اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » محمد حسين فضل الله اللبناني وكمال الحيدري وكاظم الحائري يعلنون الاحد اول ايام عيد الفطر

محمد حسين فضل الله اللبناني وكمال الحيدري وكاظم الحائري يعلنون الاحد اول ايام عيد الفطر

شبكة عراق الخير :

أكدت المرجعيتان الشيعيتان، محمد حسين فضل الله اللبناني، وكمال الحيدري أن يوم الاحد المقبل الـ 25 من حزيران الجاري هو غرة شوال وأول أيام عيد الفطر لعام 1438 من الهجرة.

 وذكر “المكتب الشرعي” في مؤسسة المرجع الديني اللبناني الراحل، محمد حسين فضل الله، أن يوم الأحد المقبل 25/6/2017 هو أول أيام عيد الفطر بحسب المبنى الفقهي للمرجع، وبالاعتماد على الحسابات الفلكية الدقيقة.

من جهته أعلن مكتب المرجع العراقي المقيم في مدينة قم، كمال الحيدري، أن “المعطيات الفلكية الدقيقة تشير إلى إمكانية رؤية هلال شهر شوال عام 1438 مساء السبت المصادف للـ 24 من حزيران 2017 م في جنوب وغرب القارة الأفريقية ، وبالعين المجردة في المحيط الأطلسي والقارتين الأمريكيتين.

وأضاف أنه “وبذلك سيكون يوم الأحد المصادف للـ 25 من شهر حزيران 2017 هو غرة شوال لعام 1438 من الهجرة  وأول أيام عيد الفطر”.

ووافقت بداية شهر رمضان 2017 لعام 1438 هجرية يوم السبت 27 أيار لعام 2017 ميلادية عند المكون السني و غالبية مراجع الشيعة في العراق وايران من ضمنهم علي الخامنئي ما عدا المرجع علي السيستاني، ويتم استطلاع هلال شهر شوال في يوم السبت الموافق لـ 24 حزيران 2017 الموافق لـ 29 من رمضان 1438 هجرية.

ثبت هلال العيد يوم السبت مساء(ليلة الاحد) لدى سماحة آية الله العظمى السيد كاظم الحسيني الحائري دام ظله، وذلك على اساس الرؤية بالعين المجردة في البرازيل(مدينة فوزدواغواسو وغيرها)، وفق مبنى وحدة الافق وكفاية الاشتراك بجزء من الليل مع بلد الرؤية، وعليه يكون يوم الاحد هو يوم عيد الفطر المبارك في ايران والعراق و جميع المناطق المشتركة مع بلد رؤية الهلال بجزء من الليل.

وعلى صعيد أتباع مذهب أهل البيت تختلف المرجعيات الدينية حول تحديد الهلال بسبب اختلاف الأسس والمباني التي يعتمدون عليها لرؤية الهلال واختلاف المطالع ما ادى الى انفراد المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني من باقي المراجع في تحديد رمضان العام احالي (1438 ه/ 2017 م).

ويدور خلاف قديم جديد بين المراجع الشرعية والهيئات الاسلامية الرسمية المعنية باعلان واعتماد بداية ونهاية الأشهر الهجرية القمرية بسبب الخلاف حول الاعتماد على الحسابات الفلكية أو الرؤية الشرعية “العين المجردة” وكذلك استخدام المناظير والتلسكوبات والتصوير الفلكي في رصد الهلال.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: