اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » هدى سجاد :فضيحة في تعيين أمناء شبكة الإعلام

هدى سجاد :فضيحة في تعيين أمناء شبكة الإعلام

شبكة عراق الخير :

كشفت النائبة عن كتلة النصر، هدى سجاد، عن تسلم رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، طلباً لإستجواب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
وقالت سجاد للفرات، ان “كتلة سائرون قدمت اليوم طلباً الى الحلبوسي طلب استجواب رئيس الوزراء وننتظر تحديد موعده في جلسة البرلمان المقررة السبت المقبل”.
وأكدت “لن نسمح بإستقالة عبد المهدي قبل اخبارنا عن هوية المسلحين القناصين الذين استهدفوا المتظاهرين والجهات الضاغطة عليه”.
وأضافت ان “عبد المهدي استخدم العنف ضد المتظاهرين ومن غير المعقول ان يقيل قادة عسكرين وليس لديهم توجيه من القائد العام بمواجهة التظاهرات”.
وأشارت سجاد الى ان ” الحلبوسي وعبد المهدي كانا متفقين على تمرير وزيري الصحة والتربية رغم ان الجلسة غير مكتملة النصاب”.
ولفتت الى ان “الكتل السياسية تراهن اليوم على ملل المتظاهرين وتفتيت التظاهرات” مضيفة ان “الحكومة أسقطت مقترح إجراء الانتخابات المبكرة باتفاق مع الكتل لإبقاء عبد المهدي”.
وكشفت سجاد ان “مجلس النواب سيناقش مشروع قانون الانتخابات الجديد” مشددة “اننا لن نكرر تجربة التصويت على مجلس الخدمة الاتحادي الذي مرر فيه أسماء حزبية وليسوا مستقلين”.
وتابعت ان “جدول اعمال جلسة السبت سيتضمن الاستمرار بإقرار قانون التقاعد الموحد وتعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات”.
ونوهت الى ان “مجلس الوزراء أرسل قوائم وكلاء الوزارات ورساء الجامعات للبرلمان للتويت عليهم ولكن سنشترط قراءة السير الذاتية للمرشحين”.
وأشارت النائبة عن كتلة النصر الى، ان “مجلس النواب اختار 6 أسماء و3 إحتياط من أمناء شبكة الاعلام العراقي بمحضر رسمي بناءً على شروط ولكن عندما وصلت الى رئيس الوزراء تم تغيير جميع الأسماء المرشحة بإستثناء واحد منهم”.
وكشف سجاد أسماء مرشحي البرلمان لمجلس أمناء الشبكة وهم: “محمد الموسوي، وهافال {…} وكريم حمادي وحسن قاسم ومارلين عويش، والاحتياط هم: عدنان {…} وصادق وبشرى حسن اسماعيل” لافتتاى الى ان “هذه الأسماء قدمت دعاوى قضائية ضد الحكومة لحجب ترشيحهم”.
وعن قطع السلطات الحكومية لخدمة الانترنت اليوم تزامناً مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية قالت النائبة عن كتلة النصر، ان “اللجنة الفنية العليا باعتبارها جهة أمنية هي المسؤولة عن قطع الانترنت ولو كان بلدنا فيه بوابات النفاذ وشبكات مؤمنة لما استطاع أحد حجب الخدمة” مشيرة الى “اننا سنجتمع باللجنة الفنية لمعرف أسباب القطع”.
ولفتت الى ان “منزل رئيس ائتلاف النصر رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي تعرض للمرة الثانية الى اعتداء من قبل مسلحين ملثمين أطلقوا الرصاص الحي على المنزل وهو تهديد لتكميم الأفواه”