اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الصيادي مشاركوا اجتماع كربلاء أصرّوا على “تغييب” المالكي

الصيادي مشاركوا اجتماع كربلاء أصرّوا على “تغييب” المالكي

اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، الاثنين، أن الاجتماع الذي عقد الاحد في محافظة كربلاء بين رئيس الوزراء حيدر العبادي وقادة في التحالف الوطني، “لم يكن ودياً”، فيما بين أن هناك “تغييباً حقيقياً ومتعمداً” لرئيس الوزراء السابق رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي عن الاجتماع.

وقال الصيادي إن “ما سمعنا وتوارد الى اسماعنا بأن الاجتماع لم يكن ودياً وانما كانت هناك تقاطعات بالرؤى والمنهج وفي آلية بناء الدولة المستقبلية وما هية التكنوقراط”.

وأوضح، أنه “كان هناك توجهين مهمين جداً بشأن التكنوقراط، الأول هو تغيير جميع الكابينة الحكومية بضمنها العبادي، والثاني هو تغيير الكابينة الى تكنوقراط لكن اختيار الوزراء يتم عن طريق الأحزاب السياسية”.

ولدى سؤاله عن سبب عدم حضور رئيس الوزراء السابق رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الى الاجتماع، قال الصيادي “للأسف الشديد هناك تغييب حقيقي ومتعمد للمالكي”، لافتاً الى أن “جميع الكتل السياسية متفقة على تغييبه”.

وأضاف، أنه “كان لزاماً على الاخوة المتفاوضين حضور المالكي باعتباره رئيس ائتلاف دولة القانون ويمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة جداً”، منوهاً الى أن “بعض الكتل وضعت عدم حضور المالكي شرطاً لحضورها”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي عقد، أمس الأحد (6 آذار 2016)، اجتماعاً في كربلاء مع قادة التحالف الوطني، وهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم ورئيس التحالف ابراهيم الجعفري وخضير الخزاعي وعلي العلاق وهاشم الهاشمي وحسين الشهرستاني وعبد الكريم الانصاري، وذلك بهدف طرح وثيقة متكاملة وخارطة طريق للإصلاح الشامل.

وأكد النائب عن التحالف الوطني علي البديري، الاثنين، أن “اجتماع كربلاء” لم يشمل جميع أطراف التحالف الوطني، مبيناً أن الأطراف الغائبة هي “المؤثرة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: