وامريكا ليس أكثر من ايام موسم الربيع، ومن ثم يبدأ الجفاء. قال ذلك في 2003 ومنذ ذلك ونحن مازلنا نخشى الأحجام الكبيرة ونحترم من يرفع صوته، ويخالف النظام، ويسرق الأموال، ويعمل على تمزيق لحمة هذا الشعب الكبير. وحين قال سماحة المرجع المدرسي هذه الكلمات، أنا على يقين انه كان يقصدها ويعي تماما معانيها، عبر استقراء وادراك لطبيعة الشعب العراقي وتأثره بحكم الطغاة لمدة ليست قصيرة. وكثيرا ما نسمع من البعض بشأن تدخل تركيا السافر في العراق، لو كان فلان موجوداً في الحكم لفعل كذا وكذا ودمرهم عن بكرة ابيهم، وربما لقصف انقرة وأزالها من الخارطة، في حين كلنا نعرف أن الموصل والانبار وديالى واجزاء كبيرة من محيط بغداد، قد احتلت من قبل داعش والمجاميع الارهابية الأخرى في زمن هذا الذي يقال عنه اليوم لو كان في السلطة لفعل ما فعل. لا أعرف كيف يسوق البعض تبريراته، وهم يعلمون جيدا الخطايا التي ارتكبت في حقبته بحق الشعب العراقي، ويعلمون جيداً مصير اموالهم والدمار الذي اصاب البلد بفعل السياسات الفاشلة التي مورست في زمنه. ومن هنا سأردد ما قاله مرجعنا الكبير سماحة السيد المدرسي، بطريقة أخرى: تعيش تعيش الاباتشي، تعيش تعيش الابرامز، تعيش تعيش ناقلة الدبابات المخيفة، ويعيش يعيش الذي ضيع الأرض وبدد الاموال وليذهب الشعب للجحيم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: