اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » هيومن رايتس ووتش:جماعة بارزة في الحشد الشعبي قامت بـ “ضرب” رعاةٍ قرب الموصل و”نهب” أغنامهم
%d8%ba%d9%86%d8%a7%d9%85%d8%a9

هيومن رايتس ووتش:جماعة بارزة في الحشد الشعبي قامت بـ “ضرب” رعاةٍ قرب الموصل و”نهب” أغنامهم

%d8%ba%d9%86%d8%a7%d9%85%d8%a9

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” ما أسمتها جماعة بارزة في الحشد الشعبي بـ “ضرب” رعاةٍ في قرية عداية قرب الموصل بينهم طفل و”نهب” أغنامهم، فيما تعده انتهاكا لحقوق الإنسان أثناء الحروب.

ونقل تقرير جديد لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان، نشرته اليوم الثلاثاء، ، عن ضحايا وشهود عيان قولهم إن “عناصر من عصائب أهل الحق احتجزوا عشر رعاة بينهم طفل في قرية عداية قرب الموصل، وقاموا بضربهم”.

ووفقا للتقرير فإن “الرعاة فرّوا من القرية فأوقفتهم العصائب واحتُجزتهم لعدة ساعات في قرية غزيل، فيما استولت على ثلاثمئة رأس غنم من الرعاة”.

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، لمى فقيه، من خلال التقرير، إن “المدنيين الفارون  من داعش يعرضون حياتهم للخطر بحثا عن الأمان، وعلى القوات المشاركة في المعركة القيام بكلّ بوسعها لحمايتهم ومساعدتهم، وليس الاعتداء عليهم ونهبهم”.

وطالبت المنظمة السلطات العراقية بالتحقيق في “جميع الجرائم المشتبه بها، بما في ذلك النهب والتعذيب والقتل والانتهاكات الأخرى التي يرتكبها أي طرف في النزاع بشكل سريع وشفاف وفعال، وبما يشمل أعلى مستويات المسؤولية”.

من جانبه وصف المتحدث باسم الحشد الشعبي، النائب أحمد الأسدي، تقريرا سابقا للمنظمة حول “انتهاكات” ارتكبها الحشد، بـ “التقرير غير الواقعي”. وقال في تصريح ، اليوم، إن الحشد ملتزم بضوابط وتعليمات  المقاتلين، وهذه المنظمة ومن خلال البيانات السابقة أظهرت “عدم مهنية في تحقيقاتها وتقاريرها التي تصدرها خصوصاً فيما يتعلق بالحشد الشعبي”، على حد تعبيره.

كما أكد الأسدي وجود لجان مشكلة للتحقيق في أي خروقات أمنية من قبل بعض العناصر، أو للتحقيق في مثل تلك التقارير التي تصدرها المنظمات الدولية، معتبراً إصدار مثل تلك التقارير بالتزامن مع عملية استعادة  الموصل “يخدم تنظيم داعش”.

وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: