التربة الصالحة للزراعة

منتدى الزراعة والثروة الحيوانية


التربة الصالحة للزراعة

التربة الزراعية: هي الطبقة السطحية من الأرض الناتجة عن تفتت الصخور عبر ملايين السنين إلى حبيبات بفعل الأمطار واختلاف درجات الحرارة، وهذه الحبيبات الصغيرة الناتجة عن عملية التففت تختلط

 
غير مقروء 10-31-2013, 01:54 PM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو

إحصائية العضو






  الشرقي is on a distinguished road
 


التوقيت

التواجد والإتصالات
الشرقي غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى الزراعة والثروة الحيوانية
افتراضي التربة الصالحة للزراعة

التربة الزراعية:

هي الطبقة السطحية من الأرض الناتجة عن تفتت الصخور عبر ملايين السنين إلى حبيبات بفعل الأمطار واختلاف درجات الحرارة، وهذه الحبيبات الصغيرة الناتجة عن عملية التففت تختلط مع المواد العضوية المتحللة بفعل كائنات حية صغيرة في التربة كالبكتيريا ليكون هذا المزيج طبقة التربة السطحية الزراعية والتي تكون صالحة ومناسبة لنمو جذور النباتات النامية فيها.

وتختلف الأراضي الزراعية عن بعضها ويعود هذا الاختلاف لمنشأ هذه الأراضي فبعضها ينشأ من تفتت صخور بركانية أو كلسية أو رملية أو جبسية، كما يمكن تقسيم الأراضي إلى نوعين:

تربة محلية: تنشأ عن تفتت نوع أو أكثر من الصخور.

وتربة منقولة : تنشأ من ترسيب الحبيبات التي تحملها مياه الأنهار.

وتختلف الأراضي أيضاً في ملمسها عند فركها بين الأصابع لأن الحبيبات المكونة لها مختلفة الأحجام ، فإذا كانت نسبة الحبيبات ناعمة بها عالية تسمى تربة طينية ، أما إذا كانت نسبة الحبيبات متوسطة الحجم تقارب نسبة الحبيبات الناعمة وتقارب نسبة الحبيبات الخشنة فيها فإننا نسمي تربة لومية.

مواصفات التربة الطينية:

تبلغ نسبة الحبيبات الناعمة فيها بحدود 50% أو أكثر ، نفاذيتها للماء بطيئة نوعاً ما، ولكنها تحتفظ بالمياه بنسبة عالية، وهي تربة خصبة ذات مخزون عالي من العناصر المغذية اللازمة لنمو النباتات، تتواجد مسام طبقية بين حبيباتها تكون مملوءة بالماء والهواء اللازمين لحياة النباتات.

وتتميز غالبية الأراضي الطينية بأنها:

شديدة التماسك عند الجفاف وتظهر بها شقوق غائرة وتعتبر هذه علامة من علامات الخصوبة أما عند امتلائها بالماء فتصبح الأتربة لزجة.

كما أنها تحتفظ نوعاً ما بالأسمدة الكيماوية المضافة لها.

وقد تكون حبيباتها المفردة متجمعة بشكل حبيبات مركبة وهذا يعطيها بناء حبيبي.

صعبة الخدمة

مواصفات التربة الرملية:

تبلغ نسبة الحبيبات الخشنة بها بحدود 50% أو أكثر.

نفاذيتها للماء عالية.

تمتاز بقلة احتفاظها بالماء.

تهويتها جيدة.

غالباً تكون فقيرة بالعناصر المغذية التي يحتاجها النبات.

لاتستطيع الاحتفاظ بالأسمدة الكيماوية المضافة لها.

حبيباتها مفردة وبناؤها مفكك وهذا ما يجعلها عرضة للانجراف بالرياح.

سهلة الخدمة إلا أن أقنية الري بها تتعرض للانهيار.

مواصفات التربة اللومية:

تحتوي على نسب متساوية من الحبيبات الخشنة والناعمة والمتوسطة.

تهويتها جيدة

احتفاظها بالماء معتدل.

نفاذيتها للماء المتوسطة

خصوبتها أقل من خصوبة الأراضي الطينية.

لاتظهر بها تشققات عند الجفاف

سهلة الخدمة نوعاً ما

تحتفظ نوعاً ما بالأسمدة الكيماوية المضافة لها.

الخطوة الأولى الواجب القيام بها قبل زراعة أرضك وتسميدها:

التعرف على نوع التربة وتحديد مستوى خصوبتها: ولمعرفة ذلك لابد من فحص الأرض حقلياً بأخذ عينات من هذه التربة وإرسالها إلى مخبر تحليل التربة الموجود في مصلحة الأراضي والتابع لمديرية الزراعة والإصلاح الزراعي في محافظتك يتم تحليلها ومعرفة مكوناتها وبهذا تتعرف على مواصفات تربتك ومدى الحاجة للتسميد الكيماوي والعضوي وكمياته وتحديد المحاصيل المفضل زراعتها مع مراعاة أن ترفق عينات التربة بعينات من مياه الري إذا كانت الأرض مروية لتحديد صلاحية المياه للري وتحديد نوع الزراعات التي تتلاءم مع هذه الأراضي والمياه.

الفحص الحقلي فيتم بعمل مقطع أو أكثر في كل منطقة: ويتم ذلك بحفر حفرة ذات أبعاد 1م × 1 م أما العمق فإنه يتغير بحسب عمق الصخر فيها وإذا كان عميقاً يكتفى بعمق 1.5 م. وستجد أن التربة مكونة من عدة طبقات تختلف في درجة نعومتها. وتتمايز بألوانها ، فالطبقات العليا منها تكون غالباً داكنة كما تختلف طبقات القطاع في تماسكها وقد تشاهد تجمع للأملاح على سطح التربة أو في طبقة معينة ، وقد لا تظهر أية أملاح أو أنها موزعة في كامل القطاع .

تؤخذ عينات من التربة: وترسل لمخبر تحليل التربة لإجراء التحاليل الضرورية واللازمة لمعرفة خواص ونوعية التربة والتعرف على عيوب التربة إن وجدت.

الطريقة الصحيحة الواجب اتباعها عند أخذ عينة ترابية من القطاع للتحليل المخبري:

عادة تؤخذ عينات من التربة ، الأولى تمثل الطبقة السطحية بعمق 0-20 سم، الثانية تمثل الطبقة تحت السطحية بعمق 20-50 سم وأحياناً تلجأ إلى أخذ عينات من أعماق أكبر.

أما عند زراعة الأشجار المثمرة فتؤخذ العينة الأولى، والثانية من عدة أماكن وتخلط العينات السطحية مع بعضها للحصول على العينة المركبة الممثلة للأرض. وبالنسبة للعمق الشيء نفسه للحصول على العينة المركبة بعد ذلك توضع كل من العينتين المركبتين للطبقة السطحية والطبقة تحت السطحية في كيس من البلاستيك وبمعدل 1-2 كغ وتكتب جميع البيانات الخاصة بالعينة على ورقة توضع داخل الكيس. مع مراعاة النقاط التالية عند أخذ عينات التربة:

لاتؤخذ العينات عند وجود كميات كبيرة من الرطوبة بالتربة .

لاتؤخذ العينات الترابية بعد تسميد الأرض مباشرة بل تؤخذ قبل الزراعة فتؤخذ في الخريف بالنسبة للمحاصيل الشتوية وفي الربيع بالنسبة للمحاصيل الصيفية.

لابد من إزالة المخلفات النباتية والقش والنباتات المزروعة أو النباتات الطبيعية من مكان أخذ العينة والعمل على تنقية العينة من جذور النباتات، في حال تجمع الأملاح على سطح التربة لابد من قشط الطبقة السطحية وجعلها عينة مستقلة.

كيف تأخذ عينة مياه الري للتحليل المخبري:

تملأ زجاجة نظيفة من مياه الري كمياه الساقية المارة بجانب الأرض وذلك بعد غسل الزجاجة بالمياه نفسها عدة مرات ، أما إذا كان مصدر المياه من آبار ارتوازية فيكفي تشغيل المضخة لمدة ساعة ، ومن ثم تملأ الزجاجة من مياه البئر بعد غسلها عدة مرات.

ماهي الفائدة التي تجنيها من تحليل التربة ومياه الري:

1- تحليل التربة:

تبين لنا قوام التربة ( أي درجة خشونتها أو نعومتها) وبذلك يسهل علينا التعامل مع التربة من ناحية الري والتسميد وعمليات الخدمة.

معرفة كمية المادة العضوية المتحللة بشكل نهائي في التربة والتي تلعب دوراً كبيراً في خصوبة الأراضي وزيادة مقدرتها على احتفاظ بالماء.

معرفة محتوى التربة من العناصر الغذائية اللازمة للنباتات وتحديد المستوى الخصوبي لكل عنصر مع الأخذ بعين الاعتبار قوام التربة لتحديد نسبة العنصر بها وبالتالي معرفة الحاجة للتسميد بعد تحديد نوع المحصول المناسب زراعته في التربة.

تقدير حموضة التربة لما لها من تأثير كبير على قابلية امتصاص العناصر المغذية من قبل النباتات.

تقدير كمية الأملاح الموجودة بالتربة والتركيز على تخفيض نسبة هذه الأملاح في التربة لما لها من ضرر على النباتات المزروعة ، وتحديد نوع المحصول الواجب زراعته والمتحمل لهذه النسبة من الأملاح، والاهتمام بكمية مياه الري اللازمة لغسل الأملاح الزائدة من قطاع التربة للتقليل من ضررها على النباتات.

تحديد السعة التبادلية للتربة أو مايمكن تسميته المخزون الغذائي الذي تحتفظ به التربة وهو أهم معيار لمعرفة خصوبتها ومقدرتها على الاحتفاظ بالعناصر المغذية عند التسميد كما يشير ارتفاع قيمة المخزون الغذائي على تواجد نسبة عالية من الحبيبات الناعمة بالتربة.

2- تحليل مياه الري:

يدلنا تحليل مياه التربة إلى كمية الأملاح المتواجدة في مياه الري. فإن كانت نسبة الأملاح عالية اعتبرت هذه المياه غير صالحة للري، وذلك لأثرها الضار على النباتات المزروعة، وعلى تدهور خواص التربة، فالنباتات المزروعة ستجد صعوبة في امتصاص الماء من التربة عند ارتفاع الأملاح فيها ، إضافة إلى تملح التربة الذي يعمل على تفكيك بناء التربة فتصبح رديئة وغير صالحة لإنبات البذور وبالتالي ضعف النباتات النامية.

تحديد نوعية الأملاح الموجودة ونسبة العناصر المعدنية بها..

تحديد بعض العناصر المعدنية بمياه الري والتي تعتبر سامة إذا زادت على حد معين كعنصر البورون أو النترات والأملاح القلوية.

تحديد مدى صلاحية استعمال طريقة الري السطحي أو الري بالرذاذ أو التنقيط لأن كل طريقة من هذه الطرق تحتاج إلى مواصفات معينة لمكونات الأملاح في مياه الري.

يتحدد على تحليل مياه الري نوعية التربة التي ستروى منها فنقول أن هذه المياه قد تكون صالحة لو استعملت في ري الأراضي الرملية ذات النفاذية العالية وغير صالحة عند استعمالها لري الأراضي الطينية.

تفيدنا معرفة فيما إذا كانت الأرض بحاجة إلى غسيل لزيادة كمية مياه الري عن المقنن المائي وذلك لزوم إزاحة الأملاح الزائدة من منطقة الجذور والتي نسميها باحتياجات الغسيل.

ماهي الغاية من إضافة السماد الكيماوي للتربة:

تتعرض العناصر المغذية بالتربة للنقصان إما عن طريق :

مايمتصه النبات المزروع

أو صرف هذه العناصر المغذية للأسفل بعيداً

عن منطقة الجذور كنتيجة للاستعمال الزائد لمياه الري أو للأمطار الغزيرة.

أو بتطاير قسم منها على شكل غازات في الجو وللمحافظة على خصوبة التربة لابد من تعويض الفاقد الحاصل من العناصر المغذية عن طريق إضافتها على شكل أسمدة كيماوية مناسبة لنوع التربة.


--- منقول ---


hgjvfm hgwhgpm gg.vhum hgshldm


hgjvfm hgwhgpm gg.vhum hgjvfm












عرض البوم صور الشرقي   رد مع اقتباس
 
كاتب الموضوع الشرقي مشاركات 3 المشاهدات 1307  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السامية والجزرية والعربية كاظم المسعودي منتدى التاريخ العراقي لمختلف العصور 6 03-08-2015 04:58 PM
السامية والجزرية والعربية كاظم المسعودي منتدى التاريخ العراقي لمختلف العصور 6 11-01-2014 01:18 PM
معجم الحضارات السامية عامر العمار مكتبة الموسوعات والمعاجم 0 05-05-2013 02:03 PM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Bookmark and Share


اخر المواضيع

بهاء الأعرجي يتكفل بإعادة بناء سوق خان بني سعد @ عواطف نعمة لمعصوم : ما صحة سفرك مع عائلتك على حساب الدولة ؟ @ القوات الامنية تحرر مستشفى الحميات شرق الرمادي @ انفجار ثلاث سيارات مفخخة وسط بيجي @ نحذر من ?فتنة سياسية? بعد اعلان النتائج سقوط الموصل @ حكومة العبادي بدأت تعود الى اسلوب حكومة المالكي @ مايكل رانتاي.. ثالث موفد أميركي إلى سوريا @ الاتحاد السعودي يعلن ضم مونتاري @ عاجل : محكمة أمن الدولة العليا في الأردن تصدر حكما بالسجن المشدد 15 عاما على 4 متهمين غيابيا في قضية {خلية حماس} @ بلاتيني يترشح لرئاسة فيفا خلال يومين @ شركة ?كالاشنيكوف usa? تعلن عن بداية مبيعات رشاشاتها المنتجة في الولايات المتحدة @ لماذا يتظاهر موظفو العقود في وزارة الكهرباء ؟ @ إردوغان يرى فرصة لكبح جماح الأكراد خلال محاربة الدولة الإسلامية @ بنغازي تقبع في الظلام بعدما وصلت الاشتباكات إلى محطات الكهرباء @ واشنطن وأنقرة تسعيان لإقامة منطقة آمنة بشمال سوريا @ واشنطن تخالف أنقرة: لا صفقة بشأن شمال سوريا @ موجة حر غير مسبوقه في العرق هي الأطول التي ستشهدها عموم مدن البلاد منذ فتره @ الفريق السعودية بكرة السلة يفوز على الفريق العراقي بنتيجة “77-73? ضمن منافسات البطولة العربية @ الاسايش تعتقل عضو مكتب تنظيمات العامة ومسؤول تنظيمات العسكرية لحزب البعث داخل كركوك @ مقتل تسعة عسكريين سعوديين بينهم أماراتيان باليمن @ ائتلاف المالكي يدعو بغداد واربيل لتوضيح تفاصيل الاتفاق النفطي بينهما @ مسؤولون كبار من التحالف المناهض لداعش يجتمعون في كندا @ المتنبي - محمود محمد شاكر @ الاعجاز القرآني للسنة القمرية والشمسية @ فن اللباقة فى الحوار للرجل @ مقترح بسيط @ مرحباااا @ خواتم فضة للرجال @ تقليد رائع ومميز لاصوات الرؤساء العرب السابقين @ صباح ومي أكرم 1980 - ليش ليش ياجارة @ القنص ( الصيد بـالصقور ) @ العبادي لظريف: من مصلحة المنطقة أن تتعايش سلمياً @ الكردستاني: منصب رئيس اركان الجيش من حقنا @ العبادي يوجه بمتابعة قضية الصحفية المحتجزة في مصر @ وزارة الشباب والرياضة تقرر الغاء نادي الحفر الرياضي @ بدعم كتل سنية .. تحركات لإقالة وزير الكهرباء @ نادي زاخو يلوح بالانسحاب من دوري السلة المقبل @ رئيس الجمهورية يدعو الى تقارب ستراتيجي بين العراق وايران وتركيا ودول الخليج @ تقرير اقتصادي .. سوق النفط العالمي سيتعرض لازمة بسبب الصين @ الدفاع تصدر توضيحا حول منصب رئيس اركان الجيش @ يحدث في الهند فقط @ انفجار سيارة مفخخة شمالي العاصمة بغداد @ عثمان الغانمي رئيس اركان الجيش بالوكالة @ ?ممنوع? التعاقد مع اللاعبين الأجانب في الجزائر.. ? @ عاجل .. ‏العبيدي? يتوجه إلى موسكو? لبحث ملفات ‏التسليح? @ وصول وجبه جديده من الجسور العسكرية المتفقه عليها من ‏ايران? الى القوات الامنيه ويعد طول الواحد 55 متر @ آفضل 3 مواقع للحصول على باك لينك قوي ودوفلو @ جديد كتاب (خلافة الامام علي بن ابي طالب في الكوفة ) @ الأمريكان وضعوا جهاز تعقب بطائرات أف 16 مرتبط بقاعدة جوية في الكويت @ أسس الحصول علي باك لينك قوي @



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Developed By Marco Mamdouh

جميع المشاركات والمواضيع في عراق الخير والمحبة لا تعبر بالضرورة عن رأي الأدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87