اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » مرجع ديني يفتي بعدم اتباع مقتدى الصدر “بكل شيء” ويصف العبادي “بالعاق”

مرجع ديني يفتي بعدم اتباع مقتدى الصدر “بكل شيء” ويصف العبادي “بالعاق”

قال المرجع الديني عدي الأعسم، الاربعاء، ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ليس مجتهدا، ولا يجوز اتباعه في كل الأمور، معتبراً بانه “لا يجوز شرعاً” الانجرار وراء الأحزاب والكيانات السياسية.
وقال المرجع الاعسم في بيان اطلعت عليه شفق نيوز، “ وتابعتة “ش ع خ “أبنائي وأحبتي التيار الصدري، أنا معكم ومع الجميع الرافضين للعبادي العاق لوطنه، بل أنا جندي، ولكن ليس بهذه الطريقة التي قد تؤدي إلى الاشتباك مع إخوانكم من الحشد والجيش المقدسين، وهو لمن أشد المحرمات، نعم إن ضمن التغيير السريع في مثل وضعنا هذا المتوتر بدون دماء فلا بأس”.
واضاف “لا يجوز شرعاً الخوض والمجازفة بدماء العراقيين بدون الاحتكام إلى المجتهد الجامع للشرائط وإلى العقلاء من الوطنيين”.
وتابع الاعسم “احبتي ابناء التيار الصدري أن السير وراء السيد مقتدى الصدر في كل الأمور لا يجوز باعتباره ليس مجتهداً, لاسيما قد أبدى عدم ممانعته في اللجوء إلى الدستور المشبوه الأمريكي لإقامة الأقاليم وهو تكريس للمشروع القطري والسعودي ومشروع بايدن سيء الصيت, مما يتعارض مع ثوابت المرجع الأعلى السيد الشهيد الثاني فضلاً عن الأول”.
وشدد المرجع الاعسم “أبنائي وأحبتي الحشد والجيش لا يجوز شرعاً الانجرار وراء الأحزاب والكيانات السياسية التي لا ترى إلا مصالحها الضيقة وليكن هدفكم حفظ أمن العراق والعراقيين على حد سواء”.
وجدد التيار الصدري اليوم الاربعاء، الدعوة للتظاهر في العاصمة بغداد الجمعة، وذلك في بيان أصدره غداة زيارة مسائية لزعيمه مقتدى الصدر إلى منطقة الكرادة التي شهدت تفجيرا داميا.
وأظهر فيديو، نشره ناشطون على موقع يوتيوب، الصدر وهو يتجول في منطقة الكرادة التي كانت قد تعرضت عشية عيد الفطر لتفجير أسفر عن مقتل 292 شخصا، مما فجر موجة من الغضب ضد الحكومة.
وغداة الزيارة التي تخلى فيها الصدر عن زيه الديني لصالح الملابس العسكرية، جدد التيار الصدري الدعوة لمناصريه للمشاركة في المظاهرات التي تنظم الجمعة، في رد على الحكومة التي طلبت تأجيلها.
وطالب الصدر القوات الأمنية بحماية المشاركين بالمظاهرة التي يسعى من ورائها للضغط على الزعماء السياسيين لتنفيذ إصلاحات كان رئيس الحكومة، حيد العبادي، قد تعهد بتنفيذها بعد احتجاجات سابقة.
وكانت الحكومة قد حذرت، في معرض طلبها تأجيل المظاهرات التي دعا إليها الصدر، من أن الاحتجاجات يمكن أن تؤدي إلى إثارة فوضى في البلادـ وتؤدي في نهاية الأمر إلى خدمة أهداف العدو والإرهاب.

اترك رد