اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » مافيات تعمل لصالح بعض الوزارات سيطرت على معمل للسكر السائل في قضاء الهندية بكربلاء
مافيات تسيطر على معمل للسكر في قضاء الهندية بكربلاء

مافيات تعمل لصالح بعض الوزارات سيطرت على معمل للسكر السائل في قضاء الهندية بكربلاء

شبكة عراق الخير والمحبة : متابعة

كشف رئيس مجلس قضاء الهنديه في محافظة كربلاء عن سيطرة مافيات تعمل لصالح بعض الوزارات على معمل للسكر السائل من خلال استغلال موقعه الاستراتيجي فيما اكد قائممقام القضاء الجديد بانه سوف يقيم دعوى قضائية في المحاكم المختص على وزارة التجارة للاهمال والاستثمار السيئ لهذا المعمل وعدم مراعاة مصحلة القضاء في ذلك.

وقال محمد عبد الفتاح الحسناوي ,في تصريح صحفي, ان معمل السكر السائل يقع على مساحة جغرافية مقدارها (30) دونم قطاع مختلط (51%) الى وزارة التجارة/ دائرة المعارض العراقية كانت سابقا تسمى المديرية العامة للاستيراد والتصدير، و 49% قطاع خاص مؤجرة الى اشخاص مجهولين وغير معروفين منذ عهد النظام البائد ولحد الان.

واكد الحسناوي ان الوزارة اهملت هذا المعمل لانها مستفيدة من المستثمرين الذين لايوجد اي تعامل للحكومة المحلية معهم، مبينا ان هذا المعمل فاشل لان معامل الصناعات الغذائية تطورت كثيرا وهذا المعمل قديم جدا ومن المستحيل ان يعمل وينتج عسل التمر فهو الان لايصلح الا كمخازن، وتوجد لدينا عدة اقتراحات لاستخدامه لاغراض اخرى تصب في مصلحة القضاء.

فيما قال قائممقام القضاء المهندس منتظر عبد الستار الشافعي بانه سوف يقيم دعوى قضائية في المحاكم المختص على وزارة التجارة والمستثمر بعد الاطلاع على تفاصيل واوليات العقد لدى الدوائر المعنية بهذا الامر، وبأنه سيحملهم مسؤولية عدم استغلال المعمل وهذه المساحة الكبيرة التي تقع في مكان حيوي من قضاء الهندية بما يخدم سكنة القضاء.

وكالات

تعليق واحد

  1. سوف ارد على الموضوع لا من باب عدم المعرفة بالشئ وانما انا كنت واضع الحجر الاساس للمشروع المذكور الذي هو السكر السائل من التمور حيث كان من المشاريع المهمة التي قامت المؤسسة العامة للتصميم والانشاء الصناعي التابعة لوزارة الصناعة باعداد الدراسة وتصاميم المشروع بناء على طلب من احد مهندسيها مرفوعا الى رئيس مجلس التخطيط وكان وقتها صدام حسين الذي تم استحصال موافقته حيث كانت راءة اختراع استخراج السكر السائل من التمور لاحد مهندسي المؤسسة الكيماويين وفعلا تم الاتفاق مع الموؤسسة العامة للصناعات الغذائية للأستفادة من هذا الاختراع لاستخدام السكر السائل في معمل تعليب كربلاء ومشاريع الببسي وانتاج الحلويات وكنت انا شخصيا القائم بوضع حجر الاساس للمشروع وكان المشروع لايمت بصلة ىالى وزارة التجارة او القطاع الخاص او المختلط بالقدر الذي تختص به الموأسسة العامة للصناعات الغذائية وبعد الاحتلال كان لي مراجعات لمحافظة بابل في غرفة مستشاري المحافظة وبالخصوص منهم المحامي هادي صلاح مستشار المحافظ القانوني وكان بمعيته احد المستشارين المسؤولين عن قضاء الهندية ( طويريج ) وكان الفضول في حينها ينتابني للسؤال عن ماذا وصل اليه معمل السكر السائل في الهدندية ولم يتمكن احد من المستشارين اجابتي وكان المشروع لم يقام ولم ينتج ولم يسلم الى المؤسسة الغذائية استغربت كثيرا وعندما الححت في السؤال خرج جميع المستشارين القانونيين من الغرفة وتركوني لوحدي مما اضطررت الى الخروج انا ايضا وكنت مستغرب جدا هذا التصرف واليوم عندما قرأت الموضوع وقفت على حقيقة كنت اجهلها وهي ان عملية الفساد قد طالته هو ايضا ولا يعرف احد لمن عائدية المشروع ومن هو المتصرف به يا اخوان المشروع يعود الى المؤسسة العامة للصناعات الغذائية بعد انجازه من قبل المؤسسة العامة للتصنيع الصناعي التي اضبحت الشركة العامة للمشاريع الصناعية وليس لوزارة التجارة او اي من القطاع الخاص او المختلط اي علاقة به …. مع تحياتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*