اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار اقتصادية » المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء :الاستراتيجية التركية هي التهديد بحرب المياه عبر التحكم بسد الموصل

المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء :الاستراتيجية التركية هي التهديد بحرب المياه عبر التحكم بسد الموصل

%d8%aa%d8%b1%d9%83%d9%8a%d8%a7-%d9%88%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8a%d8%a7%d9%87

حذر مظهر محمد صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، الأربعاء، من استراتيجية تركية التي تهدف لخلق كيان” يمتد من الموصل إلى مدينة الرقة السورية.

واوضح صالح أن هذه الإستراتيجية تقوم على أساس التهديد بحرب المياه عبر التحكم بسد الموصل ومياه خزاناته على نهر دجلة وسد الطبقة السورية والتحكم بمياه الفرات.

وقال صالح في مقال نشره احذروا الغزاة الجدد  إن “الاستراتيجية التركية في العراق، هي الاحتلال المباشر بعد داعش وخلق كيان يمتد من الموصل (دجلة) وحتى الرقة (الفرات)، ويتم التحكم بالمياه من داخل الاراضي العراقية بالنسبة إلى دجلة ومن داخل الأراضي السورية فيما يخص الفرات”، لافتا إلى أن “الانطلاقة هي الحرب على داعش حاليا و حزب العمال الكردستاني حاليا ولاحقا”.

وأضاف صالح أن “الاستراتيجية الجديدة لما بعد تحرير الموصل كما اعتقدها، هي انموذج لسياسة الاحتواء التركية والتهديد بحرب المياه من خلال التحكم بسد الموصل ومياه خزاناته على نهر دجلة والتحكم بسد الطبقة السورية من خلال احتلال الرقة والتحكم بمياه الفرات، فضلا عن فرض سياسة الأمر الواقع وخلق كيان جديد يماثل كيان شمال قبرص”.

وتابع أن “التهديد بالمياه هو اللعبة الجديدة التي ستمارس بغية ديمومة الاحتلال من خلال الكيان الجديد الهجين العراقي -السوري، وتتطابق الفكرة مع استراتيجية الشرق الاوسط الجديد في توليد كانتونات مستحدثة أداتها مياه دجلة والفرات وسد الموصل وسد الطبقة”.وأردف قائلا: “أما نهب الموارد النفطية والمعدنية والبشرية والزراعية فهي داعمة للاحتلال التركي الجديد الممتد من الموصل الى الرقة ومن سد الموصل على دجلة الى سد الطبقة ومن الموصل الى الرقة، انها بلاد ما بين النهرين الجديدة”.

وقررت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الأربعاء، استدعاء السفير التركي لدى بغداد على خلفية تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشأن معركة الموصل، واصفة تلك التصريحات بـ”الاستفزازية”.

وجاء ذلك بعد أن أبدى مجلس الوزراء العراقي، أمس الثلاثاء، عن رفضه تصريحات أردوغان الأخيرة وعدها “محاولة لإثارة الفتنة”، فيما شدد على ضرورة وحدة الصف والموقف السياسي وبالأخص فيما يتعلق بالسيادة العراقية.كما صوت مجلس النواب، أمس الثلاثاء، على رفض قرار البرلمان التركي القاضي بتمديد مهمة القوات التركية في العراق وسوريا لعام واحد، وقرر استدعاء السفير التركي في العراق وتسليمه مذكرة احتجاج.يشار إلى أن البرلمان التركي قرر، مطلع تشرين الأول الحالي، تمديد مهمة القوات العسكرية في سوريا والعراق لعام واحد.

وكالات