اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » نائب محافظ كربلاء:مجالس المحافظات لم تعمل كجهة رقابية لاجل الاصلاح بل لاجل كسب مصالح لاعضائها

نائب محافظ كربلاء:مجالس المحافظات لم تعمل كجهة رقابية لاجل الاصلاح بل لاجل كسب مصالح لاعضائها

دعا نائب محافظ كربلاء جاسم الفتلاوي الى جعل الرقابة المالية بديلا عن عمل مجالس المحافظات كجهة رقابية تراقب العمل الحكومي بالمحافظة معتبرا ان العمل الرقابي لمجالس المحافظات ليس لاجل تقويم الاخطاء بل لاجل كسب مصالح ذاتية وجهوية.
،مبينا ان فقدان الكتلة الصدرية التي ينتمي اليها الفتلاوي لمنصب نائب رئيس الوزراء ليس فيه ضرر طلما يصب لمصلحة العراق
وقال الفتلاوي خلال حديثه اجراه معه الاعلامي تيسير سعيد الاسدي حول المستجدات الاصلاحية التي يقوم بها العبادي قال نحن مع الاصلاحات التي طالب بها المتضاهرون وان الإصلاحات التي يقوم بها رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي هي اصلاحات مالية ولكننا اليوم بحاجة الى اصلاحات اوسع اضافية تعمل على تقويم الترهلات الادارية وتصحيح ادارة الدولة بشكل عام والمحافظات بشكل خاص ”

وبين نائب محافظ كربلاء ان النظام الاداري الذي عملنا عليه في العراق طيلة الفترات السابقة اوصل البلد الى الخراب رغم وفرة الاموال التي حصلنا عليها حيث اننا لم نستطع ان نقدم أي نوع من الخدمات للمواطنين وخاصة في مجال الطاقة الكهربائية وان هذا الفشل العام نتحمله جميعا، وان المواطن على حق في مطالبته بالاصلاحات ”

واضاف” اننا بحاجة الى نظام اداري ونزاهة عادلة وقانون رقابي صارم من اجل بناء محافظتنا لذلك يجب حل كافة مجالس الاقضية والنواحي ومجالس المحافظات وان يتم انتخاب محافظ بشرط ان يكون لديه خبرة عشر سنوات عمل في الدوائر وان يتجاوز عمره 40 عاما وان يحمل شهادة بكلوريوس على اقل تقدير”.

وبين جاسم الفتلاوي” ان دائرة الرقابة المالية وهي من الدوائر القديمة وصاحبة اختصاص هذه الدائرة اعتقد ستكون جديرة بمراقبة وعمل اداء المحافظين كبديل عن مجالس المحافظات التي لم تمارس دورها الرقابي لاجل تقويم الاخطاء بل لاجل كسب مصالح ذاتية وجهوية لاعضائها ”

وحول كيفية الخلاص من المحاصصة الحزبية اوضح الفتلاوي انه ليس من السهل ان يتخلص العراق من المحاصصات الا ان هذه الاصلاحات سوف تحد منها بعض الشيء خلال هذه الفترة ”

وبخصوص الكتلة الصدرية التي ينتمي اليها نائب المحافظ وفقدها لعدد من المناصب من خلال هذه الاصلاحات قال جاسم الفتلاوي ان ضرر العراق هو ضررنا ككتلة صدرية وفائدة العراق هي فائدتنا اليوم خسرت الكتلة الصدرية منصب نائب رئيس الوزراء وهذا لايعني شيء لدينا طالما ان فيها مصلحة لبناء عراق مؤسساتي مبني وفق الاسس الصحيحة ”

وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: