العودة   منتديات عراق الخير والمحبة > قسم الحضور اليومي والمناسبات > منتدى التواصل الأخوي

منتدى التواصل الأخوي يختص بتهاني الاعضاء والمناسبات والتعارف


في مثل هذا اليوم 3 (نيسان) من العام 1956 م توفي رئيس الوزراء في العهد الملكي السيد محمد الصدر

منتدى التواصل الأخوي


 
غير مقروء 04-03-2016, 09:42 PM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية محمد الوائلي

إحصائية العضو






  محمد الوائلي is on a distinguished road
 

التواجد والإتصالات
محمد الوائلي غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى التواصل الأخوي
افتراضي في مثل هذا اليوم 3 (نيسان) من العام 1956 م توفي رئيس الوزراء في العهد الملكي السيد محمد الصدر

اليوم (نيسان) العام 1956 توفي




في مثل هذا اليوم 3 (نيسان) من العام 1956 م توفي احد رجالات الحكم الملكي الا وهو رئيس الوزراء في العهد الملكي السيد محمد الصدر (1882-1956) ....

هو محمد السيد حسن الصدر من عائلة دينية معروفة عرفت بالتقوى وحب المواطنين والعديد منهم مراجع اساسية ، وقد ولد السيد محمد في مدينة الكاظمية ببغداد العام 1883 ثم انتقل مع والده الى سامراء والنجف حيث درس الفقه والمنطق والفلسفة تربى منذ نعومة اظفاره على القيم الاسلامية الحميدة من حسن اخلاق ومعاملة طيبة وصلة رحم فقد كان محبوبا مهيبا محترما وقورا جليلا ...

عرف عنه تمسكه بالروح الوطنية العالية فوقف بصلابة ضد الظلم والتعسف العثماني ، وعندما احتلت بريطانيا العراق جاهر بمعاداة الاحتلال، واصبحت الكاظمية بؤرة للمقاومة العنيدة ضد المحتلين، انتقدته المس بيل السكرتيرة الشرقية لدائرة الاعتماد البريطاني في بغداد في تقاريرها ووصفته بانه ( ذو تقاسيم شريرة وشخصية مغمورة ) واتهمته بمنافسة الامير فيصل وسعيه لان يكون الرجل الاول في العراق، ووصفه تقرير بريطاني بانه انسان لا يوثق به وكل هذه الاراء تسجل للسيد الصدر لا عليه فالمعروف عن البريطانيين انهم وصفوا هكذا كل من وقف ضد سياستهم واطماعهم الاستعمارية.
لقد كان الصدر في طليعة الوطنيين العراقيين الذين انخرطوا وقادوا المقاومة الوطنية ضد المحتلين وفي شباط 1919 انتمى الى جمعية حرس الاستقلال التي اسسها الوطني المعروف علي بازركان، وهناك مصادر تشير الى ان السيد محمد الصدر هو الذي اسس هذه الجمعية وكان من ابرز رجالها نشاطا،ولعب السيد الصدر دورا بارزا في ثورة العشرين وخشيت السلطات البريطانية في العراق من اعتقاله لان ذلك يسبب ثورة عارمة ضدها لكن الثورة تفجرت شاء البريطانيون أم ابوا فطاردته القوات البريطانية فلجأ الى ديالى حيث قام بدور قيادي بارز في مقاتلة المحتلين البريطانيين بقطع خط سكة الحديد بين العراق وايران لايقاف ارسال الامدادات البريطانية للعراق لمواجهة الثوار ، ونسف ذات مرة مع الثوار قطارا بريطانيا محملا بالسلاح والذخيرة وتشير المصادر الى انه كان دائما مايتقدم الثوار ولا يهاب الموت حاملا بندقيته وتصدى اكثر من مرة للطائرات البريطانية وكان لسان حاله يقول : ( لنا الصدر دون العالمين او القبر) وقد روى اهالي ديالى قصصا عديدة عن شجاعته ورباطة جأشه حتى قيل ان الرصاص لم يعد يؤثر في جسمه ، وان بامكانه اسقاط الطائرات بايماءة من عمامته لورعه وتدينه وحب الناس له ، وقد اسهم في رفع معنويات الثوار وسكان المناطق القريبة الذين التحقوا بالثورة .. بعد جهاده في ديالى غادر السيد محمد الصدر الى سامراء التي عاش فيها بعض سنوات صباه وقد اعترفت المصادر البريطانية بان نشاط السيد الصدر في سامراء ابان الثورة سبب الكثير من المتاعب لبريطانيا ، وهذه شهادة اخرى تؤكد عمق وطنيته وبعد فشل الثورة جرى اعتقال ونفي قادة الثورة وكانت ايران المكان الذي نفى اليه السيد محمد الصدر .

نشاطه السياسي بعد تأسيس الدولة العراقية :

بعد قيام الحياة النيابية في العراق منذ العام 1925 وعودة المنفيين الى العراق اختير السيد محمد الصدر عينا دائميا في مجلس الاعيان ورئيسا لهذا المجلس اكثر فتراته، وفي اوائل كانون الثاني العام 1948 عمت العراق التظاهرات والاضرابات عندما نشرت نصوص الاتفاقية العراقية البريطانية التي اعتبرها العراقيون اجحافا بحقوق العراق، ولم تتوقف الاضرابات الا باستقالة صالح جبر في مساء يوم 27 كانون الثاني 1948 فانطلقت في بغداد تظاهرات وتردد اسم السيد محمد الصدر كمرشح لتشكيل الوزارة الجديدة فهتفت الجماهير بحياته واعلنت عن تأييدها له، لكن سرعان ما تكهرب هذا الجو ثانية عندما علمت الجماهير بان الصدر اعتذر عن قبول الترشيح بعدم ملائمة الظروف للاضطلاع بهذه المهمة ، ولما شاع ان السيد ارشد العمري هو المرشح الوحيد لرئاسة هذه الوزارة رفضت الاحزاب التعاون معه، وعقدت اجتماعا مشتركا لمعالجة الموقف وصدر بيان عن ذلك الاجتماع اكد فيه على اسناد الوزارة الى اشخاص يطمئن اليهم الشعب ، وان تستجاب رغبات الشعب وذلك بتحقيق المطالب الاتية :
1 ـ ابطال معاهدة بورتسموث الجائرة واعلان ذلك دون ابطاء .
2 ـ اجراء التحقيق الدقيق عن اطلاق النار ضد ابناء الشعب وتعيين المسؤولين عنه.
3 ـ حل المجلس النيابي القائم واجراء انتخابات حرة .
4 ـ احترام الحريات الدستورية.
5 ـ افساح المجال للنشاط الحزبي.
6 ـ حل مشكلة الغذاء بشكل يوفر للشعب قوته.
وقد وقع هذا البيان قادة الاحزاب الوطنية الوطنية الثلاثة وهم : كامل الجادرجي رئيس الحزب الوطني الديمقراطي ، محمد مهدي كبة رئيس حزب الاستقلال ، سعد صالح رئيس حزب الاحرار ... لذلك كلف السيد محمد الصدر لانقاذ الموقف فاشترط دخول الشخصيات التي يرتضيه سلوكها معه امثال: محمد مهدي كبة ومحمد رضا الشبيبي وحمدي الباجه جي وجميل المدفعي وجلال بابان وصادق البصام وحكمت سليمان ونصرت الفارسي وكان عبد العزيز القصاب رئيس مجلس النواب الوسيط بين الوصي على العرش (الامير عبد الاله) والسيد محمد الصدر ، وقد قبل الوصي جميع شروطه وهكذا تشكلت الوزارة في 29 / 1 / 1948 م

اول عمل قامت به الوزارة الصدر تشكيل لجنه عليا في الاول من شباط 1948 للتحقيق في الحوادث والاضطرابات التي حدثت في عهد حكومة صالح جبر من خلال : ـ
1 ـ جمع معلومات حول ما حدث خلال المظاهرات التي حصلت بين تاريخي 5 / 1 / 1948 و 30 / 1 / 1948 وكيفية اطلاق النار على المتظاهرين وتعيين مسؤولين على ذلك :
2 ـ التحقيق عن صدور الاوامر بشأن اطلاق النار والجهة التي اصدرتها وكذلك التحقيق ايضا عما اذا كانت القوات التي صدرت لها تلك الاوامر قد اتخذت الحيطة الكافية في تنفيذها او تجاوزها حدودها.
3 ـ التثبت من عدد القتلى والجرحى خلال تلك التظاهرات وبسببها ..

- الغاء معاهدة بورتسموث:
وتداول المجلس في اولى جلساته في موضوع معاهدة بروتسموث واطلع على ملاحقها ووجد المجلس ان هذه المعاهدة بعيدة عن تحقيق الاهداف التي من اجلها وقعت وهي بالضد من طموحات العراقيين وهي ليست اداة لتعزيز اواصر الصداقة بين العراق وبريطانيا ، لذا قرر المجلس عدم الموافقة عليها بما يتبعها من ملاحق وكتب متداولة بشأنها وقد عارض عمر نظمي وزير العدلية هذا القرار ، ولما وجد جميع اعضاء مجلس الوزراء موافقون على الغائها قدم استقالته من الوزارة لقد كان قرار الغاء المعاهدة قرارا جريئا فالغاؤها ليس بالمسألة السهلة لا سيما وان اكثر من وزارة مهدت لعقدها كما ان ظروف التوقيع عليها تطلبت تحركات واسعة على ارفع المستويات بين العراق وبريطانيا وهذا يتضح من ردة الفعل البريطانية فقد هاجمت الصحف البريطانية وزارة السيد محمد الصدر لاتخاذها قرار الالغاء ، فقد كتبت جريدة التايمس اللندنية مقالا مطولا جاء فيه: ( وليس من شك ان اولئك الذين تولوا السلطة في بغداد بحاجة الى الوقت للتفكير في عواقب الحوادث الاخيرة ومن الحكمة ان لا يعمد الوزراء والمسؤولون الى التفكير فقط في وجوب تحسين حظ الشعب العراقي بل يحب ان يضعوا تسوية مرضية مع بريطانيا على مصالح العراق ) .

حل المجلس النيابي
نفذت الوزارة المطلب الشعبي الثالث وذلك باصدار قرار ملكي بايقاف جلسات المجلس النيابي مدة خمسين يوما للوقوف على الرأي السديد ، وتوصلت الحكومة الى ان الرأي العام لا يرتاح الى هذا التاجيل، وان الصحف تطالب بحل المجلس واجراء انتخابات حرة وعدم تدخل الحكومة فيها وتزويرها حصلت على ارادة ملكية بحل المجلس ، ووعدت المواطنين باجراء انتخابات حرة ونزيهة وعدم التدخل فيها ..

تحقيق المطالب الوطنية الأخرى
لم تتوقف حكومة محمد الصدر عند حدود تلك الانجازات الكبيرة بل واصلت الطريق لانجاز مهامها الوطنية، فأعادت النظر في القرارات التي اتخذتها الحكومة المستقيلة فيما يتعلق بتعطيل الصحف وسوق اصحابها الى المحاكم واعتقال عدد من الطالبات والطلاب وبعض الشباب فيتحقق بذلك المطلب الرابع من مطالب الشعب الرئيسة وهي احترام الحريات الدستورية وافساح المجال للنشاط الحزبي فوافق مجلس الوزراء على السماح للصحف والمجلات المعطلة باستئناف عملها وعلى تسريح الموقوفين كافة وعلى رفع الرقابة المفروضة على المراسلات والاشخاص ، وعلى استئناف الدراسة في المدارس الحكومية والاهلية ، اما فيما يتعلق بمشكلة الغذاء فقد طلبت الحكومة من مجلس الطعام الدولي تمويل العراق بثلاثين الف طن من الحنطة واخذت تبحث عن مصادر تموينية اخرى.

ترك الوزارة وعاد مرة اخرى الى مجلس الاعيان وظل عفيفا نزيها حكيما في قراراته دوؤبا في علمه حتى وفاته في 3 نيسان العام 1956 م .....















توقيع : محمد الوائلي


من مواضيع محمد الوائلي

عرض البوم صور محمد الوائلي   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيد إسماعيل الصدر وعلی حجره السيد الشهيد الأول محمد باقرالصدر الارشيف منتدى الصور والرسوم 0 12-15-2015 02:26 PM
كلمة السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي حول الموقف من التدخل التركي الكربلائي منتدى اخر مواضيع شبكة عراق الخير 0 12-12-2015 12:32 PM
نص الحزمة الاولى للإصلاحات المقدمة من قبل السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في الجلسة الإستثنائية لمجلس الوزراء المنعقدة بتاريخ 9/8/2015 rss_net منتدى اخر مواضيع شبكة عراق الخير 0 08-09-2015 07:11 PM
عاجل : مجلس الوزراء يصوت بالاجماع على الحزمة الاولى للاصلاحات التي قدمها السيد رئيس مجلس الوزراء د.حيدر العبادي في الجلسة الاستثنائية اليوم rss_net منتدى اخر مواضيع شبكة عراق الخير 0 08-09-2015 01:30 PM
عبدالوهاب مرجان رئيس وزراء العهد الملكي والمخمور هاشم الطرفي منتدى التاريخ العراقي لمختلف العصور 0 07-03-2015 11:36 AM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Developed By Marco Mamdouh
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90