اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » ارتفاع حصيلة هجوم صلاح الدين والعامري ينعى الحسيناوي

ارتفاع حصيلة هجوم صلاح الدين والعامري ينعى الحسيناوي

شبكة عراق الخير:

أفاد مصدر مسؤول في الحشد الشعبي، بأن حصيلة هجوم داعش الارهابي على قوات الحشد الشعبي في صلاح الدين يوم السبت ارتفعت الى 21 شهيد وجريح.

وقال المصدر : إن “الهجوم خلف 11 شهداء و10 جريحاً من أبناء محافظتي ذي قار والسماوة بينهم آمر الفوج الثالث أبو علياء الحسناوي التابع للواء 22 في الحشد الشعبي”.

وأشار المصدر إلى أن “الحصيلة قابلة للارتفاع جراء إصابات خطرة لبعض الجرحى”.

ووقع الهجوم في قاطع العيث في ناحية حمرين التابعة لقضاء الدور شرقي صلاح الدين. وكان مصدر قد صرح باستشهاد ثلاثة عناصر بينهم الحسناوي وإصابة اثنين آخرين في حصيلة أولية.

واصدر رئيس تحالف الفتح امين عام منظمة بدر بيانا بشان الهجوم الذي شنه داعش الارهابي على مواقع اللواء 22 بالحشد الشعبي ٫ في جزيرة العيث شرقي محافظة صلاح الدين والدي ادى الى استشهاد 11 بطلا من منتسبي اللواء وجرح و12 اخرين

ونعى العامري امر الفوج الثالث في اللواء 22 في الحشد الشعبي المجاهد ابو علياء الحسناوي والشهداء الذين ارتقوا الى رضوان الله وهم يقاتلون شياطين داعش الوهابي وفلول البعثيين .
وفيما يلي نصر البيان…

بسم الله الرحمن الرحيم
(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ))
صدق الله العلي العظيم

بمزيد من الحزن والأسى ننعى شهيدنا الغالي (ابو علياء الحسيناوي) ورفاق دربه الذين استشهدوا هذه الليلة في جبال حمرين وهم يدافعون عن العراق وعن كرامة العراقيين صوناً للعرض وحفظاً للمقدسات أمام الإرهاب الأعمى، لقد عرفتك أخي أبا علياء مؤمناً شجاعاً ، لا تأخذك في الله لومة لائم ، لقد كنت مقاتلاً عنيداً وغيوراً على دينك وبلدك ، وقاتلت معنا في كل صفحات الجهاد سواءً في التصدي للنظام الدكتاتوري أو في التصدي للإرهاب القاعدي البغيض ، ولقد شاركتنا في كل المعارك في مقارعة الإرهاب الداعشي المقيت ، أتذكرك وأنت تجاهد ببسالة في معارك تحرير ديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى ، لقد كنت أبياً لا تلين ، ومغواراً لا تنثني ، وكنت هامة عالية من هامات الفداء والتضحية ، لم تهزك رياح الفتن العاتية وبقيت كالجبل الأشم يستمد منك أخوتك البسالة والعزيمة على النصر ، رحلت عنا أنت ورفاقك ونحن في أمسّ الحاجة إليكم،
عزاؤنا فيكم أنكم شهداء، نلتم هذه المرتبة العظيمة التي عشقتموها وبذلتم كل حياتكم من أجلها، هنيئاً لكم وحسن مآب، وفاءً منا لكل الشهداء، سنبقى على العهد الذي تعاهدنا عليه ، لا نحيد عن الدرب حتى بناء عراق حر مستقل مستقر ، خالٍ من الإرهابيين ومن كل القوات الأجنبية ، وستتحقق السيادة الوطنية الكاملة مهما كانت التضحيات.
نسأل الله أن يحشر الشهداء مع الصديقين والصالحين في فسيح جنانه ، ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل ، وعلى ذويهم ورفاق دربهم بالصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .