اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » قرارات حكومية لاحتواء المظاهرات في وسط وجنوب العراق

قرارات حكومية لاحتواء المظاهرات في وسط وجنوب العراق

شبكة عراق الخير :

فادت وكالات أنباء عراقية بأن وزير الداخلية قاسم الأعرجي قرر إقالة قائد شرطة النجف على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها المدينة منذ أيام.

وأفادت مصادر بأن الأعرجي كلّف اللواء علاء غريب بإدارة شؤون مديرية شرطة المحافظة.

وتشهد بعض محافظات جنوب العراق مظاهرات منذ أسبوع للمطالبة بتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أصدرسبعة قرارات بشأن مطالب المظاهرات التي شهدتها البلاد، من بينها حلّ مجلس إدارة مطار النجف.

وذكر مصدر أنه «على ضوء تواصل رئيس الوزراء حيدر العبادي مع المواطنين والعشائر والاستماع إلى مطالبهم ومتابعة اللجان الوزارية، أصدر سبعة قرارات».

وأضاف المصدر أنه «تقرر إطلاق تخصيصات للبصرة بقيمة 3.5 تريليون دينار فوراً»، مشيراً إلى أنه «تقرر أيضاً استخدام التخصيصات المطلقة لتحلية المياه وفك الاختناقات بشبكات الكهرباء وتوفير الخدمات الصحية اللازمة».

وتابع المصدر: «توفير التخصيصات اللازمة لفك اختناقات الكهرباء للمحافظات»، لافتاً إلى أنه «سيتم توسيع وتسريع أفاق الاستثمار للبناء بقطاعات السكن والمدارس والخدمات».

وأكد المصدر أنه «تقرر إطلاق درجات وظيفية لاستيعاب العاطلين عن العمل، وفق نظام عادل بعيداً عن المحسوبية والمنسوبية»، لافتاً إلى أنه «تقرر زيادة الإطلاقات المائية، وبالأخص إنصاف محافظات البصرة وذي قار والمثنى والديوانية لوقوعها جنوب الأنهر، وعلى وزارة الموارد المائية والقيادات الأمنية بالمحافظات منع التجاوز على الحصص المائية».

وأشار المصدر إلى أنه «تقرر حل مجلس إدارة مطار النجف».

إلى ذلك، استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم إعلان الحكومة اتخاذ إجراءات تنموية لاحتواء الاضطرابات.

وفي البصرة، حاول متظاهرون اقتحام مبنى المحافظة في وسط المدينة، ومحاولات اخرى لاقتحام حقل الزبير النفطي جنوب غربي البصرة.

وتنطلق مظاهرات في البصرة لليوم الثامن على التوالي احتجاجاً على البطالة ونقص الخدمات.

وفي محافظة ذي قار، كبرى مدنها الناصرية، قال معاون مدير صحة المحافظة عبد الحسن الجابري إن مواجهات اندلعت الأحد بين متظاهرين وقوات الشرطة أمام مقر المحافظة، ما أسفر عن سقوط 15 جريحاً من المتظاهرين و25 في صفوف الشرطة.

وفي محافظة المثنى، كبرى مدنها السماوة، أعلن مصدر في الشرطة أن مئات من المتظاهرين تجمعوا أمام مبنى المحافظة، وأقدم بعضهم على إحراق وتدمير أجزاء من المقر.

وفي النجف، سارت مظاهرة صباحاً، لكن قوات الأمن عملت على تفريقها.

وفي كربلاء، تجمع متظاهرون ليلاً أمام مجلس المحافظة، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الأمن أسفرت عن سقوط 30 جريحاً، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهة أخرى، أعلنت السلطات الكويتية إرسال تعزيزات إلى الحدود مع العراق، إثر المظاهرات التي تشهدها البصرة وعدد من المحافظات الجنوبية.

ونقلت صحف كويتية عن مصدر أمني كويتي قوله إن وزير داخلية بلادها، وجه بتحريك نحو 400 ضابطاً وضابط صف، إلى العبدلي، وهي نقطة حدودية بين الكويت والعراق، مؤكداً في الوقت نفسه استقرار الأوضاع على الحدود بين البلدين.

ووصف المصدر الأمني الكويتي الأوضاع بأنها مستقرة للغاية، مشيراً إلى أن إرسال التعزيزات هو لمزيد من الحيطة.

وأكد المصدر على أن ما يحدث في محافظات العراق الجنوبية، شأن داخلي عراقي، مشدداً على أن إجراءات بلاده هدفها سلامة الحدود، وأن الحرس الوطني الكويتي اتخذ إجراءات تأهب للأسباب ذاتها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: