اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » معركة الرمادي .. اقتراب الحسم

معركة الرمادي .. اقتراب الحسم

اقتربت معركة تحرير الرمادي كثيرا من الحسم النهائي بعد محاصرة «الدواعش» في مركز المدينة، بحسب وزير الدفاع، الذي اكد ان العمليات لن تتوقف في جميع القواطع حتى تطهير البلد تماما من الارهابيين, هذه العملية تتزامن مع التحضيرات في صلاح الدين لتحرير قضاء الشرقاط اخر معاقل الاجراميين التكفيريين في المحافظة وسط انهيار وانكسار في صفوف داعش في الانبار وصلاح الدين.

 

إدامة زخم المعارك

ونقل بيان لوزارة الدفاع عن وزيرها خالد العبيدي، اشادته بالتقدم الحاصل في معارك تحرير الانبار.. وتأكيده على ان عملية تحرير الرمادي اوشكت على الحسم النهائي، ومسك الارض بعد التطهير والعمل على عودة النازحين وفرض الخطة الأمنية بالمدينة، كما اكد العبيدي أن العمليات العسكرية مستمرة من دون توقف على كافة المحاور حتى تحقيق النصر الناجز على عصابات داعش وتحرير كامل اراضي العراق.

واشار البيان الى ان ذلك جاء خلال مؤتمر موسع عقده العبيدي بحضور محافظ الانبار وممثل عن القائد العام للقوات المسلحة ورئيس اركان الجيش وكالة ومعاونيه وقادة الأسلحة والصنوف وكبار الضباط في الوزارة ومسؤول الحشد الشعبي بالمحافظة لمناقشة العمليات الجارية لتحرير الانبار والإسناد المقدم من قبل القوة الجوية وطيران الجيش للقطعات البرية ودور الاتصالات في المعركة.

 

سير عملية الرمادي

أكد قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، الخميس، أن المعارك العسكرية لدحر داعش في المحافظة “لن تطول” بسبب انهيار داعش وخسائره الكبيرة، فيما رجح بأن تتجه العمليات القادمة باتجاه مناطق غرب الرمادي.

وقال المحلاوي، إن “الظروف الجوية التي مرت خلال الـ24 ساعة الماضية كانت متفاوتة بين الغائم الممطر والصحو وهذا يسمح بتنفيذ بعض التعرضات العسكرية لضرب الدواعش في أوكارهم بواسطة الراجمات والقصف المدفعي اضافة الى الضربات الجوية بهدف إضعافهم لغرض استئناف التقدم”.  مضيفاً “ننتظر وصول التعزيزات التي في طريقها الينا لغرض تعزيز قواتنا والاندفاع باتجاه أهدافنا النهائية”، متوقعا أنه “لا تطول المعارك لدحر داعش في المحافظة كونه يعاني من الانهيار والخسائر الكبيرة وقتل العشرات منه”.

 

واكد قائد عمليات الانبار اسماعيل المحلاوي، سيطرة قواتنا على تقاطع الجرايشي القريب من مقر قيادة العمليات السابق شمالي الرمادي بعد السيطرة على جسر الجرايشي ورفع العلم العراقي فوقه، وكبدت فلول داعش خسائر كبيرة واجبرتهم على التراجع باتجاه غرب المدينة. فيما باشر الجهد الهندسي برفع العبوات الناسفة ومعالجة المنازل المفخخة في المناطق المحيطة بالجسر وتطهير جيوب داعش في المنطقة المحررة.

 

من جانبه، لفت نائب قائد العمليات الخاصة لجهاز مكافحة الارهاب عبد الأمير الخزرجي، الى هروب العناصر الاجرامية من معسكر الورار في الأنبار الذي دخلته قوات الجهاز بزمن قياسي الاربعاء، وفرارهم غربا باتجاه هيت وعانة وراوة وان طيران الجيش والقوة الجوية يلاحقان الهاربين وقتل عدد منهم. في الوقت نفسه اعلنت خلية الاعلام الحربي ان قوات الجهاز وصلت الى جسر فلسطين من الضفة المقابلة لمقر قيادة عمليات الانبار السابق ورفعت العلم العراقي فوقه.

 

سنجار والشرقاط

كشف القيادي في الحشد الشعبي والامين العام لكتائب بابليون، ريان الكلداني، عن تهيئة كافة مستلزمات عملية تحرير قضاء الشرقاط شمال بيجي وبتنسيق عالي المستوى مع كافة فصائل الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية، وقال في تصريح صحفي: وصلنا الى الصفحة الأخيرة من عمليات تحرير صلاح الدين ، وهي تحرير الشرقاط وان معنويات مقاتلينا عالية بعد الانكسار الذي مني به داعش. وتابع: ان قواتنا ستتجه الى الشرقاط وبعدها الى الموصل عقب اعلان القيادة بدء العملية المرتقبة.

 

اعتقال وقتل دواعش

وضمن حملات ملاحقة مجرمي داعش اينما وجدوا وذكر الاعلام الحربي ان القوة الجوية بالتعاون مع جهاز المخابرات الوطني استهدفت اجتماعا للدواعش وقتلت الإرهابي (ابو عزام) و15 من مساعديه ودمرت 13 عجلة لهم في مزرعة حجي موسى في هيت، بينما افاد اعلام هيئة الحشد الشعبي بالقاء القبض على مجموعة من الارهابيين بعملية نوعية نفذتها مديرية امن الحشد شمال صلاح الدين، وادلوا باعترافات خطيرة تخص اشتراكهم في ارتكاب جريمة سبايكر وكيفية قتلهم الشباب العزل، وبانتمائهم لعصابات داعش ومبايعتهم للارهابي(ابو بكر البغدادي)، مؤكدين وجود سعوديين وقطريين وامريكيين ضمن هذه العصابات.

 

 

وعند منطقة عين التمر على اطراف كربلاء اعتقلت الاستخبارات مجموعة داعشية مسؤولة على خط لتوريد المخدرات إلى مناطق الجنوب والوسط، تضم 3 ارهابيين بحوزتهم 12 مليون حبة مخدرة، حيث اثبتت التحقيقات أن المخدرات تشكل أحد الموارد لتمويل عصابات داعش. وبموجب معلومات دقيقة اعتقلت خلية استخبارية شبكة ارهابية غايتها زعزعة الامن في العاصمة، واعترف افرادها بارتكاب جرائم قتل وزرع عبوات واغتيالات في قاطع قضاء المدائن جنوب شرقي بغداد. 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: