اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » هيئة الإعلام والاتصالات في العراق نيتها إغلاق عدد من القنوات الفضائية لنشرها أخباراً “مفبركة” و”كاذبة وغير موثوقة”

هيئة الإعلام والاتصالات في العراق نيتها إغلاق عدد من القنوات الفضائية لنشرها أخباراً “مفبركة” و”كاذبة وغير موثوقة”

349-2

أعلنت هيئة الإعلام والاتصالات في العراق نيتها إغلاق عدد من القنوات الفضائية لنشرها أخباراً “مفبركة” و”كاذبة وغير موثوقة”، بحسب ما ذكر بيان أصدرته الهيئة.

وقالت الهيئة، اليوم الأربعاء، إنّ “عدداً من القنوات الفضائية تتدخل بشكل سافر في شؤون البلاد لتقويض وزعزعة الأمن والاستقرار وتهديد السلم الأهلي”.

وأوضح البيان “قامت العديد من وسائل الإعلام العراقية بتحسين خطابها، وأوقفت مخالفاتها للوائح ومدونات السلوك الإعلامي، وقواعد البث والإرسال وتسديد التزاماتها المالية، وحسنت من وضعها القانوني مستفيدة من المبادرة التي أطلقتها الهيئة عام 2015”.

وتوجهت الهيئة “بالإنذار النهائي إلى عدد من القنوات الفضائية التي كشفت مضامين برامجها وخطاباتها الموجهة للعراق وشعبه، من قسم الرصد المرئي والمسموع في الهيئة طيلة عام كامل”.

واعتبرت الهيئة أنّ “بعض القنوات لا تزال تصر على المنهج التحريضي البعيد عن المهنية الإعلامية وتبث برامج التحريض على العنف وإذكاء الخطاب الطائفي بين مكونات الشعب العراقي”.

كما لفت البيان إلى أن “هذه القنوات تصر على فبركة الأخبار ضد أداء مختلف الجهات الحكومية التنفيذية والتشريعية، مأخوذة من مصادر كاذبة وغير موثقة، ما يعتبر تدخلاً سافراً في شؤون العراق وتحريضاً على زعزعة أمنه واستقراره وتهديداً لسلمه الأهلي”.

وتابعت الهيئة “سنقدم فرصة أخيرة لتلك الوسائل الإعلامية لتحسين وضعها وسنطلب من ممثليها الحضور لتقديم تعهدات نهائية لتحسين خطاباتها ضمن مواقيت محددة”.
وبينت “في حال عدم التزام وسائل الإعلام المعنية، ستضطر هيئة الإعلام والاتصالات في البلاد إلى وضعها أمام المساءلة القانونية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتعليق بثها الفضائي، ومنع كوادرها من العمل وتنفيذ الإجراءات القانونية في حقهم وفقاً للقانون”.

وطالبت الهيئة ممثلي الوسائل الإعلامية المعنية بالبيان بمراجعة مقرها لسداد ما عليها من مستحقات مالية للهيئة من ضمن المستحقات المالية لعقد الرخصة وأجور الطيف الترددي.
وكانت هيئة الإعلام والاتصالات في العراق علقت عمل 10 قنوات فضائية عام 2013 بينها قناة الجزيرة الفضائية، بتهمة بث مواد تحريضية والترويج لجهات محظورة، وطالبت الهيئة في عام 2015 كافة وسائل الإعلام في البلاد بالابتعاد عن الخطاب التحريضي المثير للعنف والطائفية.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه البلاد، كما وصف مراقبون “فوضى” إعلامية غير مسبوقة تبعت احتلال البلاد عام 2003، حيث انتشرت بشكل عشوائي عشرات القنوات الفضائية والصحف والمجلات، أغلبها تابعة لأحزاب وكتل سياسية حاكمة.

وشهد العراق عامي 2014 – 2015 زيادة أخرى في عدد القنوات الفضائية في البلاد بشكل غير مسبوق، تنوعت بين قنوات سياسية ودينية وصحف تابعة لجهات ومؤسسات حزبية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: