اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » واشنطن تايمز : اوباما يتجاهل نصائح قادته الميدانيين للمرة السادسة على التوالي

واشنطن تايمز : اوباما يتجاهل نصائح قادته الميدانيين للمرة السادسة على التوالي

تزداد الانتقادات التي توجه لادارة الرئيس الامريكي الحالي “باراك اوباما” على خلفية مجمل القرارات التي اتخذها خلال فترة توليه الرئاسة الامريكية , والتي يحملها البعض وزر ظهور وتنامي الجماعات الارهابية مثل “داعش” وتدهور النفوذ الامريكي في المنطقة بعد ان عجزت عن اثبات نفسها عسكريا سامحة لمنافسها بتحديها علنا في مناطق نفوذها.

وجاء في خبر اوردته صحيفة “الواشنطن تايمز” الامريكية  , ان اوباما قد تجاهل طوال فترة رئاسته النصائح التي قدمها له جنرالاته وقادته الميدانيين بخصوص الاوضاع في مناطق الصراع من سوريا والعراق حتى افغانستان واوكرانيا , مفضلا بذلك مقاربات كادره السياسي على تلك المختصة من البنتاغون.

حيث اكدت الصحيفة عن مصادر عسكرية مختصة بان اوباما قد سحب القوات الامريكية من العراق بشكل كامل ولم يتدخل بشكل فاعل في سوريا على العكس مما نصحه به قادته , متابعة , بانه قد ابقى في افغانستان قوات امريكية بقوام 5500 جندي فقط وهي نصف القوة التي نصحه القادة الميدانيين بالحفاظ على مواقعها في مناطق الصراع الافغانية مع طالبان وداعش , مما وسع من سلطة تلك المجاميع الارهابية على مدى فترة رئاسة اوباما.

وتابعت الصحيفة , ببيان ان اوباما كان قد قرر ان يعلن مع نهاية هذا العام وفترة رئاسته سحبه الكامل للقوات الامريكية من افغانستان , الامر الذي اضطر للعدول عنه بعد ان بين له قادة الجيش الوضع المظلم جدا في افغانستان واحتمالية ان تغرق في صراع اعمق مع تنظيم داعش الذي تمكن من فتح باب توصله الى العاصمة الافغانية كابول على حد تعبير الصحيفة , مؤكدين له ان ما حصل في العراق لا يجب ان يتكرر في افغانستان.

يذكر بان الجنرال المتقاعد “جون كانيي” احد ابرز القادة الامريكيين والمستشارين الذين يؤخذ بنصحهم من قبل مجلس الشيوخ , قد اكد للصحيفة بالقول “ان الجنرال كامبل قائد القوات الامريكية في افغانستان اراد ان يحتفظ بعديد قواته الحالي البالغ 9.800 جندي , لكن اوباما قطع ذلك نصفا , مانحا اياه نصف قدراته الحالية” مؤكدا على “ان هذه هي المرة السادسة التي يتجاهل فيها اوباما نصائح القادة الميدانيين حول مستوى القوات” , في الوقت الذي رفض فيه اوباما في وقت سابق نصائح قائد الجيش الامريكي الجنرال “لويد اوستن” الذي طلب ابقاء 20.000 جندي في العراق , حيث رفض اوباما نصيحته هذه لتظهر داعش في العراق بعد عامين فقط.

ياتي هذا في الوقت الذي اعلن فيه الناطق باسم البيت الابيض “جوش ارنست” الثلاثاء مدافعا عن سياسة اوباما الحالية قائلا بان القرار الذي اتخذه الرئيس كان متوافقا تماما مع توصيات الجنرال كامبل , فيما اكد السيناتور الامريكي “جون مكاين” تخبط الادارة الامريكية متهما اوباما بتعريض القوات الامريكية للخطر حيث قال “لا منطق عسكري يمكن ان يتقبل تخفيض عدد القوات الى هذا الحد او سحبها , مرة اخرى يعرض الرئيس اوباما مهمتنا في افغانستان للخطر , ويهدد امن رجالنا ونسائنا العاملين هناك” متابعا “بان ما يفعله لافائدة سياسية ترجى منه انما فقط لتخفيض مصاريف القوات لا اكثر”

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: