اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » يقول المثل المصري:” اللي مالوش اول مالوش اخر”

يقول المثل المصري:” اللي مالوش اول مالوش اخر”

شبكة عراق الخير : ‏خالدة خلات حجي

نحن الايزيدية اول ديانة ظهرت على ارض بابل وسومر باعتراف كل المؤرخين وعمرها 7000 عام، وحسب ماقراته كان عددنا يفوق ال30 مليون في العراق واطرافه حتى من سوريا وايران وتركيا، لكن الهجمات البربرية علينا منذ فجر تاريخ تجاوز ال 16 قرنا اعتنق الايمان بحروب تحرير وفتوحات وغزو عن طريق حمل السيف لاجبار الاقوام المسالمة على التخلي عن دين اباءها المسالم الوديع الذي لا يؤمن الا بحياة الانسان وبالطبيعة ومقدساتها الاساسية التي تتسبب بوجود البشر على الكوكب الارضي. وهذا الدين الفريد يختلف عن كل الاديان المعروفة لانه ديانة بلا نبي ولا لديه طمع بدخول اخرين اليه كالحملات التبشيرية او الترهيب لدخوله، طبعا لو فتحت هذه الديانة ابوابها لدخلها الكثير الكثير ولعاد الى حضنها من اجبروا على التخلي عنها منذ مئات السنين جسب ماورد بتقرير اسرائيلي عن الايزيدية.
لكن كثيرا ما افكر بحال الايزيدية الان اشبهه كعاصفة قوية هبت على كومة تبن ( القش الناعم المسحوق وهو علف للحيوانات) و فرقته وطشرته ونشرته الى بقاع شتى .
طبعا لانه الفرمانات ال74 قضت على مئات الالاف بل لن أبالغ اذا قلت الملايين منا على مدار التاريخ الاسود الذي صادفنا.
مختصر الحديث ساطرح مشكلة نحن الايزيدية نعانيها جميعا فالكثير من العراقيين بل حتى العرب متعطشين الى معرفة كل مايطويه فكر ديانتنا من خفايا واسرار وتاريخ موغل في القدم بقدم حضارة وادي الرافدين ومتشوقين جدا ليتعرفوا على حقيقة الملاك طاووس ملك .

وانا يوجه لي الكثير من الاسئلة عن ديانتنا واكثر سؤال هو هل نحن نعبد الله ام نعبد الشيطان!!!!!

اسئلة تتعبنا معقولة بعضهم يتصور لانعبد الخالق!!!!
اذن نحن بحاجة الى أن نتفق على ان يصدر كتاب يزيح الغبار عن كل مايتعلق بنا ويلقي الضوء على كل ما يجهله الاخرون عنا…..
وهنا ما طرحته يقع على عاتق كل المثقفين لا اقول كبارنا لاننا لم نستفد منهم يوما فهم يعبدون مصالحهم الشخصية الضيقة وتبعيتهم مرض مزمن، ولم يفيدوا قيد شعرة ديانتنا بشي فلا فقير ولا ضعيف ولا مريض أفادوه.
ملاحظة:انا ضد كل تدين وتفكيري شيوعي علماني خالص لكن هذه مشكلة نعانيها وعلى المثقفين ان يتفقون لنرسم الصورة الحقيقية الناصعة لفكر ديانتنا البيضاء النقية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: