اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » لقاء مع الباحث في التاريخ والأنساب السيد عبدالرحمن الحسيني

لقاء مع الباحث في التاريخ والأنساب السيد عبدالرحمن الحسيني

12096465_965645513499329_6619199684083357795_n

علم الأنساب بحر عميق مليء بالخفايا ومن يخوض فيه يجب أن يكون ماهراً قادرا على اصطياد كنوزه والمرور بسلام من متاهاته المختلفة، عبدالرحمن الحسيني شاب في العقد الثالث من عمره قطع مشوارا جيداً في هذا المجال وقد حظت جريدة الشرق في لقاء معه للحديث عن هذا البحر العميق ودهاليزه.

صورة من احدى مخطوطات الأنساب

صورة من احدى مخطوطات الأنساب

جانب من زيارات ديوان السادة الاشراف بالكويت

جانب من زيارات ديوان السادة الاشراف بالكويت

مناقشة مشجرة نسب مع الباحثين

مناقشة مشجرة نسب مع الباحثين

س1 : هل ممكن أن تحدثنا عن بداياتك مع هذا المجال ؟

ج1: حب الأنساب ومعرفتها كان معي منذ نعومة أظافري نشأ هذا الحس من مجالستي للكبار في السن ومنهم المرحوم جدي غفر الله له، وكان يشدني الحديث في هذا المجال كونه في تصنيف الناس وتحديد بعض ملامحهم، وعندما كنت في دراستي الثانوية عكفت على قراءة الكثير من الكتب التاريخية مثل ( البداية والنهاية لابن كثير الدمشقي المتوفى 774 هـ ) حيث كان متوفرا في مكتبة الوالد أطال الله بعمره ورغم أنه كان قرابة 11 مجلد قضيت شهور في قراءته فقد كان يتناول التاريخ منذ مطلع الخليقة إلى القرن الثامن الهجري واستمر الشغف حتى دخلت في قراءة ( تاريخ الطبري المتوفى 310 هـ ) ووجدت أن أول كتاب قراءته وهو البداية والنهاية أيضا اعتمد على كثير مما جاء به تاريخ الطبري ومنها تواليت في قراءة كتب التاريخ وعلم الأنساب مرتبط كثيرا بعلم التاريخ وعلم الرجال لذلك كثفت من قراءاتي وتحليلاتي لهذه المواد والنصوص حتى وصلت للمرحلة الأكاديمية عندما كنت أدرس في الجامعة حيث أخذت منعطف أخر في قراءتي للأديان والمذاهب ولكن شغفي بالأنساب كان متواصلاً ومستمراً، ولست أنسى أن من الأمور المهمة التي جعلتني أتعلق في هذا المجال هو أنني عندما كنت أجالس جدي رحمه الله فيحدثني بأخبار وقصص عن الأنساب والأقوام فاعود للكتب فأجد لها أصولا وحقائق مع علمي المسبق أن جدي غفر الله له رجل أمي لا يعرف مما ذكر في هذه الكتب شيء.

س2: كيف طورت نفسك في علم الأنساب ؟

ج2: القراءة وحدها لا تكفي، علم الأنساب يرتكز علم حس تحليلي وتحقيق ومنطقية وفهم للتاريخ والظروف ومعرفة أيضا في طبقة النسابين والتفريق بين نهج المؤرخين وكيفية تداول الأخبار في العصور الماضية، وهذا لا يأتي فقط من مجرد القراءة ونسخ النصوص بل من فهم وادراك للماضي فمن خلال ربطي للكثير من الأحداث وقراءة عدة مصادر تتحدث عن حدث تاريخي معين استدركت وزاد في التطور هو اتصالي بنسابة ومؤرخين لهم باع في هذا المجال، حيث كانت لهم نصائح مفيدة كانت بمثابة ارشادات أنارت لنا الطريق وتحصلنا من خلالها خلاصة خبرة هؤلاء، والشيء بالشيء يذكر فنعدد منهم: العم الشريف عبدالله بن محمد آل حسين والعلامة النسابة السيد حليم حسن الأعرجي والعلامة النسابة السيد علاء الموسوي، وفي نفس الوقت لا يزال لنا تواصل مع عدد من الباحثين في الأنساب مثل السيد مناضل النفاخ الموسوي، السيد عبدالمجيد المهنا الحسيني ، السيد واثق زبيبة الخواري الموسوي ، الأستاذ راشد حمدان الاحيوي، الاستاذ غازي النفاشي و خليل الدليمي ، الدكتور هاشم المطاعني الحسني ، وكثير من الاخوة الأعزاء نحتاج لتفصيل أكثر لذكرهم  .

س3 : هل تخصصك الأكاديمي يتعلق بالتاريخ أو الأنساب ؟

ج3: أنا حاصل على بكالريوس في تقنية المعلومات والحاسب الآلي لذا فتخصصي الأكاديمي هو علوم الكمبيوتر والبرمجيات ولكن في الجامعة أيضا كانت هناك مواد للتاريخ الاسلامي وكان لي احتكاك مع أساتذة ودكاترة التاريخ من مختلف الانتماءات الفكرية والجغرافية وحصلت على محصلة جيدة، ففي نفس الوقت الذي كنت أطور فيه نفسي بتخصصي العملي كنت أراعي تطوير ثقافتي في مجال التاريخ والأنساب، لكن القواعد الأكاديمية مهمة فهي سلسلة تدرجات توضح الكثير من الخافي على البسطاء وفي الدراسة الاكاديمية نتعلم التحقيقات العلمية وتأصيلها وكيفية انشاء التقارير الرصينة وهذا جانب لا يمكن إغفاله.

س4: على مستوى الكويت والخليج هل يوجد اهتمام بهذا العلم ؟

ج4: نعم يوجد اهتمام لا بأس فيه ولعل أبرز مركز لهذا الأمر هو ديوان ومكتبة السادة الأشراف التي يترأسها الشريف عبدالله آل حسين فقد قطع مشوار طويل في هذا المجال وله تحقيقات واصدارات نسبية، وفي أنساب الكويت ألف عدد من الباحثين مثل أحمد عبدالعزيز المزيني، خلف بن حديد آل مبارك، متعب السعيد وغيرهم، وهناك من ألف في الأنساب مثل الدكتور ابو محمد ابراهيم الجارالله بن دخنة الشريفي، وهناك مؤلفات بالتاريخ جديدة وعطفت على جوانب من هذا مثل ما تفضل به الاستاذ الفاضل خالد طعمة الشمري وهو باحث متألق يميز أسلوبه التعمق والتحليلات عكس آخرين ممن اعتمدوا على النسخ واللصق، وهناك الكثير من الشباب الواعدين الذين نأمل منهم الكثير فمثلا قبيلة بني حسين الأشراف تزخر في باحثين مميزين نذكر منهم الأخ السيد أحمد حسين الحسيني ، والمحقق السيد محمد عبدالله التويس الحسيني. وفي المملكة العربية السعودية يوجد باحثين نذكر على سبيل المثال الشريف الدكتور عصام الهجاري والشريف على المعافا الحسني . وعلى كل الأحوال في شبه الجزيرة العربية توجد أسماء لامعة كثيرة لم تنل حقها في التقدير والاهتمام.

س5: كيف للقارئ البسيط أن يتثقف عن نسب معين وما هي الوسائل التي توصون فيها ؟

ج5: هذا سؤال مهم جداً الآن أصبح الانترنت وسيلة سهلة بمتناول الجميع ومحرك البحث ( google ) صار يسهل العملية أكثر فيمكن أن تجد المعلومة الموثوقة في موقع معتبر للعائلة التي يخصها النسب أو في كتاب لنساب معلوم ومعروف أو بعض المنتديات المعروفة بمصداقيتها ومع هذا انتشرت صفحات مشبوهة وحسابات في شبكات التواصل الاجتماعي هدفها هو التشفي والانتقام وليس الحقيقة فيغيرون الحقائق ويذكرون تدليسات وأكاذيب ليغرروا بالبسطاء، لذا فالأفضل حتى لا يقع أحد بالشبهة هو أخذ المعلومة إما من نساب معتبر معروف وليس أسماء وهمية أو كتاب له قبول في أوساط الباحثين، فلقد كثر في أيامنا ما نسميه ( نسابة قوقل ) ينسخ ويلصق ويزخرف وهو فارغ من المحتوى ويسمي نفسه بمسميات ليس عنده المؤهلات الكافية لكي يصل لهذه المرحلة.

س6 : لماذا يتعمد البعض التزوير والتدليس في هذا المجال ؟

ج6: كل جريمة ولها دافع فالتزوير والتدليس جريمة قد يتسبب فيها إما طمع في اللحاق بنسب معين أو لسبب مادي ومصلحي أو أنه انتقام من شخصية معينة لذا يعمد نسبه لغير نسبه تشفيا وانتقاما، ولكن كشف التزوير والتدليس سهل بالنسبة للباحث والمحقق المقتدر لأنه يعرف أن ما تم تزويره وتدليسه قاعدته هشة ويمكن اسقاطها بالحقيقة العلمية، أما نسخ النصوص وزخرفتها وخلق عواميد نسب وهمية لا أصل لها يحسنه الكثير من المزورين ولكن الباحث المقتدر قادر على تأصيل الأمر والتحقق من أصالة الأمر أو زيفه.

س7: كيف ينتقل الكتاب إلينا في صورته العصرية خصوصا وأن الكتاب كتب مثلا في فترات متقدمة ؟

ج7: هذا لا يعرفه الكثير أن الكتب المطبوعة اليوم إنما هي بالأصل مخطوطات، فعملية نقل الكتاب من الصيغة القديمة وهي المخطوط إلى صيغة الكتاب المطبوع يقوم عليها محقق وعلى المحقق أن يكون فاهما وعالما بنسخ الكتاب فأغلب الكتب القديمة نسخت عبر أكثر من ناسخ وذات النسخ يكون فيها اختلافات وتصحيفات – التصحيف هو تغيير الكلمة عن أصلها مثلا كلمة ثعلب تحرف لتغلب – وكل نسخة أهميتها في الفترة الزمنية التي نسخت فيها ومهارة ناسخها ومدى إلمامه بالفن الذي يكتب فيه ودائما تقدم المخطوطة التي كتبت بخط المؤلف إن وجدت مع مقارنتها مع مؤلفات أخرى لنفس الكاتب إن وجدت بالاضافة لتحقيق متنها فأحيانا تكون هناك حواشي وتذييلات وتعليقات واستدراكات من شخص أخر في هذا الفن فزاد من عنده وهذا يمكن أن يكشفه المحقق الجيد، فبعد أن يفرغ محتوى المخطوط يتم كتابته على الهيئة الحديثة مع اضافة الهوامش وتصحيح ما جاء في المتن على الحقائق العلمية وبالنهاية يخرج الكتاب بالصورة التي ترونها اليوم.

س8: ما هي أفضل التحقيقات التي يمكن ذكرها كمثال على التحقيقات الجيدة ؟

ج8: مثلا كتاب عمدة الطالب الوسطى طبعة 1961 تصحيح محمد حسين الطالقاني فقد ارتكز على ثلاث أجود نسخ للعمدة مع ترتيب الكتاب ترتيب علمي ومبسط، كتاب المختصر لابن الطقطقي حققه السيد علاء ديروان الموسوي وطبعته فاخرة وحقيقة التحقيق لحد ذاته تحفة معلوماتية وعالم من الابداع زاد على محتوى الكتاب بتعليقات ثمينة وقيمة وأضاف إليه حقائق تنسيبية ممتعة، وكذلك كتاب الروض المعطار في تشجير تحفة الأزهار قام بتأليفه كامل الجبوري فعمله الممتع هذا سهل على الباحثين عملية قراءة كتابة تحفة الأزهار لضامن بن شدقم الحسيني حيث عمد على تشجير الأعقاب واعداد الكتاب على هيئة التشجير تسهيلا على القارئ وراعى الكثير من الزيادات والتصحيفات، وهناك تحقيق جيد للشريف عبدالله آل حسين لكتاب الروض المعطار في نسب السادة آل جعفر الطيار أضاف عليه تعليقات مهمة عن الأعقاب، وهناك محقق معروف وهو السيد مهدي الرجائي من مكتبة المرعشي له تقريبا قرابة 50 كتاب محقق في هذا المجال وإن كان هناك بعض الملاحظات لكن لا يمكن انكار مجهوده الكبير في اثراء الساحة العلمية.

س9 : ما هو نتاجك في هذا المجال؟

ج9: قمت بتأليف كتابي ( العذب الزلال في ذكر سادة الشمال ) وصدرت منه الطبعة الثالثة ، وكذلك أخرجت مخطوط ( إمارات القبائل العربية في نجد ) وهما متوفران في مكتبة علوم النسب على الانترنت وكذلك عندي كتاب قيد التأليف وهو ( من أشراف الكويت ) علاوة على سلسلة تحقيقات على كتب أصولية في النسب ستكتمل قريباً ، وهناك مباحث نسبية عن أسر معينة منها المنشور وغير المنشور بالاضافة إلى مقالاتي في هذا المجال إما عبر مدونتي أو مجلة الأنساب التي يترأسها السيد مناضل النفاخ وكذلك لي مساهمات تصحيحية وتحقيقية مع بقية اخواني الباحثين في هذا المجال وبعض المراجعات على مشجرات تخص بعض القبائل والعشائر ولا زلنا في بداية المشوار.

س 10 : كلمة أخيرة ؟

ج10 : أشكر جريدة الشرق على هذه الفرصة التي استطعنا من خلالها استعراض ما يمكن استعراضه من معلومات قد تفيد القارئ وأدعو الجميع إلى أن نجعل الله وتقواه نصب أعيننا فالأنساب موضوع حساس وجلَ من لا يسهو والاختلاف لا بأس فيه ولكن الفجر في الخصومة هي صفة مذمومة حيث ينتقل الخصم للتجريحات الشخصية والطعن وهذا ينافي الخلق، ساحة العلم متاحة للجميع ويمكن طرح ما يمكن طرحه من مادة علمية بعيدا عن المشاحنات الشخصية وفي النهاية ( إن أكرمكم عند الله اتقاكم ) فالتفاخر هو بالعمل الصالح خير من التفاخر بالنسب والحسب لأنه شيء لم تختاره بارادتك أما أخلاقك وسلوكك فهو أمر أنت لك الاختيار فيه والله يهدينا جميعا لما يحبه ويرضاه.

المصدر : جريدة الشرق الالكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

شبكة عراق الخير is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache