اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » كتلة المواطن تؤيد دعوة الجبوري للعبادي بالحصول على تأييد البرلمان في التغيير الوزاري

كتلة المواطن تؤيد دعوة الجبوري للعبادي بالحصول على تأييد البرلمان في التغيير الوزاري

المواطن تؤيد دعوة الجبوري للعبادي بالحصول على تأييد البرلمان في التغيير الوزاري

أبدت كتلة المواطن النيابية، تأييدها لبيان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الاخير الذي دعا فيه رئيس الوزراء حيدر العبادي الى ضرورة حصوله على تأييد البرلمان في تنفيذ الاصلاحات واجراء التغيير الوزاري.

وقال الناطق الرسمي للكتلة حبيب الطرفي في بيان ، ان “الروئ التي طرحت في بيان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، هي موطن أحترامنا لانها تمثل روئ مهمة طالما نادينا بها” مضيفا “نحن نحيي هذه التوجهات لاننا نجد فيها رؤية جيدة للاصلاحات”.
وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، قال في بيان له أول أمس الأحد، حول الاصلاحات والتغيير الوزاري:
١- إن مجلس النواب سيدرس المقترحات الإصلاحية للحكومة سواء كانت في الجانب المنهجي أو التغيير الوزاري، وسيعمل على المصادقة عليها او رفضها أو التعديل عليها تبعا للمصلحة العليا للبلد التي يقدرها.
٢- إن موقف مجلس النواب من الاراء السياسية التي يطرحها أي طرف حكومي أو سياسي، سيكون حسمه في مجلس النواب وحسب السياقات الدستورية وان المجلس لن ينخرط في التصريحات ذات الطابع السياسي لانه ليس طرفا سياسيا بل هو مصدر للقرار السيادي وفق الواجبات المناطة به والصلاحيات التي منحها له الدستور.
٣- لقد قدم مجلس النواب النصيحة في وقت سابق لرئيس الوزراء [ولازال] بالتشاور مع الكتل السياسية عن برنامجه الاصلاحي والتغيير الوزاري كي يضمن تأييد المجلس ويحصل على القرار الذي يسعى له.
٤- يدعو المجلس الكتل السياسية المتواجدة في مجلس النواب من خلال نوابها الى تحييد المجلس من مصالحها الحزبية الخاصة وان لا تحاول الاستفادة من وجودها في البرلمان لتمرير ارائها الخاصة وأن تغلب المصلحة العامة في هذه المرحلة الحرجة والحساسة من تاريخ العراق.
٥- المجلس ينظر الى أي عملية إحتجاج أو تظاهر من خلال الدستور ويعتبرها حق قانوني لازم للمواطن ويدعو الجهات التي ترغب بهذه الممارسة الى استثمارها في إطارها الوطني الصحيح لخدمة البلد بعيدا عن التوظيف السياسي.
٦- يتحفظ مجلس النواب على تعامل بعض الاطراف مع قضية التغيير الوزاري على أنها [كرة نار] يحاول التخلص منها بإلقائها على الطرف الاخر من خلال العبور على الإتفاقات السياسية أوالأطر الدستورية واستخدام هذه القضية كوسيلة اعلامية مع أو ضد طرف بذاته بعيدا عن النظر للحاجة والداعي.
٧- يدعو مجلس النواب جميع الاطراف العراقية السياسية والشعبية الى التحلي بالهدوء والحفاظ على لغة الحوار والنقاش والتذكر دائما بأن العدو على الأبواب وقد يستثمر أي فرصة للانقضاض على العملية السياسية برمتها أو حتى على أمن واستقرار البلد ، وهو ما تسعى اليه داعش والجماعات المسلحة الخارجة عن سلطة الدولة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: