اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » 2015 .. احداث مفصلية كتبت تاريخ جديد واعادت رسم الجغرافيا

2015 .. احداث مفصلية كتبت تاريخ جديد واعادت رسم الجغرافيا

شبكة عراق الخير : متابعة

زخر العام 2015 بأحداث سياسية ساخنة، بعضها شكل انعطافات كبيرة في بلاد ما بين النهرين، بدءا من الحراك الدولي وانفتاح العراق على دول العالم، ومرورا بملف الإصلاح الحكومي الذي جاء تلبية لتظاهرات احتجاجية حاشدة تنديدا بالفساد وسوء الخدمات، وانتهاءً بخرق الأجواء العراقية ودخول القوات التركية إلى شمال البلاد.

في 5 كانون الثاني محكمة الجنح الخاصة بقضايا النشر والإعلام تصدر حكما غيابيا بالحبس البسيط لمدة سنة واحدة بحق رئيس هيئة النزاهة السابق رحيم العكيلي، وهو الحكم السادس ضمن خمسة أحكام مختلفة يواجهها العكيلي.

في 8 كانون الثاني مجلس النواب يصوت على تشكيل لجنة تحقيقية خاصة بأسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش”.

في 11 كانون الثاني مجلس القضاء الأعلى يؤكد أن أكثر من 96% من دعاوى النشر التي أقيمت خلال عام 2014، حسمت لصالح الإعلاميين.

في 12 كانون الثاني رئيس الوزراء حيدر العبادي يطلق مبادرة بين الأزهر والحوزة العلمية في النجف لـ”الوحدة ودعم الاعتدال والوسطية ومواجهة الفكر المتطرف”، ويؤكد أن حكومته متوجهة نحو الانفتاح السياسي والتعاون مع محيطه العربي والإقليمي.

في 21 كانون الثاني الرئيس الأميركي باراك أوباما يدعو الكونغرس إلى إصدار قرار يجيز استخدام القوة ضد “داعش”.

في (22 كانون الثاني) العراق يحصل على حق استضافة مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الإسلامية الذي من المقرر عقده العام المقبل.

في 22 كانون الثاني رئيس الوزراء حيدر العبادي يقول إن العراق تسلم شحنة سلاح أميركية سيدفع ثمنها عند ارتفاع أسعار النفط.

في 23 كانون الثاني رئيس الوزراء حيدر العبادي يؤكد عدم وجود أي جندي إيراني على الأراضي العراقية، ويبين أن الجنرال الإيراني قاسم سليماني يتم التعامل معه كمسؤول رسمي.

في 29 كانون الثاني مجلس النواب يصوت على مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2015 بقيمة 119 تريليونا و585 مليارات و322 مليونا و783 ألف دينار وعجز بلغ 25 تريليونا و401 مليار 235 مليونا و783 ألف دينار، في حين صوت المجلس على تحديد سعر برميل النفط ضمن الموازنة على أساس 56 دولارا.

في 1 شباط المتحدث الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي احمد الأسدي يعلن أن الهيئة سيتغير اسمها إلى الحرس الوطني بعد إقرار قانون الحرس، ويؤكد أن ارتباط الأخير سيكون برئاسة الوزراء وليس بالمحافظات.

في 2 شباط المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي يقول إن قانون الحرس الوطني سيمنح لسكان المحافظات الساخنة القتال بشكل مباشر ضد “داعش”.

في 2 شباط الحكومة العراقية تقرر الانضمام إلى المبادرة العالمية لقمع “الإرهاب النووي”.

في 3 شباط مجلس الوزراء يصوت على قانون الحرس الوطني ويحيله إلى مجلس النواب، ويقرر منع أي مسؤول أو عضو بمجلس النواب الطلب من قادة شرطة المحافظات تخصيص حمايات لا تنسجم مع أحكام القانون والأنظمة والتعليمات والتوجيهات.

في 10 شباط رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على قانون الموازنة الاتحادية العامة لعام 2015.

في 18 شباط مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي يعلن إقالة أمين بغداد وكالة نعيم عبعوب من منصبه وتعيين ذكرى علوش بدلا منه.

في 18 شباط سفير العراق لدى الأمم المتحدة محمد الحكيم يطلب من مجلس الأمن الدولي النظر في معلومات تتعلق بتجارة تنظيم “داعش” بالأعضاء البشرية لتمويل عملياته الإرهابية في العراق وسوريا.

في 22 شباط مجلس النواب يؤكد أن موازنته للعام الحالي لا تتضمن أي تخصيصات للنواب باستثناء الرواتب.

في 22 شباط العبادي يقول إن العراق ليس دولة مفلسة ويجب الاعتماد على أولية دقيقة وحازمة في الصرف.

في 23 شباط رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يؤكد، أن المطالبة بالخمسة دولار ضمن مخصصات البترودولار “حق شرعي”، لكن من الصعب تنفيذها في الوقت الحالي.

في 26 شباط نائب رئيس مجلس النواب آرام الشيخ محمد يعلن وصول مشروع قانون الحرس الوطني إلى هيئة رئاسة البرلمان بشكل رسمي، ويؤكد أن القانون يتكون من 22 مادة.

في 2 آذار رئيس مجلس النواب سليم الجبوري يعلن عن تسلم رئاسة المجلس تقرير مجزرة سبايكر من اللجنة التحقيقية الخاصة بالجريمة، ويؤكد أن التقرير سيعرض خلال جلسة خاصة.

في 4 آذار المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي يعلن عن صدور أمر ديواني بـ”سحب يد” الوكيل البلدي لأمانة بغداد نعيم عبعوب الكعبي.

في 5 آذار العبادي يكشف عن تعرضه لضغوط “هائلة” بشان منح منصب أمين بغداد لامرأة، ويؤكد سعي حكومته لرفع تمثيل المرأة في الهيئات المستقلة والمناصب التنفيذية.

في 10 آذار رئاسة مجلس النواب تقرر اعتبار النواب المشاركين في ساحات القتال مجازين رسميا.

في 24 آذار مجلس الوزراء يقرر اعتبار الجرائم المرتكبة من قبل تنظيم “داعش” ضد مكونات الشعب العراقي جرائم إبادة جماعية.

في 6 نيسان الحكومة تعلن عن صدور أوامر ديوانية بتكليف حسن الياسري بمهام رئيس هيئة النزاهة وخالد العطية بمهام رئيس هيئة الحج والعمرة وكالة.

في 7 نيسان مجلس الوزراء يوجه الوزارات ومؤسسات الدولة بالتعامل مع هيئة الحشد الشعبي على انها هيئة رسمية ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة.

في 13 نيسان شيوخ ووجهاء عشيرة البو عجيل يعلنون براءتهم من كل شخص في عشيرتهم انتمى إلى تنظيم “داعش” واستعدادهم للدفاع عن أرض العراق، ويؤكدون أنهم “ظلموا” باستباحة التنظيم لأرضهم واتهامهم بجريمة سبايكر.

في 21 نيسان رئيس لجنة تقصي الحقائق بقضية سقوط مدينة الموصل حاكم الزاملي يؤكد أن اللجنة تتعرض لضغوط من قبل بعض السياسيين “من أجل تغيير مسار التحقيق”، ويشير إلى أن جلسات اللجنة جميعها “موثقة إعلاميا”

في 3 أيار رئيس الوزراء حيدر العبادي يبلغ وفدا من الكونغرس الأميركي رفض العراق لمشروع قرار لجنة القوات المسلحة في، ويشدد على أن أي دعم خارجي للعراق يجب أن يكون عن طريق الحكومة العراقية.

في 17 أيار العبادي، يوجه هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد مع القوات المسلحة وأبناء العشائر لتحرير الأنبار من “داعش”، وبين أن ذلك جاء استجابة لمناشدة الحكومة المحلية وشيوخ العشائر وعلماء الدين بالمحافظة، وذلك بعد سقوط مدينة الرمادي في قبضة التنظيم.

في 18 أيار القيادي بالحشد الشعبي المسيحي رايان الكلداني يدعو إلى “اخذ ضمانات” من محافظ وسياسيي محافظة الأنبار بعدم اتهام الحشد بـ”السرقة والطائفية” بعد مشاركته في تحرير المحافظة.

في 18 أيار مستشار المرشد الإيراني، علي أكبر ولايتي يؤكد أن بلاده مستعدة لمواجهة “داعش” وتلبية أي طلب عراقي بهذا الشأن، ويبدي ثقة طهران بتحرير مدينة الرمادي.

في 18 أيار رئيس الوزراء حيدر العبادي يأمر القوات الأمنية بتحديد خطوط دفاع جديدة في الرمادي لإعادة تنظيم ونشر القوات المواجهة لتنظيم “داعش”، ويجتمع مع قادة الحشد الشعبي لوضع الخطط اللازمة لتحرير محافظة الأنبار.

في 26 أيار مجلس الوزراء يقرر منح تفرغ كامل لموظفي الدولة الراغبين بالالتحاق بصفوف قوات الحشد الشعبي، ويوافق على إنهاء عقود المتسربين من منسوبي القوات المسلحة خلال عشرة أيام.

في 28 أيار مجلس النواب يصوت بالأغلبية على إقالة محافظ نينوى أثيل النجيفي من منصبه بعد مشادة كلامية بين عدد من أعضاء المجلس على خلفية التصويت.

في 9 حزيران مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي يعلن عن صدور قرار بتعيين عبد اللطيف الهميم رئيسا للوقف السني.

في 28 حزيران القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي يوجه الجهات الأمنية والعسكرية بعدم الإدلاء بأي معلومات خارج إطار “خلية الإعلام الحربي”، ويؤكد أن الأخيرة ستتولى إطلاع المواطنين على الموقفين الأمني والعسكري باعتبارها المصدر الرسمي للمعلومات والأخبار.

في 29 حزيران العبادي يقرر إحالة رئيس أركان الجيش الفريق أول بابكر زيباري إلى التقاعد، بطلب من الأخير.

في 3 تموز الأمانة العامة لمجلس الوزراء تقرر تشكيل فريق فني من جهات دبلوماسية ومخابراتية للوقوف على حقيقة وثائق سربها موقع “ويكيليكس” تضمنت دعم السعودية للمعارضة السورية وبعض الجماعات والشخصيات السياسية في العراق.

في 9 تموز مكتب رئيس الوزراء يؤكد أن إقليم كردستان غير ملتزم بسقف الإنتاج النفطي المتفق عليه، ويشير إلى أن كميات النفط التي يصدرها الإقليم تنخفض شيئا فشيئا.

في 13 تموز مكتب العبادي يعلن عن وصول طائرات اف 16 التابعة للقوة الجوية العراقية إلى البلاد.

في 21 تموز مجلس الوزراء يوافق على تخفيض مخصصات المناصب العليا والرئاسات الثلاث، ويقرر أن يكون مقدار ما يتقاضاه رئيسي الجمهورية والبرلمان بمقدار راتب ومخصصات رئيس الوزراء.

في 28 تموز وزير الخارجية إبراهيم الجعفري يعبر عن “قلق” العراق تجاه العمليات العسكرية التركية في المناطق الحدودية شمال العراق، ومجلس الوزراء يعدها “تصعيدا خطيرا واعتداء” على السيادة العراقية.

في 3 آب رئيس الوزراء حيدر العبادي يدعو إلى تفعيل مبدأ “من أين لك هذا”، ويوجه القوات الأمنية بالتعامل برفق مع المتظاهرين، في حين أكد مكتبه الإعلامي أن إجراءات الحكومة التي أتبعتها استجابة للمتظاهرين أسهمت بتحسن نسبي في عدد ساعات تجهيز الكهرباء.

في 4 آب مجلس الوزراء يقرر تخويل العبادي بتخفيض أعداد حمايات المسؤولين ويؤكد على الالتزام بقرار شمول دور سكن المسؤولين بالقطع المبرمج للكهرباء.

في 7 آب المرجعية الدينية تطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي بأن يكون أكثر “جرأة وشجاعة” في خطواته الإصلاحية، وتدعوه إلى الضرب بـ”يد من حديد” لمن “يعبث” بأموال الشعب.

في 8 آب وزارة الداخلية تعلن إحالة 49 ضابطاً برتب مختلفة توزعت بين فريق ولواء وعميد، إلى الامرة، وتعيين سبعة ضباط برتبة عميد وموظف في مناصب بدوائر مختلفة تابعة للوزارة.

في 9 آب رئيس الوزراء حيدر العبادي يقرر إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء “فورا”، وتقليص شامل وفوري في إعداد حمايات المسؤولين، ويوجه بإبعاد جميع المناصب العليا عن المحاصصة الحزبية والطائفية، وإلغاء المخصصات الاستثنائية لجميع الرئاسات والهيئات ومؤسسات الدولة.

في 10 آب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة بهاء الأعرجي يعلن استقالته من منصبه وتقديمها إلى رئيس الوزراء، بعد أن طالبه بذلك مكتب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

في 11 آب مجلس النواب يصوت بالإجماع على الحزمة الأولى من الإصلاحات الحكومية، وحزمة الإصلاحات البرلمانية.

في 12 آب وزير الدفاع خالد العبيدي يكشف عن فسخ عقد 37 ألف “فضائي” بالوزارة.

في 17 آب مجلس النواب يصوت على إحالة ملف سقوط الموصل إلى القضاء دون قراءته.

في 20 آب محكمة الجنح المتخصصة بقضايا النزاهة والجريمة الاقتصادية وغسيل الأموال تعلن عن إصدار مذكرة إلقاء قبض بحق وزير التعليم الأسبق عبد ذياب العجيلي بتهمة الإهمال الوظيفي.

في (25 آب) المحكمة المتخصصة بجنح النزاهة تصدر حكما بالحبس لمدة سنة بحق أمين بغداد الأسبق صابر العيساوي عن ملف اعمار شارع الرشيد.

في 8 أيلول مجلس الوزراء يقرر تخفيض الرواتب والرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والوزراء والوكلاء ومن بدرجتهم والمستشارين والمدراء العامين.

في 9 أيلول العبادي يقرر إعفاء 123 وكيلا ومديرا عاما في الوزارات، وتولي معاون المدير العام أو مدير القسم الأقدم إدارة الدائرة المستمرة في عملها لحين تعيين مدير عام لها.

في 26 أيلول مصدر عسكري روسي يكشف عن اتفاق بين روسيا وسوريا والعراق وإيران لإنشاء مركز معلوماتي في بغداد يضم ممثلي هيئات أركان جيوش الدول الأربع.

في 4 تشرين الأول العبادي يعلن فتح المنطقة الخضراء أمام المواطنين والتي تضم مقار الحكومة العراقية والسفارة الأميركية.

في 13 تشرين الأول مجلس الوزراء يقرر تعديل سلم الرواتب الملحق بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام وتوحيد المخصصات التي يتقاضاها الموظفون، ويلغي المخصصات الممنوحة بموجب قوانين أو أنظمة أو تعليمات أو قرارات خاصة صادرة قبل نفاذ هذا القرار.

في 15 تشرين الأول هيئة النزاهة تصدر أوامر قبض بحق وزير الكهرباء السابق كريم عفتان وأميني بغداد السابق نعيم عبعوب والأسبق عبد الحسين المرشدي، إضافة عدد من المدراء العامين في الأمانة.

في 18 تشرين الأول السلطة القضائية تعلن صدور مذكرة قبض بحق وزير التجارة الحالي ملاس محمد وشقيقه عن تهم فساد مالي.

في 18 تشرين الأول مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2016، في جلسة استثنائية، بمجموع نفقات يبلغ 106 تريليونات دينار وبعجز متوقع يبلغ 23 تريليون دينار تقريبا.

في 23 تشرين الأول تكليف وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني بمهام وزير التجارة وكالة.

في 3 تشرين الثاني وفاة رئيس المؤتمر الوطني العراقي النائب احمد الجلبي عن عمر ناهز الـ70 عاما.

في 5 كانون الأول مكتب العبادي يقول إن الحكومة تأكد لديها بأن قوة تركية بمستوى فوج مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع قد دخلت الأراضي العراقية، وبالتحديد في محافظة نينوى، دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية العراقية، في حين أكد رئيس الوزراء التركي احمد داود أوغلو أن بلاده نسقت مع الحكومة الاتحادية بشأن الجنود الأتراك.

في 6 كانون الأول وزارة الخارجية العراقي تسلم تركيا مذكرة احتجاج شديدة اللهجة بشأن “الانتهاك السافر” لسيادة العراق، وتؤكد أن العراق يمتلك خيارات عديدة منها اللجوء لمجلس الأمن لإجبار تركيا على احترام السيادة العراقية.

في 7 كانون الأول رئيس الوزراء حيدر العبادي يوجه القوة الجوية العراقية بأن تكون على أهبة الاستعداد للدفاع عن العراق وسيادته.

في 16 كانون الأول مجلس النواب على مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2016 بقيمة تتجاوز الـ105 تريليون دينار، وبعجز يفوق الـ24 تريليون دينار.

في 23 شباط رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصل إلى البصرة كأول رئيس جمهورية يزور المحافظة منذ عام 2003، ويتعهد للحكومة المحلية بالسعي سياسيا لجعل البصرة عاصمة اقتصادية للعراق، كما أكد في حينها أهمية توفير الظروف المناسبة لإنجاح تجربة الاستثمار في المحافظة.

في 3 شباط شيخ عشائر البو نمر نعيم الكعود يقول إن معظم عشائر الأنبار أعلنت النفير العام ضد الإرهاب والبراءة ممن ينتمي إليه.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: