اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » فضائيين في الرياضة ايضا

فضائيين في الرياضة ايضا

شبكة عراق الخير :
فضائيين..
فارس الحسناوي
فارس ألحسناوي
لعل هذا المصطلح الذي ظهر في الحكومة الجديدة الذي يعني وجود أسماء وهمية في القوات الأمنية وبإعداد كبيرة أثارت عقول كل من سمع بها، في وقت إعلانها ولكن!!! بمرور الأيام أعلن من ذوي الاختصاص بأنه لا يوجد أعداد بهذه الأرقام الهائلة من الفضائيين وإنما كان هناك هاربون ومتخاذلون ومفقودون وتم إيقاف رواتبهم في وقت انقطاعهم من الالتحاق. هذا ما دار في الشارع السياسي في حينها، أما ما يدور في الشارع الرياضي الذي هو الأخر تسييس وأصبح عبارة عن أحزاب وكتل وعصابات تأثر بالفضائيين بصورة أكبر ولكن ليس بأسماء وهمية كما متعارف عليه بل بوجود أشخاص يحضرون في وقت احتياجهم فقط أي وقت الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الهيئات الإدارية للأندية على الرغم من أنهم غير معروفين ولا محسوبين على الرياضيين،إذ إنهم أصدقاء وأقارب تدون أسماءهم في الهيئات العامة حتى تتم السيطرة على الصناديق، وبهذه الطريقة كلاً يحتفظ بمقعده من دون تعب أو جهد مبذول في خدمة المؤسسة الرياضية أي (مطبوخة) فيما بينهم ، ويعزل الرياضيين المنافسين خارج الهيئات بحجة أن أسماءهم لم تأت من الوزارة علما أنهم من مؤسسي الأندية ولاعبيها وأصحاب انجازات ومن الرواد الذين قضوا حياتهم في خدمة الرياضة ،ففي الرياضة كانت حصة الفضائيين أوفر وأكثر تأثيرا على الأندية . ودعونا نغازل المصطلح الآخر الذي تأثرنا به أكثر في أيامنا هذه وهو الإصلاحات؟؟ هو الأخر الذي يجب أن يدخل في أروقة وأزقة الرياضة وكشف المتخفي والمستور علما الفرصة سانحة في هذا الوقت بوجود مقترحات الوزارة في التعديل بقوانين الأندية الذي أعلنته في وقت قريب ومن أهم التعديلات والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار هو تغيير الهيئات العامة من قبل لجان متخصصة وتعيد الحق لأصحابه بعد تسلل المندسين لمؤسسات الرياضة وهيمنتهم على أغلب الأندية الرياضية وتسييس هذه المؤسسات لصالح أحزابهم وإلا سوف نبقى نعاني الأمر في القادم القريب ونحن نقترب من الانتخابات في هيئات الأندية الرياضية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: