اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » نائب: 28 دولة بينها امريكا ارسلت خطاب رسمي الى بارزاني تعلمه رفضها انفصال الاقليم

نائب: 28 دولة بينها امريكا ارسلت خطاب رسمي الى بارزاني تعلمه رفضها انفصال الاقليم

 ارسال 28 دولة، بينها امريكا خطابات رسمية الى رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، تعلمه برفضها انفصال الاقليم

ارسال 28 دولة، بينها امريكا خطابات رسمية الى رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، تعلمه برفضها انفصال الاقليم

كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون، عبد السلام المالكي، اليوم الاربعاء، عن ارسال 28 دولة، بينها امريكا خطابات رسمية الى رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، تعلمه برفضها انفصال الاقليم، وعدم الحديث في هذا الموضوع لحين القضاء على داعش، داعيا القوى الكردية “الحريصة” على وحدة العراق الى “تحرير” الاقليم من سطوة “ال بارزاني”.

وقال المالكي، في بيان، ، ان “28 دولة من بينها الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وتركيا وروسيا ابلغت رئيس اقليم كردستان بشكل رسمي رغبتها في بقاء الاقليم ضمن الدولة العراقية لحين انتهاء العراق من داعش الارهابي بشكل نهائي، على ان يتم حسم هذا الملف ضمن السياقات الدستورية والقانونية المعتمدة في العراق بعيدا عن لغة التصعيد او استخدام القوة”.

وأضاف، ان “مضمون هذه الرسالة حملها نائب وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلنكن خلال زيارته الاخيرة الى الاقليم، وهي بنفس مضمونها تم ابلاغها لبارزاني خلال زيارته الاخيرة الى فرنسا”.

وأوضح، ان “الرسالة مثلت انعكاسا للرؤية الدولية الجديدة بان مسعود بارزاني لم يعد الممثل الشرعي للكرد في العراق بعد ظهور اصوات كردية اخرى قوية تتقاطع مع بارزاني بكثير من الامور والتوجهات وتحمل نهجاً معتدلا، خاصة ما يتعلق منها بانفصال الاقليم بدولة مستقلة والتي اصبحت أكثر وضوحا وقوة بعد انبثاق كتلة الامل من الاتحاد الوطني الكردستاني والتغيير”.

وأشار المالكي، الى ان “هنالك مرونة بسياسة بارزاني خلال الفترة التي لحقت زيارة بلنكن وتخفيفا بأسلوبه التصعيدي تجسد بقبوله تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتحرير الموصل، ومحاولته كسب ود القوى السياسية الاخرى”.

وأكد، ان “اسلوب بارزاني الجديد تنطوي خلفه نوايا اخرى، يحاول من خلالها التحايل لتحقيق اهدافه بشكل غير معلن مما يضر بالشعب الكردي قبل غيره”، داعيا “القوى الكردية الوطنية والحريصة على وحدة العراق ان تعمل بقوة وبنهج مدروس لتحرير الاقليم من سطوة (ال بارزاني) واعادة الشرعية لرئاسة الاقليم من خلال  انتخابات سريعة وتفعيل دور البرلمان الكردستاني لتوحيد الموقف والصف ضد العدو الاهم للجميع وهو داعش”.