اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » أوجلان يتصل هاتفياً بذويه بعد 21 عاماً من اعتقاله

أوجلان يتصل هاتفياً بذويه بعد 21 عاماً من اعتقاله

شبكة عراق الخير :

أعلن مُحامو مؤسس حزب العمال الكوردستاني المعتقل عبدالله أوجلان، أنه اتصل هاتفياً مع عائلته من مكان اعتقاله في تركيا.

ونشر المكتب الحقوقي “اسرين” في تغريدة على تويتر الاثنين (27 نيسان 2020)، أن موكلهم رئيس الـPKK  عبدالله أوجلان، المعتقل في تركيا، تمكن من الاتصال هاتفياً، مع عائلته.

وأضاف، أنه عدا عن أوجلان، تمكن أيضاً بعض المعتقلين الآخرين من الاتصال بذويهم، عبر الهاتف.

من جهتها، صرحت عائلة أوجلان ، عن الاتصال الذي جرى بينه وبين العائلة.

وقال أخو عبدالله أوجلان، محمد أوجلان، في لقاء صحفي، أن الاتصال تم في مدينة رها/أورفة، تمام الساعة 1:00 ظهراً عبر هاتف حكومي، مدة 20 إلة 25 دقيقة.

وأضاف محمد أوجلان، أنه كان برفقة ابنه والمحامي وشخصين آخرين في الغرفة، وأنه وحده من تمكن من التكلم معه، ولم يسمح بذلك للآخرين.

وكشف، عما دار بينه وبين أخيه خلال الاتصال الهاتفي، بأنهم تكلموا عن الوضع الحالي، وأن أخاه طمأنه أن فيروس كورونا لم يصل بعد إلى ايميرالاي ولم يتم تسجيل أي إصابة هناك بعد.

وأكد محمد أوجلان تطرق عبدالله أوجلان في الحديث عن إقليم كوردستان، وأنه حمله السلام للائيس إقليم كوردستان نيجيرفان البارزاني، وعائلة الطالباني.

وتابع، أنه أخبر أخاه عن الأحداث التي دارت في قنديل، والتوترات بين الـ PKKk ، والبيشمركة، مبيناً أن أوجلان “القوات الدولية تستطيع حل تلك الأمور، وأن الكورد بحاجة إلى الاتحاد في الاجزاء الأربعة من كوردستان”.

وكان من ضمن رسالة أوجلان لإقليم كوردستان، إشارته إلى توقيع بروتوكول مع الراحل إدريس البارزاني عام 1982، على أن يرقوا دماء بعضهم البعض، وأنه  دعا عائلتي البارزاني والطالباني وقنديل للسعي إلى توحيد الصف الكوردي.

وعن الوضع الصحي لعبدالله أوجلان، قال أخاه أنه بصحة جيدة، وأنه يلتقي بععد من أصدقائه المعتقلين بشكلٍ متواصل.

وكان أوجلان قد اعتقل عام 1999 في كينيا، بعد أن انتقل أوجلان تحت ضغوط الحكومة التركية من منفاه في سوريا إلى روسيا ثم أيطاليا ثم اليونان ثم وصل إلى السفارة اليونانية في نيروبي في كينيا، حيث أعتقل وأرسل إلى تركيا في شباط 1999، وهذا هو اتصاله الأول مع ذويه منذ اعتقاله.