اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » مؤتمر المانحين في الكويت “القاعة لا تكفي للوفد العراقي فكيف بباقي الوفود

مؤتمر المانحين في الكويت “القاعة لا تكفي للوفد العراقي فكيف بباقي الوفود

شبكة عراق الخير : متابعة

أظهرت وثيقة مسربة نشرتها وسائل إعلام عراقية، لائحة الوفد العراقي المقرر توجهه، السبت المقبل، إلى الكويت، للمشاركة في مؤتمر المانحين، بغية مساعدة العراق على إعادة إعمار مدنه المدمرة التي حررت أخيراً، من تنظيم “داعش” الإرهابي.

ويضم الوفد العراقي بحسب الوثيقة 143 شخصية عراقية شملت وزراء ومدراء عامين ووكلاء وزراء ورؤساء هيئات حكومية ومستقلة، فضلاً عن مدراء بنوك ولجان حكومية وأفراد حماية ومرافقين مع 18 محافظاً، ويلاحظ مشاركة محافظي المدن الجنوبية العراقية، في الوقت الذي يفترض أن يكون المؤتمر مخصصاً لإعادة إعمار المدن الشمالية والغربية التي دمرها تنظيم “داعش”.

وفي السياق، قال مسؤول عراقي رفيع في بغداد لـ”العربي الجديد” تابعتها شبكة عراق الخير ,إن القائمة كانت تضم 297 شخصية لكن تم تقليصها، بسبب حدوث مشاكل، لكن رغم ذلك فإن العدد ما زال كبيراً جداً.

ولفت المسؤول إلى أن “القاعة لا تكفي للوفد العراقي فكيف بباقي الوفود، كما أنه سيشكل ضغطاً على المنظمين في الكويت، إلا أن الموضوع دخل في خانة الخلافات السياسية والتنافس الحزبي”، مؤكداً أن رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم سيحضران المؤتمر”، لافتاً إلى أن هناك قائمة أخرى للصحافيين والمراسلين ما زالت تنتظر موافقة الجانب الكويتي”.

وتعليقاً على العدد الكبير للوفد قال القيادي في التيار المدني العراقي باسل حميد  إن “هذا العدد مبالغ فيه جداً ويكلف الدولة مصاريف كبيرة ويدخل في إطار الفساد الإداري، كما أنه من غير اللائق تحميل الأخوة في الكويت هذا العناء غير الضروري، خاصة وأنهم سيستقبلون عشرات الوفود الأخرى”.

وأثار العدد الكبير للمسؤولين المشاركين في المؤتمر، سخرية بعض المواطنين الذين تساءلوا من سيدير العراق خلال فترة وجودهم في الخارج، وقال محمد طالب 34 عاماً “بصراحة المنطقة الخضراء كلها سافرت للمؤتمر، لا أدري من سيدير البلد”.

واعتبر طالب أن “هناك شخصيات مشاركة لا علاقة لها بالمؤتمر، وهناك حماية ومرافقون لا داعي لوجودهم في بلد آمن مثل الكويت، أعتقد أن الوفد بحد ذاته رسالة غير جيدة للمانحين، فحواها، إن الفساد بالبلد وصل إلى مستويات عالية، ويجعلهم مترددين في التبرع ومساعدة العراق”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: