اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » لنحمي البصرة (بصرة الخير) من المؤامرة

لنحمي البصرة (بصرة الخير) من المؤامرة

شبكة عراق الخير : لنحمي البصرة (بصرة الخير) من المؤامرة

بقلم وفيق السامرائي
ما يجري في البصرة منذ فترة من عمليات إخلال في الأمن يعطي دليلا على أنه أحد فصول المؤامرة التي تستهدف تفكيك العراق، وصفحة خطرة ينبغي أخذها على محمل الجد ووقفها فورا.
حرب داعش في تراجع لمصلحة العراق على الرغم من استمرار ضخ الإرهابيين والحرب الإعلامية النفسية التي تنتقل من صفحة إلى أخرى، وآخرها محاولة التشكيك في العلاقة بين قيادة الدولة وقواتها الضاربة.
ما سمي (التحالف الإسلامي) كان كما توقعناه، كلاما، ونيات هدفها لاصلة له بالحرب على الإرهاب وقد فشل قبل أن تتبلور له مؤسسة أو مركز (فعلي).
الصفحة الأخطر بعد اقترابهم من بغداد، الذي دحرته قوات الحشد والمكافحة..، في مرحلة تعرض الجيش للكبوة، هي مرحلة ضرب العصب الحساس في البصرة، فالبصرة تعني كل شيء، فمنها يتدفق المال ومنها تدفق الشباب لدحر مشروع داعش مع إخوانهم من الجنوب والوسط.
لقد فشلت منابر التكفيريين والمحرضين من صحراء الجزيرة علنا ومراكز التآمر في اقتحام بغداد، فبدت ملامح مؤامرتهم أكثر وضوحا.
الروح العقائدية العظيمة للبصرة تقف حائلا دون مشاريعهم، فظهرت قصص صراعات عشائرية ومجتمعية وجرائم منظمة وتغذية صراعات حزبية. غايتها ضرب النسيج الوطني وتحريك الخلايا لمحاولة ضرب قاعدة العراق الاقتصادية الأعظم.
إن خطوة رئيس الوزراء بتخصيص نحو 200 مليون دولار للبصرة خطوة موفقة، ويجب إعطاء البصرة اهتماما إضافيا ومنحها خصوصيات مالية استثنائية لما تعاني من مشكلات المياه وغيرها..، ولا ينبغي التحسب كثيرا لاحتمالات استقطابها للشباب في حال انتعاشها، فقد كانت المصانع الرئيسية فيها.
ويجب الحرص على حصتها من البترودولار، هي وميسان وذي قار تحديدا، فهم منبع الخير.
ومن الضروري زيادة حصة البصرة من الوزارات والمؤسسات والسفارات، فهي أحق من حصص كتل سياسية تعمل علنا على تفكيك العراق.
ومن الضروري تقوية أجهزة الأمن والاستخبارات وتعزيز القضاء، والعمل بمبدأ معايشة الوزراء في البصرة بشكل مكثف، وفتح مقرات عمل متقدمة لهم هناك.
وعلى الرغم من الثقل الكبير الملقى على القائد العام فإن تكثيف لقاءاته وزياراته إلى البصرة غاية في الضرورة.
الآن مطلوب جدا زيادة التنسيق بين أجهزة الأمن والاستخبارات والإعلام والحرب النفسية ومراقبة كل ماله صلة بمراكز التآمر والتحريض.
وهذا لا يفترض ان يؤدي إلى تجاهل مؤامرة الانتشار العسكري التركي في الشمال المدعوم من مراكز التكفير والتآمر، رغم البيانات. لكن البصرة أهم.
البصرة ليست طرفا، بل هي قلب العراق، وستتحطم كل مؤامرات استهدافها.
ويفترض أن يكون لها دور كبير في بغداد وفي إدارة الدولة.
البصرة تستحق مشروعا عملاقا لنرى فيها برجا من أعلى أبراج العالم، والأموال متوافرة رغم ما يقال.
ولا نامت أعين الجبناء والمتآمرين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: