اخبار ابوالقاسم الزجاجي

منتدى الكتب الدينية المقروءة


 
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:57 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 5\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n فقالا: نعم نشفي من الداء كلّه ... وقاما مع العواد يبتدران
\nفما تركا من رُقْيَة يعلمانها ... ولا سلوة إلا وقد سقياني
\nفقالا: شفاك الله والله مالنا ... بما ضُمِّنَتْ منك الضلوعُ يدان
\nثم خفق، فنظرت فإذا في كسر البيت جوز فقلت لها: يا هذه اخرجي إلي هذا الفتى فإني أظنه قد مات. قالت: وأنا أظن ذاك والله ما سمعت منه أنة منذ سنة إلا اليوم فانه قال في أوله: البسيط من كان من أمهاتي باكيا شجني فاليوم إني أراني اليوم مقبوضا
\nيسمعننيه فاني غير سامعه ... إذا علوت رقاب القوم معروضا
\nتم خرجت إليه فإذا هو ميت، فغسلته وكفنته ودفنته وصليت عليه ثم قلت للعجوز من هذا؟ قالت: هذا قتيل الحب عروة بن حزام.
\nاخبرنا الزجاج قال اخبرنا المبرد قال قال رجل من بني مخزوم للأحوص ابن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الأنصاري: أتعرف الذي يقول: الكامل
\nالناس كنوه أبا حكم ... والله كنّاه أبا جهل
\nأبقت رياسته لأسرته ... لؤم الفروع ورقة الأصل
\nقال: وهذا الشعر لحسان بن ثابت الأنصاري والبيت الذي القاه المخزومي للأخطل، وذلك أن معاوية عتب على قوم من الأنصار فأمر كعب بن جعيل التغلبي بهجائهم فقال: أأهجو الأنصار؟ أرادني في الكفر بعد الإسلام ولكني أدلك على غلام من الحي نصراني كأن لسانه لسان الثور يعني الأخطل، فلما قال الأخطل هذا البيت دخل النعمان بن بشير على معاوية فأخذ عمامته من رأسه وقال: يا معاوية أترى لؤما؟ قال: ما أرى إلا كرما. فأنشأ يقول: الطويل
\nمعاوي إلا تعطنا النصف نغترف ... لحى الأزد مشدود عليها العمائم
\nأيشتمنا عبد الأراقم صغرا ... فماذا الذي تجدي عليه الأراقم
\nفما لي ثأر دون قطع لسانه ... فدونك من ترضيه عنه الدراهم
\nاخبرنا الأخفش قال حدثنا ثعلب عن ابن الأعرابي قال: يقال غصصت أبو بكر بن عياش وكان رجل من قريش يرمى بشرب الخمر فقال له أبو بكر بن عياش: زعموا أن نبيا يحل الخمر. فقال له القرشي: إذن لا تؤمن به حتى يبرئ الأكمه والأبرص.
\nاخبرنا الأخفش قال حدثنا ثعلب عن ابن الأعرابي قال: يقال غصصت بالطعام والشراب والريق والكلام وهو الغصص والجأز والحروة بمعنى واحد. وكذلك التحتحة. قال الأخفش: وكان المبرد يحكي عن البصريين هذا بعينه قال: فإذا فصل قيل غصصت بالطعام، وشرقت بالشراب وجرضت بالريق، ومنه المثل السائر " حال الجريض دون القريضى ". قال الأخفش: يروى عن الخيل انه قال: كان رجل له ابن نبغ يقول الشعر فنهاه عن ذلك فجاش صدره بالشر ومرض فقال لأبيه إن منعتني من قول الشعر تلفت. فلم يأذن له في ذلك حتى ثقل ويئس منه. فما رآه كذلك قال له: ابني قل ما شئت من الشعر، فقال هيهات حال الجريض دون القريض، وأنشد يقول: الوافر
\nأيأمرني وقد فنيت حياتي ... لأبيات ترجيهن مني
\nفأقسم لو بقيت لقلت قولا ... أذيل به قوافي كل جني
\nاخبرنا الأخفش قال حدثنا ثعلب عن الزبير بن بكار قال دخلت ليلى الأخيلية على عبد الملك ابن مروان فقال لها: أقسمت عليك هل كان بينك وبين توبة شيء؟ قالت: لا والذي قبض روحه وهو على روحي قادر ما كان بيننا شيء أنه قدم من بعض أسفاره فأتيته فسلمت عليه فغمز يدي فظننت أن قد خضع لبعض الأمر، فأنشأت أقول: الطويل
\nوذي حاجة قلنا له لا تبح بها ... وليس إليها ما حييت سبيل
\nلنا صاحب لا ينبغي أن نخونه ... وأنت لأخرى صاحب وحليل
\nقال أبو القاسم: ويروى خليل بالخاء المعجمة وهو الصديق، يقال: خالك الرجل مخاللة وخلالا من المودة ومنه قول أمرئ القيس: الطويل
\nولست بمقلي الخلال ولا قال
\nالخليل أيضا: الرجل المحتل الحال، ومنه قول زهير: البسيط وإن أتاه خليل يوم مسألة يقول: لا غائب مالي ولا حرم والخليل: الزوج.

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188324] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:57 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 6\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا أبو سعيد الحسن بن علي بن بكر العدوى قال حدثنا عثمان ابن طالوت قال حدثنا الأصمعي قال: دخلت البادية فرأيت جارية من احسن الناس وجها تحت اقبح الناس وبها فقلت لها: يا هذه كيف رضيت مع جمالك إن تكوني تحت اقبح الناس وجها؟ فقالت: يا هذا بئس ما قلت فلعله احسن فيما بينه وبين ربه فجعلني ثوابه. أو أنا أذنبت فيما بيني وبين ربي فعاقبني به. أفلا أرضى لما رضي الله لي؟ قال فأسكتتني.
\nاخبرنا الأخفش قال اخبرنا المبرد عن المازني عن الجرمي قال: المحل: الكذب، يقال رجل محال أي كذاب، والمحل: السعاية، يقال أمحل فلان بفلان محلا إذا سعى به إلى السلطان، والمحل: الجدب يقال: أمحل البلد إذا أجدب، والاسم المحل كما يقال: أخصب إخصابا والاسم الخصب بالكسر لا غير. والمحل والمحال: المكر والكيد ومنه قوله تعالى شديد المحال ويروى إن عبد المطلب لما بلغه قرب أصحاب الفيل من مكة حلا على الحرم وخرج عنه، وقال: إن له إلاها يمنع منه، وأنشأ يقول: مجزوء الكامل
\nلا هُمَّ إنَّ المرء ... يمنعُ رحلهُ فامنع رحالَكْ
\nلا يَغْلِبَنَّ صليبُهُم ومحِالُهم عَدواً مِحالَكْ
\nاخبرنا اليزيدي عن عمه أبي القاسم قال: عوتب دعبل بانصرافه عن النساء فتزوج امرأة فأقامت عنده ليلة ثم خلاها، فقي له في ذلك وانشأ يقول: المتقارب
\nرأيت عجوزا وقد أقبلت ... فأبدت لعيني عن مبصقه
\nقصيرة الخلق دحداحة ... تدحرج في المشي كالبندقية
\nتخطط حاجبها بالمداد ... وتربط في عجزها مرفقه
\nوثديان ثدي كبلوطة ... وآخر كالقربة المفقة
\nاخبرنا الأخفش قال: كتب العطوي إلى المعتضد وقد أقام بسنجار: الكامل
\nيا من أقام على قرى سنجار ... واختارها دارا بخير قرار
\nأتركت بغداد التي لنسيمها ... أرج من الأنوار والأشجار
\nهي جنة الدنيا فكيف تركتها ... وسكنت دارا غير ذات قرار
\nأو ليس فيها ألف ألف مثوم ... في صحف غرته سنا الأقمار
\nوكذاك فيها ألف ألف خريدة ... في وجهها متنزه الأبصار
\nانظر بقلبك لا يعينك هل ترى ... كرجالها في سائر للأمصار
\nمن ذا تصاحبه هناك وعنده ... نتف من الأخبار والأشعار
\nممزوجة بخلائق أدبية ... في رقة الماء الزلال الجاري
\nولئن أقمت وبعتنا وجوارنا ... بقريب عهد أو حديث مزار
\nفأنا أقول بفرط حرٍ في الحشا ... وسعير نار غير ذات شرار
\nلم تستحل دمي وتعلم أنه ... من يستحل دم امرئ في النار
\nاخبرنا الأخفش عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الحال: لحم المتنين، والحال: الحمأة، والحال: الكارة التي يحملها الحمال، والحال: اللواء يعقد للأمراء وفيه ثلاث لغات: الخال وهي أعرقها والحال والجال، والحال: لحم باطن فخذ حمار الوحش، والحال: حال الإنسان، يقال: حال وحالة بمعنى واحد، والحال: الثقل، يقال: خفف عني حالي أي ثقلي والحال: امرأة الرجل، والحال: العجلة التي يعلم عليها الصبي المشي، وأنشد: السريع
\nوما زال ينمي جده صاعدا ... مذ لد أن فارقه الحال
\nيقول: ما زال يعلو أمره وينمي مذ فطم، وقال ابن الأعرابي: وأنشدني بعض الفصحاء في ضد هذا: الرجز
\nوما زال مذ فرى عنه جلبه ... له من اللؤم كلاء يجذبه
\nقال: جُلَبَة بمعنى جَلبَة وهي الغشاوة التي يكون فيها الولد فتنشق فيخرج منها، يعني مذ ولد. والطلاء: الحبل. يقول: ما زال له من اللؤم حبل يجذ به إليه. والطلا: الخمر، والطلاء: القطران، والطلا بالضم والتشديد والمد: قال: تركته يتضرب في طلائه.
\nاخبرنا أبو محمد بن السري السراج قال أخبرني وكيع قال حدثني بعض أصحابنا أن أبا نواس رآه بعض أصدقائه في النوم بعد موته فقال له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي، قال: بماذا؟ قال، بأبيات قلتها، قال: ما هي؟ قال: هي فر رقعة في مخدة كانت تحت رأسي، فصار الرجل إلى منزله فسأل عن المخدة ففتقها فإذا فيها رقعة مكتوب فيها: الكامل
\nيا رب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد علمت بأن عفوك أعظم

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188325] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:58 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 7\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n إن كان لا يرجوك إلا محسن ... فمن الذي يدعو ويرجو المجرم
\nأدعوك رب كما أمرت تضرّعا فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
\nمالي إليك وسيلة إلا التقى ... وجميل ظني ثم إني مسلم
\nأنشدنا الأخفش قال أنشدنا ثعلب أنشدنا الرياشي قال أنشدنا المؤرج لنفسه: الطويل
\nوفارَقْتُ حتى لا أبالي من النوى ... وإذ بانَ جيرانٌ علي كِرامُ
\nفقد جَعِلْتْ نفسي على النَّأيِ تَنْطَوِى ... وعَيني على فَقْدِ الحَبيبِ تَنامُ
\nاخبرنا ابن دريد قال اخبرنا أبو حاتم السجستاني قال اخبرنا أبو عبيدة معمر المثنى قال: لما مات همام بن عامر البكري قال اخوته لابنيه ربيعة وكريب أيكما يأخذ سلاحه وجعبته وفرسه وقناته على أن يقضي حق همام في قومه، وأيكما يأخذ إبله على أن يقضي حق الضيف؟ فقال ربيعه أنا آخذ مكرمة أبي فأخذ جعبته وسلاحه وفرسه وقناته على أن يقضي حق قومه فيما ينوبهم. وأخذ كريب الإبل. فقيل لربيعة غبنك كريب بأخذ المال، وقيل لكريب غبنك ربيعة بأخذه مكرمة أبيه فأنشأ كريب يقول: الطويل
\nلعمرك ما أخذت المال إلا ... لا بذله وذاك له سبيل
\nأثمّره وأعلم أن فيه ... حقوقا تركها عار طويل
\nوخير المهال ما أعطيت منه ... وشر المال ما أبقى البخيل
\nولست بقائل أبدا لشيء ... نعمم إلا وفيت بما أقول
\nفمهما يرج عند فتى أناس ... فإني للتي يرجى مخيل
\nوقد علمت عكابة بعد إني ... إذا ما نابها خطب جليل
\nبأن أخي إذا ما هاج هيج ... سنان الرمح والسيف الصقيل
\nواجرد كالهراوة مشمخر ... شديد الأسر حق له الثميل
\nفيحمدني المضاف إذا دعاني ... خلال النقع والمرء الذليل
\nوقال ربيعة: لوافر
\nألم ترني تركت الإبل عمدا ... لعلمي أنها خير قليل
\nوقلت خذ الهجان وراعبيها ... وحسبي السيف والرمح الطويل
\nوسلهبة يزل اللبد عنها ... وغامضة القتير لها ذبول
\nوقدر للعفاة وجفنتاها ... ونار لا يحل بها جهوله
\nأمور كان لوالدنا اقتناها ... وليس إلى خلاف أبي سبيل
\nوقالوا قد غبنت فقلت لا بل ... غبنت فلا أقال ولا أقيل
\nأآخذ بالعلا نابا ضروسا ... مذممة لها ضرع حفيل
\nأبيت الليل أكلوها بعين ... مؤرقة لها طرف ثقيل
\nوأترك مجد همام وجدي ... جميل والذين بهم أصول
\nإذا ما المرء لم يخلف أباه ... تعالته من الأيام غول
\nستبلي إبل صاحبك الليالي ... ويبقى بعدها الذكر الجميل
\nقال أبو القاسم: يقال رجل مخيل للخير إذا كان خليقا له، والعكابة من العكوب اشتقاقها وهو الغبار، والأجرد الفرس القصير الشعر وهو من الصفات المحمودة، والهراوة العصا، والمشمخر: الطويل، والثميل: بقية الطعام والعلف في الجوف، والسلهبة: الفرس الطويلة، والقتير: حلق الدرع، وهو في غير هذا الموضع الشيب، والناب: المسنة من الإبل، والحفيل: المملوءة لبنا ومنه قيل احتفل المجلس بأهله إذا امتلاء، والغول: ما أهلك الإنسان، والعرب تزعم إنها أنثى الشياطين، وينشد لامرئ القيس: الطويل
\nأيقتلني والمشرفي مضاجعي ... ومسنونة زرق كأنياب أغوال
\nاخبرنا ابن السراج قال أخبرني وكيع قال: أرسل المتوكل إلى الحسن بن وهب أن قل شعرا في غد هذا اليوم، فقال: كيف يقول محبوس؟ فقال له بعض مات معه: قل فلعل ذلك أن يكون سببا للفرج؟ فقال: مخلع البسيط قد أسفر الصبح للقيامه واصطفقت رنة للأذان
\nليلة لهو يسر صبحا ... تناجه يوم ومهرجان
\nفاسقياني وغنياني ... كل أسير وكل عان
\nيخلص الله كل شمل ... شتته حادث الزمان
\nأما ترى البارق اليماني ... حقا يقينا لقد شجاني
\nذكرني عارضي بنات ... تلك التي سادت الواني

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188326] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:58 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 8\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n حبيبة لي حجبت عنها ... فما أراها ولا تراني
\nأخبرنا نفطوية عن ثعلب عن أبي نجدة عن الأصمعي قال: سمعت أعرابية تصف شبابها وهي تقول: كنت والله أحسن من السماء وأشهى من الماء. أنشدنا نفطويه عن ثعلب عن ابن الأعرابي: الطويل
\nألم ترني أزمعت صرما وهجرة ... لليلى فما أستطيع صرما ولا هجرا
\nوما مر يوم مذ لدن إن هجرتها ... ولا ساعة ألا اجهد لها ذكرا
\nفيا عجبا من وصلي الحبل كي ترى ... جديدا وقد أمست علائقه بترا
\nفإن تصبحي بعد التجاور والهوىصددت فقد أصبحت في أذني وقرا اخبرنا ابن شقير قال: حضرت المبرد وقد سأله رجل عن معنى قول
\nالشاعر: الطولي
\nفلو إن قومي أنطقتني رماحهم ... نطقت ولكن الرماح أجَرَّتِ
\nفقال: هذا كقول الآخر: الطويل
\nوقافية قيلت فلم استطع لها ... دفاعا إذا لم تضربوا بالمناصل
\nفأدفع عن حق بحق ولم يكن ... ليدفع عنكم قالة الحق باطل
\nقال أبو القاسم: معنى هذا إن الفصيل إذا لج بالرضاع جعلوا في انفه خلالة محدودة، فإذا جاء يرضع أمه نخستها تلك الخلالة فتمنعه من الرضاع. فان كف عن رضاعها وإلا أجرِّوه، والإجرار إن يشق لسان الفصيل إن يقطع طرفه فيمتنع حينئذ من الرضاع ضرورة. فقال قائل البيت الأول: إن قومي لم يقاتلوا فأنا مجر عن مدحهم لأني ممنوع، كأن رماحهم حين قصروا عن القتال بها أجرتني عن مدحهم كما تجر الفصيل عن الرضاع. ففسره أبو العباس بالبيتين اللذين مضيا.
\nوللإجرار موضع أخر، وهو إن يطعن الفارس الفارس فيمكن الرمح فيه ثم يتركه منهزما يجر الرمح فذلك قاتل لا محالة، ومنه قول الشاعر: الوافر
\nوآخر منهم أجررت رمحي ... وفي البَجَلِيّ مِعْبلة وقيع
\nوقول الآخر: الكامل
\nونقي بأفضلِ مالنا أحسابَنا ... ونَجُر في الهَيجا الرماحَ ونَدَّعِي
\nاخبرنا اليزيدي عن عمه أبي القاسم عن أبي محمد يحيي بن المبارك اليزيدي قال: روى عن الشعبي انه قال قال عبد الله بن مسعود في قول الله تعالى إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا. قال: الأمة: الرجل المعلم للخير، والقانت: المطيع، والحنيف: التارك الشرك، اجتباه يقول: اصطفاه وهداد إلى صراط مستقيم يعني يستقيم به إلى الجنة. وآتيناه في الدنيا حسنة. قال: الذكر الطيب والثناء الجميل ما من أمة ولا أهل دين إلا وهم يتولونه ويرضون به. قال أبو القاسم: القنوت في اللغة طول القيام، ومنه قيل للداعي قانت، والمصلي قانت. والحنف: الميل، وقيل للمسلم حنيف لعدوله عن الشرك إلى الإسلام وميله لا رجوع معه. ومنه الحنف في الرجلين وهو إقبال كل واحدة من الإبهامين على صاحبتها وميلها عن سائر الأصابع. وكان الحنيف في الجاهلية من كان يحج البيت ويغتسل من الجنابة ويغسل موتاه ويختتن. فلما جاء الإسلام صار الحنيف المسلم.
\nأخبرنا الأخفش عن ثعلب عن المبرد عن ابن الأعرابي عن المفضل الضبي قال قال لي أمير المؤمنين المنصور: صف لي الجواد من الخيل، فقلت: يا أمير المؤمنين إذا كان الفرس طويل ثلاث، قصير ثلاث رحب ثلاث، صافي ثلاث فذلك الجواد الذي لا يجارى. قال فسرها، فقلت: أما الثلاث الطوال، فالأذنان والهادي والفخذ، وأما القصار فالظهر والعسيب والساق، والرحاب: المنخر والجبهة واللبان والصافية: للأديم والحافر والعين.
\nأنشدنا المعنوي قال أنشدنا الفضل بن الحباب قال أنشدني أبو محمد التوزي عن أبي عبيدة لأنيف بن جبلة الضبي فارس الشيط: الكامل
\nولقد حلبت الدهر اشطره ... فعرفت ما آتي وما أجتنّب
\nولقد شهدت الخيل تحمل شكّتي ... عتد كسرحان القصيمة ينهب
\nأما إذا استقبلته فكأنه ... للعين جذع من أوال مشذّب
\nوإذا اعترضت به استوت أقطاره ... وكأنه مستدبرا متصوّب
\nقال أبو غانم معنى هذه الأبيات مأخوذة من معنى قول أبي أقيصر في وصف فرس. إذا استقبلته أقعى وإذا أستدبرته جبنى وإذا اعترضته استوى.

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188327] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:59 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 9\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا عبد الله بن مالك قال اخبرنا الرياشي قال اخبرني محمد بن أبي رجاء عن رجل من بني مخزوم عن أبيه أو عمه قال: لقيت ابن هرمة منصرفة من المدينة فقال لي: قد خرج هذا الرجل يعني محمد بن عبد الله ابن حسن وقد قلت أبياتا فاعرفها واحفظها: الطويل
\nأرى الناس في أمر سحيل فلا تزلعلى حذر حتى ترى الأمر مبرما فإنك لا تستطيع رد الذي مضىإذا القول عن زلاته فارق الفما
\nفكائن ترى من وافر العرض صامتا ... وآخر أردى نفسه إن تكلما
\nاخبرنا ابن دريد قال اخبرني عمي عن ابن الكلبي قال اخبرني أبو حاتم عن أبي عبيدة قالا: خرج سامة ابن لؤي بن غالب من مكة حتى نزل بعمان فأنشأ: الخفيف
\nبَلّغا عامرا وكعباً رسولا ... إن نفسي إليهما مشتاقه
\nإن تكن في عمان داري فإني ... ماجد ما خربت من غير فاقه
\nثم خرج يسير حتى نزل على رجل من الأزد فقراه وبات عنده. فلمام أصبح قعد يستن، فنظرت إليه امرأة الأزدي فأعجبها. فلما رمى قصمة سواكه أخذتها فمصتها، فنظر إليها زوجها فحلب ناقتة إلى وضع في حلابها سماً وقدمه إلى سامة، فغمزته المرأة فهراق اللبن وخرج يسير. فبينما هو في موضع يقال له جوف الخميلة هوت ناقته إلى عرفجة فانتشلتها وفيها أفعى ففتحتها فرمت بها على ساق سامة، فنهشته فمات. فقالت الأزدية تبكيه حين بلغها أمره: الخفيف
\nعين بكي لسامة بن لؤي ... علقت ساق سامة العلاقه
\nلا أرى مثل سامة بن لؤي ... حملت حتفه إليه الناقه
\nرب كأس هرقتها ابن لؤي ... حذر الموت لم تكن مهراقه
\nوحدوس السرى تركت رديا ... بعد هجر وجرأة ورشاقه
\nوتعاطيت مفرقا بحسام ... وتجنبت قالة العوّاقه
\nاخبرنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفه قال حدثننا الحنيني عن احمد بن المفضل عن أسباط عن السدى قال: روى عن ابن عباس قوله تعالى (أم حسبت إن أصحاب الكهف والرقيم ... الآية) قال: أن الفتية لما هربوا من أهلهم خوفا على دينهم فقدوهم، فخبروا الملك خبرهم، فأمر بلوح من رصاص فكتب فيه أسماءهم وألقاه خزانته، وقال: انه سيكون لهم شأن. فذلك اللوح هو الرقيم.
\nقال أبو القاسم: في الرقيم خمسة أقوال؛ أحدها انه هذا الذي روى عن ابن عباس انه لوح كتب فيه أسماؤهم. والآخر إن الرقيم هو الدواة يروى ذلك عن مجاهد وقال: هو بلغة الروم والثالث إن الرقيم القرية وهو يروى عن كعب. والرابع إن الرقيم الوادي. والخامس ما روى عن الضحاك وقتادة قالا: الرقيم: الكتاب، والى هذا يذهب أهل اللغة ويقولون: هو فعيل ويقولون: هو فعيل بتأويل مفعول، يقال: رقمت الكتاب فهو رقيم ومرقوم كما قال تعالى كتاب مرقوم.
\nاخبرنا ابن دريد قال اخبرنا السجستاني عن أبي عبيدة عن العتبي عن أبيه عن جده قال: ولي معاوية بن أبي سفيان روح بن زنباع عملا فبلغته عنه خيانة فصرفه وأمره بالقدوم عليه، ففعل فأمر بضربه، فلما أخذته السياط قال: نشدتك الله يا أمير المؤمنين إن تهدم مني ركنا أفت بنيته أو نضع خسيسة أنت رفعتها أو تشمت بي عدو أنت وقمته وبالله إلا أتى حلمك، كل جهلي وعفوك على إفساد صنائعك. فقال معاوية: الطويل
\nإذا الله سنّى عقد تيّسرا
\nخلو عنه.
\nاخبرنا الأخفش قال اخبرنا ثعلب عن عمر بن شبة قال: تزوج الحسن بي علي خولة بنت منظور بن زبان فأقامت عنده حولا لا تكتحل ولا تتزين حتى ولدت له ابنا فدخل عليها يوما وقد تزينت فقال: ما هذا؟ فقالت: خفت إن اتزين وأتصنع فيقول النساء تجملت له فلم تر عنده شيئا، فأما وقد جاء هذا فلا أبالي.
\nفلما مات الحسن جزعت عليه جزعا شديدا فقال منظور أبوها الكامل
\nنُبِّئْتُ خولة أمسِ قد جزعتْ ... من إن تنوبَ نوائبُ الدهرِ
\nلا تجزعي يا خول واصطبري ... إن الكرامُ بنوا على الصبر

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188328] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 12:59 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 10\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا عبد الله بن مالك قال اخبرنا الزبير عن عمه قال: مات لعبد الله بن علي ابن " فجزع عليه جزعا شديدا وامتنع من الطعام والشراب ثلاثا وجب الناس عنه، فلما كان في اليوم الرابع خرج كاتبه إلى الحاجب فقال: انه قد منعني من ذلك. فقال له: ائذن فدخلوا إليه وقعد الكاتب في طريقهم فقال: عزوا الأمير وسلوه. ففعلوا فلم يسله شيء من قولهم حتى دخل عليه عمر بن حفص فقال: أصلح الله الأمير، عليكم نزل الكتاب، فأنتم أعرف بتأويله، ومنكم رسول الله، فأنتم أعلم بسنته، ولسنا نعلمك شيئا نراك تجله، ولكنا نذكرك. وهذه أبيات قالها بعض من أصابه مثل ما أصابك: الطويل
\nلعمري لئن اتبعت عينيك ما مضىمن الدهر أو ساق الحمام إلى القبر لتستنفذن ماء الشئون بأسرهاولو كنت تمريهن من ثبج البحر
\nفقلت لعبد الله إذ حن باكيا ... تعز وماء العين منهمر يجرى
\nتبين فإن كان البكا رد هالكا ... على أحد فاجهد بكاك على عمرو
\nولا تبك ميتا بعد ميت أجنة ... علي وعباس وآل أبي بكر
\nوأعزيك ببيت قلته وهو: الطويل
\nوأهون ما ألقى من الوجد أنني ... أجاوره في داره اليوم أو غدا
\nفدعا بالطعام فطعم هو وأصحابه.
\nاخبرنا نفطويه عن احمد بن يحيى عن ابن الأعرابي قال: الصبر: مصدر صبرت، والصبر: لغة في الصبر لهذا المر. والصبر: الحبس، يقال: صبرت فلانا كذا وكذا أي حبسته عليه. وفي الحديث إن رجلا امسك رجلا فقتله آخر فقيل: " اقتلوا القاتل واصبروا الصابر " أي احبسوه والصبر: الاجتراء على الشيء، ومنه قوله تعالى (فما أصبرهم على النار) أي ما أجرأهم عليها. وقال المبرد: تأويله ما دعاهم إلى الصبر عليها. وأنشد ابن الأعرابي: الطويل
\nسقيناهم كأسا سقونا بمثلها ... ولكننا كنا على الموت أصبرا
\nأي كانوا أجرأ منا على الموت فاقتحموا الحرب فقتلناهم.
\nاخبرنا الزجاجي. قال اخبرنا المبرد عن المازني عن الأصمعي قال: يقال: أربت الناقة بالفحل، والمّت به، وعشقته: إذا لم تبرح منه وألفته. ومنه سمي المحب عاشقا.
\nاخبرنا الأخفش عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العشقة: شجرة يقال لها اللبلابة، تخضر ثم تدق ثم تصفر، ومن ذلك اشتقاق العاشق. قال ويقال: غازل الكلب الظبي: إذا عدا في أثره فلحقه وظفر به. ثم خلا عنه، ومنه مغازلة النساء كأن الرجل يلاعبها فتطمعه في نفسها، فإذا رام تقبيلها انصرفت عنه.
\nقال الزجاج: وأصل المغازلة من الإدارة والفتل لأنه إدارة عن أمر، ومنه سمي المغزل لاستدارته وسرعة دورانه، وسمي الغزال غزالا لسرعته، ونسيت الشمس الغزالة لسرعتها واستدارتها، وأنشد: الرجز
\nقالت له وارتفقت: ألا فتى ... يسوق بالقوم غزالات الضحى0
\nاخبرنا عبد الله بن مالك قال اخبرنا الزبير عن عمه قال قال عبد الله بن مسلم بن جندب: طرقني ليلة بعد ما نمت عيسى بن عمر بن طلحة ابن عبد الله بن معمر فخرجت إليه فقلت: ما جاء بك في هذا الوقت؟ فقال: انه غنتني الساعة جارية ابن حمران قولك: الطويل
\nتعالوا أعينوني على الليل انه ... على كل عين لا تنام طويل
\nفقلت له: قضى الله عنك الحقوق يا ابن أخي أبطأت الإجابة حتى أتى الله بالفرج.
\nاخبرنا ابن دريد قال اخبرني عبد الرحمن عن عمه قال: مر الحسن البصري بباب عمر بن هبيرة وعليه القراء، فسلم ثم قال: مالكم جلوسا قد أحفيتم شواربكم وحلقتم رؤوسكم، وقصرتم أكمامكم وفلطحتم نعالكم أما والله لو زهدتم فيما عند الملوك لرغبوا فيما عندكم. فضحتم القراء فضحكم الله.
\nقال عبد الرحمن: قلت لعمي: ما المفلطح في قال: هو الشيء الذي يعرض أعلاه ويدق أسفله. ومنه قيل: رأس مفلطح والعامة تقول مفرطح.

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188329] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:00 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 11\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا أبو محمد عبد الله بن مالك قال اخبرنا الزبير بن بكار قال حدثني مسلمة بن إبراهيم المخزومي عن أيوب بن مسلمة قال: كان عمر ابن عبد الله بن أبي ربيعه مستهاما مغرما بالثريا بنت عبد الله بن علي بن الحارث بن أمية الأصغر بن عبد شمس بن عبد مناف وكانت عرضة ذلك، جمالا وكمالا، وكانت تصيف بالطائف: وكان عمر مدة مقامها بالطائف يبكر فيقوم على فرسه فيسأل الركبان الذين يجيئون بالفاكهة من الطائف عن الأخبار ليسكن إلى ما يسمعه من خبرها، فسألهم ذات يوم عن مغر بات أخبارهم. فقالوا: ما عندنا خبر إلا أنا سمعنا عند رحيلنا صياحا عاليا على امرأة من قريش اسمها على اسم نجم في السماء قد ذهب عنا. فقال لهم عمر: الثريا؟ فقالوا: نعم. فسار عمر على وجه يُعْدِي فَرَسَه مِلء فروجِه نحو الطائف واخذ على كَدَاء. وهي أحزن الطريقين وأخصرهما، حتى وفلى الطائف فوجدها سليمة قد خرجت تتشوفه، ومعها أختاها رضيا وأم عثمان، فأخبرها الخبر، فقالت: أنا والله أمرتهم بذلك لأعلم مالي عندك. وقال عمر في وجهه ذلك: الطويل
\nتَشَكَّى الكُميتُ الجبريَ لمّا جَهَدْتُهُ ... وبيّن لو يَستطِيعُ أن يَتَكَّلما
\nفقلت لهه: إنْ ألقَ للعينِ قُرَّةً ... فهان عليّ أن تكلّ وتَسْأَمَا
\nعدمت إذن وفري وفارقت مهجتي ... لئن لم أقَلْ قَرناً أن الله سلمّا
\nلذلك أدِني دُونَ خَيلي رباطَةُ ... وأوُصي به أن لا يُهان ويُكرما
\nقال أبو القاسم: يقال عدا الفرس إذا حمله على العدو، وكل الرجل: إذا ضعف يكل كلا وكلالة، ومنه الكلالة في النسب إنما هو من الضعف لأنه ما عدا الوالد والولد. وبعض العلماء جعل الكلالة في قوله " يورث كلالة: المتوفى وبعضهم يجعله المال. وأكثرهم على ما بدأنا به. والكَللُّ: الضعيف، والكَلُّ: الثقيل على أهله، والكَلُّ: الصنم.
\nاخبرنا نفطويه عن ثعلب عن الرياشي قال قال سمرة بن جندب: مات محمد بن الحجاج بن يوسف، فلما انصرفنا من جنازته اجتزت بشيخ من بني عقيل، فقال لي: من أين؟ فقلت: من جنازة محمد ابن الحجاج بن يوسف. فأنشأ الشيخ يقول: الطويل
\nفذوقوا كما ذقنا غداة محجر ... من الغيظ في أكبادنا والتحوب
\nقال: وكان الحجاج قتل ابنا للشيخ.
\nاخبرنا الأخفش قال حدثنا المبرد عن المازني عن الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء قال: قيل لرجل من بكر بن وائل قد عاش ثلاثين ومائتي سنة: كيف رأيت الدنيا؟ قال: عشت مائة سنة لم أصدع فيها، ثم أصابني في الثلاثين والمائة ما يصيب الناس.
\nأنشدنا الأخفش عن ثعلب: المنسرح
\nإنَّ مُعاذَ بَن مسلمٍ رجلٌ ... قد ضَجَّ من طولِ عمرِهِ الأبَدَ
\nقد شاب رأس الزمان واكَتَهلَ الدهرُ وأثوابُ عُمره جُدُدُ
\nيا نسرَ لقمانَ كم تعيشُ وكم ... تسحُب ذيلَ الحياةِ يا لُبَدُ
\nقد أصبحت دار آدمٍ خَرِبَتْ ... وأنت فيها كأنك الوَتِدْ
\nتسأل غربانها إذا حجلَتْ ... كيف يكون الصداع والرَّمَدُ
\nاخبرنا الأخفش قال اخبرنا احمد بن يحيى عن أبي الفضل الرياشي عن الأصمعي قال: سمعت شيخا من بني العُجَيف يقول: تمنيت دارا فبقيت أربعة اشهر مفكرا في الدرجة كيف تقع. وقيل لرجل من الضباب: تمن. فتمنى خباء خلقا وقوسا في جلة في ليلة مطيرة وان يجيء الكلب فيدخل معه الخباء.
\nقال أبو القاسم: القوس: بقية التمر في الجلة، والآس: بقية العسل في وعائه، أو الموضع الذي يشتار منه. والكعب: بقية السمن في النحي، والهلال: بقية الماء في الحوض. والشفا مقصور: بقية كله شيء. ويقال: العسل هو العسل، واللوص، والأرى، والضّحك، والسعابيب، والطّرم، والطريم. ويقال تمنى الرجل: إذا حدث نفسه وتفكر، وتمنى: إذا سأل ربه، وتمنى: إذا كذب. واجتاز بعض العرب بابن دأب وهو يحدث قوما فقال: هذا شيء رويته أم تمنيته؟.
\nويقال: تمنى الرجل: إذا تلا القرآن، ومنه قوله تعالى: (لا يعلمون الكتاب إلا أماني. وينشد الطويل
\nتَمَنّى كتابَ الله أوَّلَ لَيلِهِ ... وآخِرَهُ لاقَى حِمامَ المَقَادِرِ

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188330] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:00 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 12\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا ابن دريد قال حدثنا أبو حاتم عن الأصمعي قال: أربعة لم يلحنوا في جد ولا هزل: الشعبي وعبد الملك بن مروان، والحجاج بن يوسف، وابن القرية. والحجاج أفصحهم، قال يوما لطباخه: اطبخ لنا مخللة، وأكثر عليها من الفيجن، واعمل لنا مزعزعا. فلم يفهم عنه الطباخ ما قال. فسأل بعض ندمائه، فقال: اطبخ لنا سكباجا، وأكثر عليها من السذاب، واعمل لنا فالوذا سلسا. قال: وقدم إليه مرة أخرى سمكة مشوية، فقات: خذها ويلك فسمنها وارددها. فلم يفم عنه، فقال له نديمه: يقول لي بردها فإنها حارة.
\nقال الأصمعي: يقال: هو الفالوذ، والسِّرِ طْراط، والمُزَعْزَعُ، واللوُّاص، واللمَّصُ. فأما الفالوذج فهو أعجمي، والفالُوذَق مولدةٌ.
\nأنشد أبو غانم: الطويل
\nألا من لقلب مونق بالنوائب ... رمته خطوب الدهر من كل جانب
\nتبين يوم البين أن اعتزامه ... على الصبر من إحدى الظنون الكواذب
\nأنشدنا نفطويه: قال أنشدنا ثعلب عن ابن الأعرابي: الوافر
\nبأكناف الحجاز هوى دفين ... يورقني إذا هدت العيون
\nأحن إلى الحجاز وساكنيه ... حنين الإلف فارقه القرين
\nأنشدنا أبو الفضل زبيد قال: أنشدني محمد بن داود الأصبهاني لنفسه: الطويل
\nأخوك الذي أمسى بحبك مغرما ... يتوب إليك اليوم مما تقدما
\nفإن لم تصله رغبة في إخائه ... ولم تك مشتاقا فصله تكرما
\nفقد والذي عافاك مما ابتلي به ... تندم لو يرضيك إن يتندّما
\nوبالله ما كان الصدود الذي مضى ... دلالا ولا كان الجفاء تبرّما
\nولا تجزه بالهجر إن صد مكرها ... وأظهر أعراضا وأبدى تجهّما
\nولم يلهه عنك السلو وإنما ... تأخر لما لم يجد متقدّما
\nوأنشدني له أيضا: الطويل
\nله مقلة ترمي القلوب بأسهم ... أشد من الضرب المدارك بالسيف
\nيقول خليلي: كيف صبرك بعدنا ... فقلت: وهل صبر فيسأل عن كيف
\nاخبرنا أبو بكر محمد بن احمد بن منصور المعروف بابن الخياط النحوي قال: اخبرنا أبو الحسن بن الطيان عن أبي يوسف يعقوب بن إسحاق السكيت عن الأصمعي وأبي زيد وغيرهما، بما يذكر من أسماء الشجاج في هذا الفصل دخل كلام بعضهم في بعض، قالوا: الشج في الوجه والرأس خاصة دون سائر الجسد، وأول الشجاج الحارصة، وهي التي تشق الجلد خفيفا ولما يسل منها دم، ومنه حرص القصار الثوب: إذا شقه شقا خفيفا. ثم الدامية: وهي التي يظهر دمها ولم يسل. ثم الدامعة: وهي التي قطر دمها كما تدمع العين. ثم الباضعة: وهي التي جاوزت الجلد إلى اللحم فقطعته. ثم المتلاحمة: وهي التي أخذت في الحم. ثم السمحاق: وهي التي جاوزت اللحم في الجلدة الرقيقة، وهي التي بين اللحم والعظم. وتلك الجلدة يقال لها السمحاق فسميت الشجة بها. ويقال للسمحاق: الملطاء أيضا، تمد وتقصر. ومنه الحديث الملطاء بدمها أي يحكم فيها لوقتها ولا ينظر إلى ما يؤول أمرها. ثم الموضحة: وهي التي خرقت السمحاق فأوضحت عن العظم أي أظهرته. في المقرشة إقراشا بالقاف: وهي التي صدعت العظم ولم تهشمه. ثم الهاشمة: وهي التي هشمت العظم. ثم المنقلة: وهي التي يخرج منها عظام. ثم الأمة: ويقال لها المأموم، والأميم أيضا وهي التي بلغت أم الرأس، وهو مجتمع الدماغ، وصاحبها يصعق لصوت الرعد ورغاء الإبل، ولا يمكنه البروز للشمس. ثم الدامغة: وهي التي تخسف العظم، ولا بقاء لصاحبها.
\nاخبرنا الزجاج والأخفش قال اخبرنا المبرد قال: حدثت من غير وجه إن النبي صلى الله عليه وسلم خطب ذات يوم فحمد الله وأثنى عليه - وهو أهله - وصلى على نبيه صلى الله عليه وسلم. ثم أقبل على الناس فقال: يا أيها الناس، إن لكم معالم فانتهوا إلى معالمكم، وإن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم. فان العبد ببين مخافتين، أجل قد مضى ما يدرى ما الله فاعل فيه، وأجل قد بقى لا يدرى ما الله قاض فيه. فليأخذ العبد من نفسه لنفسه، ومن دنياه لآخرته، ومن الشبيبة قبل الكبر، ومن الحياة قبل الممات، فو الذي نفس محمد بيده ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا من دار، إلا الجنة أو النار.

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188331] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:01 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 13\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n اخبرنا الأخفش قال اخبرنا ثعلب قال اخبرنا ابن الأعرابي قال: روى عن أبي عبد الله الجدلي قال: دخلت على أمير المؤمنين رضي الله عنه فرأيت بين يديه ذهبا مصبوبا، فقلت: ما هذا يا أمير المؤمنين؟ فقال: هذا يعسوب المنافقين. فقلت: وما معنى يعسوب المنافقين يا أمير المؤمنين؟ قال: هذا يلوذ به المنافقون كمها يلوذ المؤمنون بي، فأنا يعسوب المؤمنين، وهو يعسوب المنافقين.
\nقال ثعلب قال ابن الأعرابي: اليعسوب من الناس: السيد، واليعسوب: رئيس النحل إذا طار طارت معه، وإذا حط حطت. ويقال: هي النحل، والثّول، والدّبر، والخشرم، والخرشرم، والرسح، والدخا بتخفيف الخاء والقصر، واليعاسيب والنوب بمعنى واحد، وينشد: الطويل
\nإذا لَسَعَتْهُ النَّحلُ لم يَرجُ لَسْعها ... وخالفها في بيت نُوبٍ عَواملِ
\nالرجاء ها هنا: المخافة، ولذلك قال المفسرون في قوله تعالى: (ما لكم لا ترجون لله وقارا) أي لا تخافون له عظمة.
\nاخبرنا أبو محمد عبد الله بن مالك الضرير قال اخبرنا الزبير قال: حدثني سليمان بن عياش السعدي من سعد العشيرة قال حدثتني جمال بنت عون بن مسلم عن أبيها عن جدها قال: خرجت ذات يوم فرأيت رجلا أسود كالليل معه امرأة بيضاء كاللبن، فدنوت منه ففغمتني رائحة المسك، فقلت: من أنت؟ فقال: أنا الذي أقول: الطويل ألا ليت شعري ما الذي تحدثن لنا غدا غربة النأي المفرق والبعد
\nلدى أم بكر حين تقترن النوى ... بنا ثم يخلو الكاشحون بها بعدى
\nأتصرمني عند الذين هم العدى ... فشمتهم بي آم تدوم على العهد
\nفصاحت به المرأة: لا والله بل ندوم على العهد. فسألت عنه فقيل: هذا نصيب، وهذه أم بكر.
\nاخبرنا أبو القاسم الصائغ قال: حدثننا عبد الله بن مسلم بن قتيبة قال: اخبرني السجستاني عن أبي عبيدة قال: لما احتضر قيس بن عاصم المنقري جمع بنيه فقال: يا بني احفظوا عني، فلا أحد أنصح لكم مني. إذا أنا مت فسودوا كباركم، ولا تسودوا صغاركم فيحقر الناس كباركم فتهونوا جميعا عليهم. وعليكم بحفظ المال ففيه منبهة للكريم، ومغناة عن اللئيم، وإياكم ومسألة الناس فإنها آخر كسب الرجل.
\nاخبرنا ابن مجاهد عن محمد بن الجهم قال: بلغني أن رجلا من خثعم قال: الكامل
\nلو كنت اصعدُ في المكارم والعلا ... مثلَ التَهَبُّطِ كنتُ سيدَ خثعمِ
\nفال: فساد قومه بعد مدة، فقيل له في ذلك، فأنشأ يقول: الكامل
\nخلت الديار فسدت غير مسود ... ومن العناء تفردي بالسؤدد
\nاخبرنا الأخفش قال: كنت يوما بحضرة ثعلب فأسرعت القيام قبل انقضاء المجلس، فقال لي: إلى أين؟ ما أراك تصبر عن مجلس الخلدي؟ فقلت: لي حاجة. فقال: إني أراه يقدم البحتري على أبي تمام فإذا أنيته فقل له: ما معنى قول أبي تمام: الوافر
\nأآلفة النحيب كم افتراق ... أظل فكان داعية اجتماع
\nقال: فلمها صرت إلى المبرد سألته عنه فقال: معنى هذا إن المتحابين والعاشقين قد يتصارمان ويتهاجران إدلالا لا عزما على القطيعة، فإذا حان الرحيل وأحسا بالفراق تراجعا إلى الود وتلاقيا خوف الفراق، وأن يطول العهد بالالتقاء بعده فيكون الفراق حينئذ سببا للاجتماع كما قال الآخر: الخفيف
\nمتعا بالفراق يوم الفراق ... مستجيرين بالبكا والعناق
\nكم أسرا هواهما حذر النا ... س وكم كاتما غليل اشتياق
\nفأضل الفراق فيه فراق أتاهما باتفاق
\nكيف أدعو على الفاق بحيف ... وغداة الفراق كان التلاقي
\nقال: فلما عدوت إلى ثعلب في المجلس الآخر سألني عنه فأعدت عليه الجواب والأبيات فقال: ما أشد تمويه!، ما صنع شيئا إنما معنى البيت: إن الإنسان قد يفارق محبوبه رجاء أن يغنم في سفره فيعود إلى محبوبه مستغنيا عن التصرف فيطول اجتماعه معه. ألا تراه يقول في البيت الثاني: الوافر
\nوليست فرحة الأوبات إلا ... لموقوف على ترح الوداع
\nوهذا نظير قول الآخر بل منه أخذ أبو تمام: الطويل
\nسأطلب بعد الدار عنكم لتقربوا ... وتسكب عيناي الدموع فتجمدا
\nهذا هو ذلك بعينه.
\nاخبرنا الأخفش قال حدثنا ثعلب عن ابن الأعرابي قال: دخلت على سعيد بن سلم وعنده الأصمعي ينشده قصيدة للعجاج حتى انتهى إلى قوله: الرجز

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188332] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:01 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 14\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n فإن تبدلت بآدي آدا ... لم يك يناد فأمسي انآدا
\nفقد رآني أصل القعادا
\nفقلت له: ما معنى القعاد؟ فقال: النساء. فقلت: هذا خطأ إنهما يقال في جمع النساء: القواعد كما قال الله تعالى: (والقواعد من النساء) . ويقال في جمع الرجال: القعاد كما يقال: راكب وركاب، وضارب وضراب فانقطع. وكان سبيله أن يحتج علي فيقول: قد يحمل بعض الجموع على بعض، فيحمل جمع المؤنث على المذكر، والمذكر على المؤنث عند الحاجة إلى ذلك كما قالوا في المذكر " هالك في الهوالك، وفارس وفوارس " فجمع كما يجمع المؤنث، وكما قال القطامي في المؤنث: البسيط
\nأبصارُهُنَّ إلى الشبّان مائلة ... وقد أراهنّ عنّي غير صداد
\nاخبرنا اليزيدي قال اخبرنا عمي الفضل بن محمد عن أبي محمد ابن المبارك اليزيدي قال: كنا ليلة ببلد مع المهدى في شهر رمضان قبل أن يستخلف بأربعة أشهر فتذكروا ليلة عنده النحو والعربية، وكنت متصلا بخالد ابن يزيد بن منصور، والكسائي مع ولد الحسن الحاجب، فبعث إلي والي الكسائي فصرت إلى الدار فإذا الكسائي بالباب قد سبقني فقال لي: أعوذ بالله من شرك يا أبا محمد، فقلت له: لا تؤتي من قبلي أو أوتي من قبلك. فلما دخلنا على المهدى أقبل علي فقال: كيف نسبوا إلى البحرين فقالوا بحراني، وإلى الحصنين فقالوا حصني، هلا قالوا حصناني كما قالوا بحراني؟ فقلت: أيها الأمير، لو قالوا في النسب إلى البحرين بحري لالتبس فلم يدر النسبة إلى البحرين وقعت أم إلى البحر؟ فزادوا ألفا للفرق بينهما، كما قالوا في النسب إلى الروح روحاني، ولم يكن لحصنين شيء يلتبس به فقالوا حصني على القياس. فسمعت الكسائي يقول لعمر بن نوح: لو سألني الأمير عنها لأجبته بأحسن من هذه العلة. فقلت: أصلح الله الأمير أن هذا يزعم أنك لو سألته لأجاب بأحسن مني. قال: فقد سألته فقال: أصلح الله الأمير كرهوا أن يقولوا حصاني فيجمعوا بين نونين ولم يكن في البحرين إلا نون واحدة، فقالوا بحراني لذلك. قلت: كيف تنسب إلى رجل من بني جنان إن لزممت قياسك؟ قلت: جني فجمعت بينه وبين المنسوب إلى الجن، وان قلت جناني رجعت عن نهيك وجمعت بين ثلاث نونات.
\nثم تفاوضنا الكلام إلى أن قلت له: كيف تقول: إن من خير القوم وأفضلهم أو خيرهم بتة زيد؟ فأطرق مفكرا وأطال الفكر، فقلت: أصلح الله الأمير لأن يجيب فيخطئ فيتعلم أحسمن من هذه المقالة. فقال: إن من خير القوم وأفضلهم أو خيرهم بتة زيدا. فقلت أخطأ أيها الأمير. قال: وكيف ترفعه قبل أن تأتي باسم أن ونصبه بعد الرفع وهو لا يجيزه أحد؟ فقات شيبة بن الوليد متعصبا له: لعله أراد بأو بل. فقلت: هذا لعمري معنى. فلقنه الكسائي فقال: ما أردت غيره. فقلت له: أخطأتما جميعا لأنه غير جائز أن من خير القوم وأفضلهم بل خيرهم زيدا. فقال المهدي يا كسائي ما مر بك مثل اليوم، قال: فكيف الصواب عندك؟ فقلت: أن من خير القوم وأفضلهم أو خيرهم بتة زيد، على معنى تكرير أن. فقال المهدي: قد اختلفتما وأنتما عدلان فمن يفصل بينكما؟ قلت: فصحاء الأعراب المطبوعون. فبعث إلى أبي المطوق فعملت أبياتا إلى أن يجيء. وكان المهدى يميل إلى أخواله من اليمن فقلت: المنسرح
\nيا أيها السائلي لأخبره ... عمن بصنعاء من ذوى الحسب
\nحمير ساداتها تقر بها ... أفضل طرا جماهر العرب
\nفإن من خيرهم وأفضلهم ... أو خيرهم بتة أبو كرب
\nفلما جاء أبو المطوق أنشدته الأبيات وسألته عن المسألة فوافقني: الخفيف
\nعش بجد ولا يضرك نوك ... إنما عيش من ترى بالجدود
\nعش بجد وكن هبنقة القيسي ... جهلا أو شيبة بن الوليد
\nشيب يا شيب يا هني بني القعقاع ما أنت بالحليم الرشيد
\nلا ولا فيك خصلة من خصال ... الخير أحرزتها بحلم وجود
\nغير ما أنك المجيد لتحبير ... غناء بضرب دف وعود
\nفعلى ذا وذاك تحتمل الدهر ... مجيدا به وغير مجيد

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188333] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:02 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 15\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n قال أبو القاسم: المسألة مبنية على الفساد للمغالطة. فأما جواب الكسائي فغير مرضي عند أحد، وجواب اليزيدي غير جائز عندنا لأنه اضمر أن وأعلمهما، وليس من قوتها أن تضمر فتعمل. فأما تكريرها فجائز، قد جاء في القرآن قال الله تعالى (إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا أن الله يفصل له بينهم) . فجعل أن الثانية مع اسمها وخبرها خبرا عن الأولى. وقال الشاعر: البسيط
\nإن الخليفة إن الله سربله ... سربال ملك به ترجى الخواتيم
\nوالصواب عندنا في المسألة أن يقال: أن من خير القوم وأفضلهم أو أو خيرهم البتة زيد، فيضمر اسم أن فيها ويستأنف ما بعدها. وذكر سيبويه: البتة مصدر لم تستعمله العرب إلا بالألف واللام وإن حذفهما منه خطأ.
\nاخبرنا الزجاج قال اخبرنا المبرد قال حد ث المدائني عن العجلاني عن إسماعيل بن يسار قال: مات ابن لأرطاة بن سهية المرى فلزم قبره حولا يأتيه بالغداة فيقف عليه فيقول: أي عمرو هل أنت رائح معي أن أقمت عندك إلى العشي، ثم يأتيه بالمساء فيقول مثل ذلك، فلما كان بعد الحول أنشأ يقول: الطويل
\nإلى إلحول ثم اسم السلام عليكما ... ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر
\nثم أنصرف عن قبره وأنشأ يقول: الطويل
\nوقفت على قبر ليلى فلم يكن ... وقوفي عليه غير مبكي وجزع
\nهل أنت ابن ليلى إن نظرتك رائج ... مع الركب أوغاد غدا تئذ معي
\nفلو كان لبي حاضري ما أصابني ... سهو على قبر بأكناف أجرع
\nفما كنت إلا والها بعد فقدها ... على فقدها إثر الحنين المرجع
\nإذا لم تجده تنصرف لطياتها ... من الأرض أو تأتي لألف فترتعي
\nعلى الدهر فاعتب انه غير معتبوفي غير من قد وارت الأرض فاطمع اخبرنا الأخفش قال أخبرنا المبرد عن المازني عن الأصمعي قال:
\nكان خلف إذا آوى إلى فراشه لا يضطجع حتى ينشد: البسيط
\nلا يبرح المرء يستقرى مضاجعه ... حتى يبيت بأقصاهن مضطجعا
\nوليس ينفك يستصفي مشاربه ... حتى يجرع من رنق البلا جرعا
\nفامنع جفونك طول الليل رقدتها ... واقرع حشاك لذيذ الري والشبعا
\nواستشعر البر والتقوى تعد بها ... حتى تنال بهن الفوز والرفعا
\nاخبرنا ابن الأنباري قال أخبرني الختلي عن الأصمعي قال الخليل: نظرت في علم النجوم فهجمت منه على ما لزمني تركه. وأنشأ يقول: الخفيف
\nبلغا عني المنجم أني ... كافر بالذي قضته الكواكب
\nعالم أن ما يكون وما كا ... ن قضاء من المهيمن واجب
\nقال أبو القاسم: المهيمن: الأمين، ويقول أهل اللغة إن الهاء فيه بدل من الهمزة، وينشد للعباس بن عبد المطلب بمدح النبي صلى الله عليه وسلم: المنسرح
\nمن قبلها طبت في الظلال وفي ... مستودع حيث يخصف الورق
\nثم هبطت البلاد لا بشر ... أنت ولا مضغة ولا علق
\nبل نطفة تركب السفين وقد ... ألجم نسرا وأهله الغرق
\nتنقل من صالب إلى رحم ... إذا مضى عالم بدا طبق
\nحتى احتوى بيتك المهيمن من ... خندف علياء تحتها النطف
\nوأنت لما ولدت أشرقت الأر ... ض وضاءت بنورك الأفق
\nونحن في ذلك الضياء وفي ... سبل الهدى والرشاد نخترق
\nأنشدنا الأخفش عن ثعلب: الكامل
\nوعلى قدام حملت شكة حازم ... في الروع ليس فؤاده بمثقل
\nأما إذا استقبلتها فتخالها ... كالجذع شذ به نقي المنجل
\nأما إذا استعرضتها فمطارة ... تنفي سنابكها رصيص الجندل
\nما إذا استدبرتها فنبيلة ... نهد مكان حزامها والمركل
\nوإذا وصفت وصفت جوز جرادة ... وإذا ملكت عنانها لم تفشل
\nوكان حيري المزاد مؤكرا ... يعلى به كفل شديد الموصل
\nفاعتامهها بصري لعلمي أنها ... عدوا ستقبل في الرعيل الأول

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188334] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:03 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 16\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n أخبرنا ابن دريد قال حدثنا السجستاني عن الأصمعي عن أبي عمرو بان العلاء قال: قيل لرجل من بني بكر بن وائل قد كبر حتى ذهب منه لذة المأكل والمشرب والنكاح: أتحب أن تموت؟ قال: لا، قيل: فما بقي من لذاتك في الدنيا؟ شال: اسمع العجائب، وأنشأ يقول: الطويل
\nوهلك الفتى أن لا يراح إلى الندى ... وأن لا يرى شيئا عجيبا فيعجبا
\nمعنى يراح: يرتاح، ومعنى الكلام: وأن لا يعجب إذا رأى العجب.
\nاخبرنا ابن دريد قال: حدثنا أبو حاتم عن الأصمعي قال قال رؤبة في نعت خيل وأخطأ، قال في وصف القوائم: الرجز
\nبأربع لا يعتلقن العفقا ... يهوين مثنى ويقعن وفقها
\nفقال له سلم: هذا خطأ، هذا يضير أتجعله يضرج برجله ويسبح بيده كما قال أبو النجم: الرجز
\nيضرج أخراه ويقفو أوله
\nفقال: أي بني أنت أعلم مني بالخيل، ولكن أدنني من ذنب هذا البعير. قال الأصمعي: فأدني منه فلم يصنع شيئا.
\nاخبرنا الأخفش عن ثعلب عن ابن شبة قال: روي عن هشام بن عروة أن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق دخل دمشق في الجاهلية فرأى جارية كأنها مهرة عربية حولها جوار يفدينها ويحلفن برأسها ويقلن: لا وحق ابنة الجودى. فوقعت بقلبه، فانصرف عنها وأنشأ: الطويل
\nتذكر ليلى والسماوة دونها ... وما لابنة الجودي ليلى وماليا
\nوكيف تعني قلبه حارثيه ... تدمن بصري أو تحل الجوابيا
\nوكيف يلاقيها، بلى ولعلها ... إن الناس وافوا موسما أن توافيا
\nقال: فما زال يشبب بها، فلما كان في خلافة عمر وأرسل إلى الشام قال لهم: أن اقتحمتم دمشق فانفوا ابنة الجودي إلى ابن أبي بكر، فأعطيها فآثرها على نسائه حتى شكونه إلى عائشة رضي الله عنها فعاتبته على ذلك وقالت له: إن لنسائك عليك حقا. فقال: كأنما اترشف برضابها حبة رمان.
\nحدثنا محمد بن القاسم الأنباري قال: حدثنا أبي عن احمد بن الحارث عن المدائني قال: كان عمر بن عبد العزيز يقول: إذا كان يوم القيامة ووافينا الروم بقياصرتها والفرس بأكاسرتها جئنا بالحجاج فكان عدلا لهم. اخبرنا ابن شقير احمد بن الحسين قال اخبرنا ثعلب عن ابن الأعرابي قال: يقال لقع فلان فلانا بعينه، وزلقه، وأزلقه، وشقذه، وشوهه: كل ذلك إذا أصابه بعينه. ويقول الرجل لصاحبه إذا أجاد في عمل: لا تشوه علي: أي لا تقل لي أجدت فتصيبني بعينك. ويقال: رجل ومعيون: إذا كان به عين. ويقال: رجل شائه وشاه، ومشوه، وشقذ، وشقذان: إذا كان شديد الإصابة بالعين. قال: وكان معاوية وابن الزبير يتسايران فأبصرا راكبا من بعيد فقال معاوية: هو فلان، وقال ابن الزبير: هو فلان، فلما تبيناه كان الذي قاله ابن الزبير، فقال معاوية: يا أبا بكر ما أحسن هذه الحدة مع الكبر؟ فقال: برك يا أمير المؤمنين. فقال: برّ ك يا أمير المؤمنين. فقال: برك يا أمير المؤمنين. فسكت فقال الثالثة، فسكتُ وضحك، فقال ابن الزبير: ما أحسن هذه الثنايا وأظرف هذا الوجه مع طول العمر وكثرة الهموم. ثم افترقا فاشتكى ابن الزبير عينيه حتى اشرف على ذهابهما، وسقطت ثنايا معاوية، فالتقيا في الحول الثاني فقال له: يا أبا بكر أنا أشوى منك: أي اكبر حظا منك في الإصابة بالعين. وأنا أقل ضررا منك. قال ثعلب: هو من قولهم رماه: إذا لم يصب مقتله.
\nاخبرنا ابن اللأنباري عن أبيه عن بعض شيوخه عن محمد بن حازم وكان شاعرا ظريفا قال: دعانا بشار بن برد وكان عنده جاريتان تغنيان، وكان في المجلس منا يعبث بهما ويمد يده إليهما، فأنفت له من ذلك فكتبت إليه من الغد: الخفيف
\nاتق الله أنت شاعر قيس ... لا تكن وصمة على الشعراء
\nإن إخوانك المقيمين بالأمس أتوا للزناء لا للغناء
\nأنت أعمى وللزناة هنات ... منكرات تخفى على البصراء
\nهبك تستبهر الحديث فما علمك فيه بالغمز والإيماء
\nوالإشارات بالعيون وبالأيدي وأخذ الميعاد للالتقاء
\nقطعوا أمرهم وأنت حمار ... موقر من بلادة وغباء
\nقال: فأدخلهما السوق فباعها.
\nة شال: اخبرنا أبو عيسى محمد بن احمد بن قطن السمسار العجلي قال اخبرنا أبو جعفر بن أبي شيبة قال: رأيت ابن أبي العتاهية في المقابر قائما وهو يقول: الكامل

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188335] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:03 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 17\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n أهل القبور أتيتكم أتجسس ... فإذا جماعتكم أصم أخرس
\nإن امرءا ذكر المعاد مخافة ... لأحظ ممن لم يخفه وأكيس
\nيا أيها الرجل الحريص أما ترى ... أعلام عمرك كل يوم تدرس
\nبك لا أبالك مذ خلقت موكلا ... ملك يعد عليك ما تتنفس
\nفإذا انقضى الأجل الذي أجلته ... ومضى فمالك بعد ذلك محبس
\nقال أبو عيسى: سمعت شيوخنا يقولون: إن ابن آدم يتنفس في كل يوم وليلة أربعة وعشرين ألف نفس في كل ساعة ألف نفس فيكون خروج روحه مع آخر نفس قدر له.
\nاخبرنا نفطويه قال حدثنا إسحاق بن الحسين بن ميمون أبو يعقوب الحربي قال حدثنا الحسين بن محمد عن شيبان عن قتادة في قوله تعالى: (أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات..... الآية) قال: افترق القوم في أديانهم عند الممات وعند المصير. وقال قتادة: (أو يأخذهم على تخوف) قال: على تنقص.
\nقال أبو القاسم: وأصحابنا يقولون: إن الأخفش سعيد بن مسعدة كان ينشد لهذا الحرف: البسيط
\nتَخَوَّفَ السيرُ منها تامكاً فًرٍدا ... كما تَخَوَّفَ عودَ النبعةِ السَّفَنُ
\nوعلى هذا التأويل أهل اللغة والمفسرون إلا ما روى عن الضحاك فإنه كان يقول: تأويله أنه يبلي قومها فيخوف بهم آخرين.
\nاخبرنا ابن شقير النحوي والأخفش قالا اخبرنا ثعلب قال: اجتمع الكسائي الأصمعي بحضرة الرشيد وكانا ملازمين له يقيمان بإقامته ويظعنان بظعنه، فأنشد الكسائي: البسيط
\nأنى جزوا عامرا سوأى بفعلهم ... أم كيف يجزونني السوأى من الحسن
\nأم كيفَ ينفعُ ما تُعطي العَلوقُ بِهِ ... رِئْمانَ أنْفٍ إذا ما ضُنَّ باللَّبَنِ
\nفقال الأصمعي: إنما هو رئمان بالنصب، فقال له الكسائي: اسكت ما أنت وهذا يجوز رئمانُ ورئمانَ ورئمانِ أنفه بالرفع والنصب والخفض. أما الرفع فعلى الرد على ما لأنها في موضع رفع بينفع فيصير التقدير: أم كيف ينفع رئمان انف. والنصب بتعطي، والخفض على الرد على الهاء التي في به. قال: فسكت الأصمعي ولم يكن له علم بالعربية وإنما كان صاحب لغة. ومعنى هذا البيت: انه مثل يضرب لمن يعدك بلسانه كل جميل ولا يفعل منه شيئا لأن قلبه منطو على ضده. كأنه قيل له: كيف ينفعني قولك الجميل إذا كنت لا تفي به. وأصله أن العلوق هي الناقة التي تفقد ولدها بنحر أو بموت فيسلخ جلده ويحشى تبنا أو حشيشا ويقدم إليها لترأمه أفي تعطف عليه ويدر لبنها فينتفع بها، فهي تنتش بأنفها وينكره قلبها، فتعطف عليه ولا ترسل اللبن. شبن هذا بذاك.
\nاخبرنا ابن دريد عن العكلي عن أبي عبيدة قال: أجتاز الاسكندر بمدينة قد ملكها سبعة أملاك بادوا كلهم ونسلهم فسأل: هل بقي من نسلهم أحد؟ قالوا: رجل واحد يأوى إلى المقابر، فأحضره فقال: ما حملك على ملازمة القبور؟ قال: أردت إن أعزل عظام الملوك عن عظام عبيدهم فوجدتها سواء. قال: هل لك إن تتبعني فأحيي بك شرف أيامك إن كانت لك همة؟ قال: إن همتي لكبيرة إن كان عندك بغيتي؟ قال: وما بغيتك؟ قال: حياة لا موت معها، وشباب لا هرم معه، وسرور بني بغير مكروه ولا يخاف معه فقر. قال: ما ذاك إلي. قال: فامض لشأنك ودعني أطلبه. فقال الاسكندر: هذا أحكم من رأيت.
\nاخبرنا ابن رستم الطبري قال: حضرت مجلس المازني وقد قيل له:

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188336] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:03 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 18\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n لم قلت روايتك عن الأصمعي؟ قال: رميت عنده بالقدر والميل إلى مذاهب أهل الاعتزال فجئته يوما وهو في مجلسه فقال: ما تقول في قول الله عز وجل (انا كل شيء خلقناه بقدر) فقلت: سيبويه يذهب إلى إن الرفع فيه أقوى من النصب في العربية لاشتغال الفعل بالمضمر وانه ليس ههنا شيء هو بالفعل أولى، ولكن أبت عامة القراء إلا النصب فنحن نقروها لذلك اتباعا لان القراءة سنة. فقال لي: فما الفرق بين الرفع والنصب في المعنى؟ فعلمت مراده فخشيت إن يغرى بي النامة فقلت: الرفع الابتداء والنحب بإضمار فعل، وتعاميت عليه فقال: حدثني أصحابنا إن الفرزدق خال يوما لأصحابه: قوموا بنا إلى مجلس الحسن البصري فإني أريد إن أطلق النوار واشهده على نفسي. فقالوا: لا تفعل فلعل نفسك تتبعها وتندم. قال: لابد من ذلك، فمضوا معه فلما وقف على الحسن قال: يا أبا سعيد تعلمن إن النوار طالق ثلاثا. قال قد سمعت، فتبعتها نفسه بعد ذلك وندم وأنشأ يقول: الوافر
\nندمت ندامة الكسعي لما ... غدت مني مطلقة نوار
\nوكانت جنتي فخرجت منها ... كآدم حين أخرجه الضرار
\nولو إني ملكت يدي ونفسي ... لكان علي للقدر الخيار
\nثم قال: والعرب تقول: لو خيرت لاخترت تحتمل على القدر وينشدون: الرجز
\nهي المقادير فلمني أو فذر ... إن كنت أخطأت فلم يخط القدر
\nثم طبق نعليه وقات: انتم القناع للقدري، فأقللت غشيانه.
\nأنشدنا الأخفش قال أنشدنا ثعلب: الرمل
\nوكما أشياء نشريها بمال ... فإن نفقت فأكسد ما تكون
\nقال: يعني الخيل، ونشريها: نبتاعها، ونفقت: ماتت.
\nاخبرنا اليزيدي قال أنشدنا عبد الرحمن بن أخي الأصمعي عن عمه: الكامل
\nقالوا تعز فسست فلست نائلها ... حتى تمر حلاوة التمر
\nلسنا من المتأزمين إذا ... فرخ اللموس بثابت الفقر
\nيقول: لست تنالها حتى يكون ما لا يكون. يقال: أمر الشيء يمر فهو ممر، ومر مرارة فهو مر. والمتأزمون: المتذللون لصعوبة السنة. واللموس إذا لمس نسبه وجد فيه ضعف فهو يفرح بصعوبة الزمان يرغب فينكح إلى من هو أشرف منه فيقول: لسنا ممن يفعل هذا ويتصنع بشدة الزمان.
\nأنشدنا الزجاج قال أنشدنا المبرد العباس بن الأحنف: الكامل
\nيا من يكاتبني فغير قلبه ... سأكف نفسي قبل أن يتبرما
\nسأصد عنك وفي يدي بقية ... من حبل وصلك قبل أن يتصرما
\nيا للرجاء كعاشقين توافقا ... فتخاطبنا من غير أن يتكلما
\nحتى إذا خافا العيون وأشفقا ... جعلا الإشارة بالأنامل سلما
\nأخبرنا ابن دريد قال اخبرنا أبو حاتم قال اخبرنا أبو عبيدة عن يونس ابن حبيب قال: قتل مصعب بن الزبير نابئ بن ظبيان أحد بني عايش ابن مالك بن قيس بن ثعلبة، وكان أخوه عبيد الله فاتكأ شريرا فنذر ليقتلن به مائة من قريش، فقتل ثمانين ثم قتل مصعبا فأتى برأسه عبد الملك، فلما نظر إليه عبد الملك سجد فهم أن يفتك به ثم أرتد عنه وأنشأ: الطويل
\nهممت ولم أفعل وكدت وليتني ... تركت على مروان تبكي حلائله
\nوقال أيضا: الطويل
\nيرى مصعب إني تناسيت ما بيا ... وليس لعمر الله ما ظن مصعب
\nفو الله لا أنساه ما مر طارق ... وما لاح في داج الليل كوكب
\nوثبت عليه ظالما فقتلته ... فقطرك مني يوم شر عصبصب
\nقتلت به من حي فهر بن مالك ... ثمانين منهم ناشبون وأشهب
\nوكفي لهم رهن بعشرين أو يرى ... علي مع الأصباح نوح مسلب
\nأأرفع رأسي وسط بكر بن وائل ... ولم أرو سيفي من دم يتصبب
\nثم ضاقت به البصرة فهرب إلى عمان فاستجار بسليمان بن سعيد بن الصمر بن سعيد بن الجُلنُدي فلما اخبر بفتكه خشية وتذمم إن يقتله علانية فبعث إليه بنصف بطيخة قد سمها وكان يعجبه البطيخ فقال له: هذا أول شيء رأيناه من البطيخ، وقد أكلت نصفها، وأهديت إليك بنصفها. فلما أكله أحس بالموت، ثم دخل عليه سليمان يعوده فقال: أيها الأمير ادن مني أسر إليك قولا، فقال له: قل ما بدا لك. قال: عليك لعمان أذن واعية، ويروى راعية، فمات بها.

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188337] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 01:05 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 19\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية عامر العمار\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n عامر العمار is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n

للكتاب بقيه
\n

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : عامر العمار
\r\n


\r\nمن مواضيع عامر العمار

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور عامر العمار\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188339] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 11-30-2018, 08:22 PM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 20\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية كاظم المسعودي\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n كاظم المسعودي is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
كاظم المسعودي غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n جزاك الله خيرا

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : كاظم المسعودي
\r\n


\r\nمن مواضيع كاظم المسعودي

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور كاظم المسعودي\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; pd[188417] = '\r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n \r\n غير مقروء\r\n 12-09-2018, 10:14 AM\r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n المشاركة رقم: 21\r\n \r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
معلومات العضو
\r\n
\r\n  
الصورة الرمزية كاظم المسعودي\r\n
\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n إحصائية \r\n العضو
\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n

\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
\r\n\r\n
  \r\n كاظم المسعودي is on a distinguished road
\r\n
\r\n
\r\n\r\n
\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n
\r\n
 

\r\n \r\n

\r\n \r\n \r\n \r\n\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
التواجد والإتصالات
كاظم المسعودي غير متواجد حالياً\r\n\r\n
\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n \r\n كاتب الموضوع : \r\n\r\n عامر العمار\r\n\r\n\r\nالمنتدى : \r\n\r\n منتدى الكتب الدينية المقروءة\r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n افتراضي\r\n رد: اخبار ابوالقاسم الزجاجي\r\n
\r\n
\r\n \r\n \r\n\r\n
\r\n
\r\n \r\n

\r\n \r\n


\r\n
\r\n

\r\n
\r\n
\r\n










\r\n \r\n\r\n \r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n
توقيع : كاظم المسعودي
\r\n


\r\nمن مواضيع كاظم المسعودي

\r\n\r\n
\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n \r\n\r\n\r\n\r\n \r\n\r\n \r\n\r\n
\r\n عرض البوم صور كاظم المسعودي\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n  \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n رد مع اقتباس\r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n \r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n \r\n
\r\n
\r\n
\r\n\r\n\r\n\r\n'; // next/previous post info pn[188319] = "188417,188320"; pn[0] = ",188319"; pn[188320] = "188319,188321"; pn[188321] = "188320,188322"; pn[188322] = "188321,188323"; pn[188323] = "188322,188324"; pn[188324] = "188323,188325"; pn[188325] = "188324,188326"; pn[188326] = "188325,188327"; pn[188327] = "188326,188328"; pn[188328] = "188327,188329"; pn[188329] = "188328,188330"; pn[188330] = "188329,188331"; pn[188331] = "188330,188332"; pn[188332] = "188331,188333"; pn[188333] = "188332,188334"; pn[188334] = "188333,188335"; pn[188335] = "188334,188336"; pn[188336] = "188335,188337"; pn[188337] = "188336,188339"; pn[188339] = "188337,188417"; pn[188417] = "188339,188319"; // cached usernames pu[0] = guestphrase; pu[483] = "عامر العمار"; pu[3] = "كاظم المسعودي"; // -->
غير مقروء 11-30-2018, 12:46 AM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية عامر العمار

إحصائية العضو






  عامر العمار is on a distinguished road
 

التواجد والإتصالات
عامر العمار غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى الكتب الدينية المقروءة
افتراضي اخبار ابوالقاسم الزجاجي

بسم الله الرحمن الرحيم
أخبرنا ابن دريد قال أخبرنا الحسن بن خضر عن أبيه قال: قال سفيان: دخل إلي جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم، فقال: يا سفيان أعلمت أني فكرت في المعروف فرأيت أنه لا يتم إلا بثلاث فقلت: ما هّن بأبي أنت وأمي؟ قال: - تعجيله، وستره، وتصغيره، فإنك إذا عجلته هنأته، وإذا سترته أتممته، وإذا صغرته عظمته. وإذا أنت مطلته وسوفته وكدرته نقصته وأفسدته. ثم أنشأ يقول متمثلا: منسرح
يرّب معروفه ويحفظه ... وإنما العرف بالربابات
فقلت: هذه والله الغنيمة الباردة من غير تكلف ارتحال، ولا مشقة تسيار.
أنشدنا الأخفش في معنى قول سفيان: المنسرح الخافض المقيم وما شَدَّ بعيِسٍ رَحْلا ولاقَتَبَا.
وغيره يقول: الشَّوْكَل: الميمنة والميسرة من العسكر، والشّاكل: البياض ما بين الآن والصُّدْغ، وفي الحديث: " تفَقَّدُوا في الطهُّوُر الشّاكل والمَغْفَلَةَ والمَنْشَلةَ فإنَّ كثيراً من الناسَ يتواَنَوَنَ عنها ": ما تحت الخاتم من الإصبع.
اخبرنا الأخفش قال: حدثنا المبرد عن المازني عن الأصمعي قال: لما حرم خالد بن عبد الله القسري الغناء دخل عليه ذات يوم حنين بن بلوع مشتملا على عوده. فلما تقوضى المجلس ولم يبق فيه من يحتشم قال له: أصلح الله الأمير أني شيخ كبير السن ولي صناعة كنت أعود بها على عيالي، وقد حرمتها. قال: وما صناعتك؟ فكشف عن عوده وضرب به وأنشأ يقول: الخفيف
أيّها الشّامِتُ المُعَيِّرُ بالشَّيْبِ أقَلِنَّ بالشباب افتخارا
قد لَبِسْنا الشبابَ غَضّا جديدا فوجدتُ الشباب شيبا معُارا
فبكى خالد حتى علا نحيبه، ثم قال له: قد أذنت لك ما لم تأت معربدا ولا سفيها. فكان حنين بعد ذلك إذا دعي يقف على باب الدار ويقول: أفيكم سفيه؟ أفيكم معربد؟ فإذا قالوا: لا، دخل.
أنشدنا أبو عبد الله اليزيدي سريع
لا تَكُ في كل غوى مٌنْهَمِكْ ... ولا تكونن لَجوجا محكْ
واقتْدَ بأهلِ الفضلِ في فَضْلِهِيْم ... ولا تَدَعْ جَهْداً ولا تتّرِكْ
فبعض أخلاق الفتى خُبثه ... وبعضها كالذهب المنسبكْ
فاصنعْ إلى الناس كمثل الذي ... تُحَبُ أن تصنعَهُ الناس بك
من قرّ عيناً بِغِنَي بُلْغَةٍ ... يوماَ بيوم عاش عيشَ المَلِكْ
أخذ معنى البيت الأخير من قول النبي صلى الله عليه وسلم: " من أصبح أمينا في سربه معافى في جسمه عنده قوت يومه فكأنما ملك الدنيا بحذافيرها ".
السَّرب: بالفتح الطريق، والسَّرب: الإبل أيضا، والسَّرب بالكسر: جماعة من النساء والظباء والبقر، فإذا قيل: فلان آمن في سربه بالفتح، معناه هو آمن في ماله وطريقه. وإذا قيل: هو آمن في سِربه بالكسر فمعناه آمن في نفسه ونسائه وحرمه.
أخبرنا ابن دريد قال حدثنا عبد الرحمن عن الأصمعي قال سمعت أعرابيا يقول: الحسد ما حق للحسنات، والزهو جالب لمقت الله ومقت الصالحين، والعجب مانع من الازهاد في العلم داع إلى التخبط في الجهل، والبخل أسوأ الأدواء، وأجلبها لسوء الإحدوثة، والهزء فكاهة وصناعة الجهلاء، والعقوق يدعو إلى القلة، ويورث الذلة.
أخبرنا اليزيدي عن عمه أبي الشيخ يرفعه إلى أبي محمد يحيى بن المبارك اليزيدي قال: كان يجيئني رجل فيسألني عن آيات من كتاب الله مشكلات، وكنت أتبين العنت في سؤاله، وكنت إذا أجبته أرى لونه يَربَد ويسودُ، فقال لي يوما: أيجوز في كلام العرب أن نقول: " أدخلت القوم الدار ثم أخرجتهم رجلا "؟ فقلت: لا يجوز ذلك حتى تقول: أخرجتهم رجلا رجلا، تقوله في تفصيل الجنس. قال: فكيف قال الله تعالى (ثم يخرجكم طفلا) . فقلت: ليس هذا من ذاك لأن الطفل مصدر في الأصل فهو يقع على الواحد والاثنين والجمع بلفظ واحد فتقول: " هذا طفل، وهذان طفل، وهؤلاء طفل ". كما قال تعالى (والطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ". فطفل في الآية موضع أطفال فكأنه قال ثم يخرجكم أطفالا.
قال: فأخبرني عن قوله (يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض) . من أين لهم هذه الأرض هناك؟ فقلت له: وهمت، أما سمعت قوله تعالى (يوم تبدل الأرض غير الأرض) فودوا أن تلك الأرض تسوى. فسكت.













توقيع : عامر العمار


من مواضيع عامر العمار

عرض البوم صور عامر العمار   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السنيد اختار الاستقالة والابتعاد عن المهاترات السياسية?و عودة المالكي الى البرلمان غير مطروحة والسنيد اختار الابتعاد rss_net منتدى اخر مواضيع شبكة عراق الخير 0 08-29-2015 10:25 AM
الصيادي: بدأنا بجمع تواقيع لحل البرلمان rss_net منتدى اخر مواضيع شبكة عراق الخير 0 08-11-2015 01:13 PM
قبيلة خفاجة (فلم وثائقي ) وثائق وصور اعداد صفحة اخبار خفاجة وتاريخها اخبار خفاجه اخبار خفاجه تاريخ وأخبار قبيلة خفاجة منتدى العشائر والقبائل العراقية 3 04-18-2015 11:07 PM
كاظم الصيادي في لقاء لاتنقصه الصراحة سارة منتدى الفيديو واليوتوب 1 11-20-2014 09:49 PM
العمل فى المجال السياحى ميس الريم منتدى الرأي والرأي الاخر 0 05-27-2014 12:23 AM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Developed By Marco Mamdouh
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90