اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار اقتصادية » 2015.. عام اقتصادي “أسود” في كوردستان
Iraqi Kurdish men walk at a market in central Arbil, in Iraq's Kurdistan region, June 28, 2014. Iraqi troops were trying to advance on Tikrit from the direction of Samarra to the south that has become the military's line in the sand against a militant advance by the radical Sunni Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) group southwards towards Baghdad. REUTERS/Ahmed Jadallah (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST POLITICS SOCIETY)

2015.. عام اقتصادي “أسود” في كوردستان

شبكة عراق / وكالات

وصف اتحاد مستثمري اقليم كوردستان، يوم السبت، العام الحالي الذي شارف على الانتهاء بانه عام “اسود” للاستثمار وحركة السوق، محذرا في الوقت نفسه من ان حكومة الاقليم لن تكون قادرة سوى على صرف رواتب 4 اشهر في العام المقبل اذا لم تجر اصلاحات وسط الازمة المالية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد ياسين محمود، في مؤتمر صحفي بالسليمانية تابعته شفق نيوز، ان التبادل التجاري مع دول الجوار وباقي المحافظات العراقية تناقص بنسبة 50 في المئة.

واشار الى ان اكثر من الفي مشروع لم تدخل حيز التنفيذ، ماعدا البطالة التي تنتشر بين مئات الالوف من الاشخاص وتوقف حركة السوق، فضلا عن زيادة الفساد الاداري وتعاطي الرشى في دوائر الحكومة، وكذلك ظهور سوق غير قانونية للتعامل بالصكوك التي تصدرها الحكومة.

ويرى الخبراء الاقتصاديون بان تأثيرات الازمة المالية في اقليم كوردستان للعام المقبل ستكون اكبر وان احتمال تراجع اسعار النفط واحدة من المخاطر التي تواجه حكومة الاقليم في المجال الاقتصادي.

كما تشير الارقام الى تراجع الاستثمار بمقدار 60 مليار دولار وان نسبة تدفق السياح على الاقليم قد انخفض بنسبة 87 في المئة العام الحالي مقارنة بالعام المنصرم.

وترجع الازمة المالية في كوردستان الى عام 2014 عندما عمدت حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الى قطع حصة الاقليم من الموازنة المالية للعراق بسبب خلافات بشأن تصدير النفط.

واستمرت الازمة بوتيرة اكثر حدة العام الحالي مع استمرار الخلافات مع بغداد بشأن الميزانية وسط تراجع كبير في اسعار النفط وتزايد نفقات الحرب ضد داعش.

ورغم ان الاقليم لجأ الى بيع نفطه بصورة مباشرة منذ منتصف العام الحالي بعيدا عن بغداد الا ان تدني الاسعار لم يساعد الاقليم بتجاوز الازمة المالية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: