اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » فائق الشيخ علي :لقاسم سليماني

فائق الشيخ علي :لقاسم سليماني

شبكة عراق الخير :فائق الشيخ علي لقاسم سليماني اهنئك برفع الحصانة عني

وكتب الشيخ علي في تغريدة عبر تويتر تابعها “ش ع خ ” اليوم (18 أيلول 2019)، : “رسالة لا أنتظر جوابها.. يعني وَنْ وَيْ!.. الأفخم الأكرم الجنرال قاسم سليماني المحترم: أهنئك من كل قلبي على النصر الذي حققته أنت، من خلال أشقائك في مجلس نوابنا العراقي برفع الحصانة عني!”.

وأضاف، : “ساعدك الله يا سليماني على حجم الجهد الذي بذلته في تربيتهم وإعدادهم!”، فيما ختم تغريدته بالقول: “أنت تستحق التحية!”.

وصوت مجلس النواب، أمس الثلاثاء، على رفع الحصانة عن رئيس اللجنة القانونية والنائب فائق الشيخ على، إثر طلب من القضاء.

وأزمة الشيخ علي هي الثانية التي شهدها مجلس النواب، أمس، بعد أولى من نائب آخر لا يقل “إثارة” هو باسم خشان.

تضمنت الأزمة مشادة كلامية إثر رفض نيابي لتقديم فقرة التصويت على رفع الحصانة عن الشيخ علي، وفق طلب من مجلس القضاء الأعلى إلى رئاسة البرلمان، بحسب مصدر برلماني تحدث لـ “ناس” اليوم (17 أيلول 2019)، ثم كسر النواب النصاب حين وصل جدول الأعمال إلى تلك الفقرة.

لكن رئاسة مجلس النواب أصرت على عرض الفقرة للتصويت على من بقي من النواب داخل الجلسة، ليتم تجريد الشيخ علي من الحصانة وفق “الأغلبية المطلقة الحاضرة”.

وقال الشيخ علي بشكل واثق، الإثنين، إن مشروع رفع الحصانة عنه لن يمر، في تغريدة عبر تويتر، كما حذر بالقول : “لنفترض جدلاً بأنكم ستنجحون بالتصويت.. ولن تنجحوا!، ولكن تذكَّروا بأن الدور سيأتي عليكم، إنما أنتم تسنون سُنّة سيئة!”، وختم الشيخ علي تغريدته بالقول: “ولاتَ ساعة مندمِ!”.

وفي تغريدة أخرى كشف الشيخ علي عن “التكييف القانون” للتهمة الموجهة إليه”، حيث قال: “تخيلوا أن بعضنا لا يشجع المنتوج الوطني، فيتهموني بأني مجّدتُ البعث!، تصوروا عدو البعث يمجده كما يزعمون!”.

وبين، : “بينما كان مَنْ يتهمني يعيش أيام البعث كالجرذ المذعور في المجاري، أو كالخنفساء النجسة في البالوعات!”، موضحاً أن “التكييف القانوني لتهمته هو أنه مجّد قندرة البكر.. من نوع پاتا!”، فيما شدد قائلاً: “أنتم تلعبون بالنار!”.

وفي (12 ايلول 2019)، خاطب مجلس القضاء الاعلى، رئاسة مجلس النواب لرفع الحصانة عن رئيس اللجنة القانونية النائب فائق الشيخ علي، لغرض استقدامه الى محكمة الرصافة على خلفية الشكوى التي قدمتها مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة حنان الفتلاوي متهمة الشيخ علي بالقذف والتشهير.

وأظهرت وثيقة اطلع عليها “ناس”، مخاطبة مجلس القضاء الاعلى، رئاسة البرلمان بأن “المشتكية حنان الفتلاوي قدمت شكوى الى محكمة الرصافة ضد النائب فائق دعبول عبدالله عن جريمة القذف والتشهير”، مبينة ان “المحكمة قررت استقدام المتهم وبعد ان استكملت اجراءاتها طلبت مفاتحتكم للنظر في رفع الحصانة عن فائق الشيخ علي”.

والأزمة هي الثانية، بعد مشادة كلامية وقعت بين النائب باسم خشان وحرس مبنى البرلمان، بسبب منعه من الدخول.

واتهم خشان، المرشح الفائز بعضوية مجلس النواب عن محافظة المثنى، رئاسة مجلس النواب بالتعاون مع كتلة سائرون في منعه من دخول المجلس، صباح اليوم، في تكرار لحادثة منع النائبة الفائزة وسن السعيدي.

لكن شاكر حامد، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، رد في وقت سابق اليوم، على ذلك، ورفض الاتهامات التي أوردها خشان، مؤكداً أن “القضية تتعلق بالاجراءات والسياقات القانونية، وهي بعيدة كل البعد عن ما يُروّج من أبعاد سياسية أو تعاون بين رئيس المجلس وكتلة سائرون في منع نائب من دخول مبنى البرلمان”.

وقال حامد في حديث لـ “ناس” أمس (17 أيلول 2019) إن “ما جرى صباح اليوم هو أن السيد باسم خشان حاول دخول مبنى البرلمان، دون امتلاكه أي تصريح أو وثيقة تعرّفه لدى استعلامات المبنى أو الحرس”.

وأضاف “حصل السيد خشان على قرار من المحكمة الاتحادية، لكن هناك العديد من الاجراءات التي ينبغي استكمالها قبل أن يصبح نائباً، ومنها ادراج قرار المحكمة الاتحادية في جدول أعمال مجلس النواب، والتنسيق مع الدائرة القانونية وغيرها من الاجراءات المعروفة وفق النظام الداخلي للمجلس”.

وحول ما إذا كانت رئاسة المجلس ستترك إدارة الملف لكتلة سائرون، أكد حامد أن “مباشرة السيد خشان هي مسألة وقت واتمام لبعض الاجراءات المتبقية”