اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » يوم غدٍ الأربعاء كسوفاً للشمس وهذه أحكام صلاة الآيات

يوم غدٍ الأربعاء كسوفاً للشمس وهذه أحكام صلاة الآيات

56decdcd521e71

تشهد منطقة آسيا والمحيط الهادئ، الأربعاء 9 مارس/ آذار، كسوفا للشمس يختلف مدى رؤيته بين كلي في إندونيسيا وجزئي في البلدان الواقعة إلى الشرق والغرب منها.

واعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن العالم سيشهد يوم غد الاربعاء كسوفا كليا للشمس يستمر لمدة خمسة ساعات، فيما اكد أنه لا يمكن رؤية الكسوف في أي دولة من الدول العربية.

إلى ذلك ينشر الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة مجموعة من الاستفتاءات الواردة إلى مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني في ما يخص أحكام صلاة الآيات، وفي ما يلي نص الاستفتاءات مع إجاباتها كما أوردها الموقع الرسمي لمكتب المرجعية العليا في النجف الأشرف:

السؤال: اذا كان كسوف الشمس أو خسوف القمر جزئيا فهل تكون صلاة الآيات واجبة ؟

الجواب: واجبة .

 السؤال: هل يجب قضاء صلاة الايات على المرأة الحائض ؟

الجواب: لا يجب .

 السؤال: في صلاة الايات (للكسوفين) اذا كان القرص قد احترق كلياً، ولم يعلم به الاّ الانجلاء، فهل يكون القضاء فورياً بمجرد العلم، ام يجوز فيه التراخي؟

الجواب: يجوز التأخير فيه.

 السؤال: ما هي النية لقضاء صلاة الآيات المرددة بين الخسوف والكسوف والزلازل؟

الجواب: تكفي صلاة الآيات.

 السؤال: ذكرتم في مسالة ٧٠٣ من المنهاج ج١ (اذا لم يعلم بالكسوف الي تمام الانجلاء ولم يكن القرص محدّقاً كله لم يجب القضاء) وذكرتم في المسألة ٧١٤ من المنهاج ج١ ايضاً (يثبت الكسوف من الايات بالعلم، وبالاطمئنان الحاصل من اخبار الرصدي او غير من المناشيء العقلائية..

هل اخبار الرصدي المسبق اي قبل وقوع الكسوف مثلاً يدخل تحت عنوان العلم بحيث يجب القضاء في الكسوف الجزئي؟

الجواب: اخبار الرصدي بوقوع الكسوف وقت معين وان كان موجباً للعلم او الاطمئنان احياناً الاّ ان من المحتمل كون الدخيل في موضوع وجوب القضاء فيما اذا لم يكن القرص محدّقاً بتمامه هو العلم بالكسوف في زمان حصل لا الاعلم منه ومن العلم المسبق، ومع ذلك لا يترك الاحتياط بالقضاء فيما لو لم يصل الي تمام الانجلاء مع العلم بوقوعه مسبقاً لغفلة او غيرها.

 السؤال: ما المراد من المناشيء العلائية في اثبات الكسوف؟

الجواب: المقصود بالمناشيء العقلائية لحصول الاطمئنان بتحقق الكسوف هي المبادئ الصالحة لحصول الاطمئنان به في نظر العقلاء كاخبار الرصدي مثلاً بخلاف الرؤيا ونحوها مما لا يصلح لذلك في نظرهم.

 السؤال: يتعارف لدي بعض المجتمعات الاذان عند حصول الكسوف او الخسوف مراراً بقصد الاعلام فهل هذا مشرع ام لا؟

الجواب: لم يرد دليل علي مشروعيته.

السؤال: متي تجب صلاة الآيات؟

الجواب: تجب صلاة الآيات بالكسوف والخسوف ، وكذا بالزلزلة على ـ الأحوط وجوباً ـ وإن لم يحصل الخوف بشيء من ذلك ، ـ والأحوط الأولى ـ الاتيان بها لكل حادثة سماوية مخوفة لاغلب الناس ، كهبوب الريح السوداء ، أو الحمراء ، أو الصفراء ، وظلمة الجو الخارقة للعادة والصاعقة ونحو ذلك ، وكذا في الحوادث الأرضية المخوفة كذلك ، كخسف الأرض وسقوط الجبل ، وغور ماء البحر ونحو ذلك ، وتتعدد صلاة الآيات بتعدد موجبها.

 السؤال: متي وقت صلاة الآيات؟

الجواب: وقت صلاة الآيات في الكسوف والخسوف من ابتداء حدوثهما إلى تمام الانجلاء ـ والأحوط الأولى ـ عدم تأخيرها عن الشروع في الانجلاء ، وأما في غيرهما فتجب المبادرة بمجرد حصول الآية مع ضيق زمانها ، وأما مع سعته فلا يجب البدار ، وان لم يصلّ حتى مضى الزمان المتصل بالآية سقط وجوبها.

 السؤال: نرجوا من سماحتكم شرح كيفية صلاة الآيات؟

الجواب: صلاة الآيات ركعتان ، وفي كل ركعة منها خمسة ركوعات ، وكيفية ذلك أن يكبّر ويقرأ سورة الفاتحة وسورة تامة غيرها ، ثم يركع فإذا رفع رأسه من الركوع قرأ سورة الفاتحة وسورة تامة ، ثم يركع وهكذا إلى أن يركع الركوع الخامس ، فإذا رفع رأسه منه هوى إلى السجود وسجد سجدتين كما في الفرائض اليومية ، ثم يقوم فيأتي في الركعة الثانية بمثل ما أتى به في الركعة الاولى ، ثم يتشهد ويسلم كما في سائر الصلوات.

ويجوز الاقتصار في كل ركعة على قراءة سورة الفاتحة مرة وقراءة سورة اُخرى ، بأن يقرأ بعد سورة الفاتحة شيئاً من السورة ـ بشرط أن يكون آية كاملة أو جملة تامة على ـ الأحوط لزوماً ـ ثم يركع فإذا رفع رأسه من الركوع يقرأ جزءاً آخراً من تلك السورة من حيث قطعها ثم يركع ، وهكذا ، ويتم السورة بعد الركوع الرابع ثم يركع ، وكذلك في الركعة الثانية.

ويجوز له التبعيض بأن يأتي بالركعة الأولى على الكيفية الأولى ، ويأتي بالركعة الثانية على الكيفية الاُخرى ، أو بالعكس ، ولها كيفيات أخر لاحاجة إلى ذكرها.

 السؤال: عند حدوث كسوف او خسوف وأنا في حالة حيض. هل يجب عليّ قضاء صلاة الآيات أم لا؟

الجواب: ليس عليك قضاء.

 السؤال: هل قضاء صلاة الخسوف والكسوف واجب أم مستحب؟

الجواب: ان كان الكسوف أوالخسوف كلياً وجب القضاء والا فلا يجب الا أن يكون تركه للصلاة للعصيان أوالنسيان فيجب القضاء حينئذٍ.

 السؤال: ما حكم المسافر اذا عاد من بلد لم يحدث فيها خسوف واخبر بان خسوف كلي حدث في بلده قبل عودته بيوم؟

الجواب: اذا لم يكن مكان الاحساس بالآية فلا يجب القضاء.

السؤال: حدث في بلادي الكسوف وبعد يوم من حدوث الكسوف علمت (بعد انتهاء الكسوف) فهل يجب علي قضاء الصلاة؟

الجواب: اذا لم يكن الكسوف كلياً فلا يجب القضاء.

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: