اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » ألمانيا:تفاصيل جديدة عن فضيحة راهبات “شباير”

ألمانيا:تفاصيل جديدة عن فضيحة راهبات “شباير”

شبكة عراق الخير:

اتهم رجل يبلغ من العمر 63 عامًا، عاش في منزل للأطفال تديره راهبات في شباير ألمانيا لعدة سنوات، راهباته بتسهيل عمليات الاعتداء الجنسي عليه وعلى أطفال أيتام آخرين، في حفلات مخلة بالشرف للكهنة والسياسيين وغيرهم من الرجال الأثرياء.

وظل الضحية مجهولًا رغم خوضه معركة قانونية للتعويض وكسبها في مايو بسبب مزاعمه حول الأهوال التي تعرض لها، عندما كان بعمر 5 سنوات في مارس 1963.

ومنحت المحاكم الألمانية الرجل، الذي عانى من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب- منذ ذلك الحين- ما مجموعه 25 ألف يورو بسبب مزاعم بأنه تعرض للاغتصاب أكثر من 1000 مرة.

وكانت فضيحة هزت ”أبرشية شباير“ عندما أعلن المطران كارل هاينز ويزمان، أسقفها، في صحيفة الكنيسة ”دير بيلجر“، عن مزاعم خطيرة بارتكاب انتهاكات، كان بطلها المسؤول السابق في الأبرشية رودولف موتزنباكر المتوفى عام 1998، الذي ارتكب اعتداءات جنسية بحق رعيته من الأطفال وبتسهيل من الراهبات أنفسهن.

وقال الضحية، الذي لم يكشف عن اسمه، إنه تعرض للضرب و“جره حرفيا“ من قبل الراهبات إلى منزل موتزنباكر، حيث تعرض للاعتداء الجنسي بشكل روتيني، كما كانوا يضربونه عندما يقاوم، طبقا لصحيفة ”دير شبيجل“ الألمانية.

كما أُجبر على المشاركة في هذه الحفيلات الفاضحة والتي سهلتها الراهبات نيابة عن رجل الدين والنخبة المحلية، حسبما أوردت الصحيفة، وشدد في شهادة أدلى بها أمام المحكمة على هول ما تعرض له.

وجاء في سجلات المحكمة: ”كانت هناك غرفة، حيث كانت الراهبات يقدمن المشروبات والطعام للرجال، وفي الزاوية الأخرى يُغتصب الأطفال“، وأشارت الوثائق أيضًا إلى أن ”الراهبات كسبن المال، وكان الرجال الحاضرون يتبرعون بسخاء“.

تابع أيضًا الضحية: ”أحيانًا أعود إلى المنزل بملابس ملطخة بالدماء، والدماء تسيل على ساقيّ، قبل أن أغادر في سبتمبر 1972، كنت قد تعرضت للاعتداء الجنسي حوالي 1000 مرة“!!!