اخبار عاجلة
الرئيسية » بالفديو » استشهاد متظاهر في الديوانية رمى نفسه في النهر هرباً من مطاردة الشرطة

استشهاد متظاهر في الديوانية رمى نفسه في النهر هرباً من مطاردة الشرطة

شبكة عراق الخير :

 أفاد مصدر أمني في الديوانية، مساء اليوم الاحد، بالعثور على جثة متظاهر قضى غرقاً بعد أن ألقى بنفسه في

نهر الفرات هرباً

من مطاردة الشرطة له، فيما وجه قائد شرطة المحافظة بتشكيل لجنة رفيعة المستوى للتحقيق بالحادث.

وقال المصدرلوسائل اعلام محلية ، ان “المتظاهر في العشرينات من عمره، وكان ضمن تظاهرة للمحاضرين

المجانيين للمطالبة

بتثبيتهم على الملاك الدائم أسوة بأقرانهم، إلا أن الشرطة حاولت فض التظاهرة وتفريقهم”.

وبين أن “الشرطة قامت بملاحقة المتظاهر الضحية مما اضطره إلى القفز إلى نهر الفرات هرباً منهم، إلا أنه غرق

في النهر

وانطلقت دوريات الشرطة النهرية للبحث عنه لتعثر عليه لاحقاً”.

وأشار المصدر إلى أن “القوات الامنية ارسلت الجثة للطب العدلي، فيما قامت بفتح تحقيق بملابسات الحادث

لمعرفة ملابساته”.

من جانبه، وجه قائد شرطة الديوانية اللواء محمد الزركاني، بتشكيل “لجنة تحقيقية عالية المستوى ومن كبار

الضباط للتعرف

على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاة المتظاهر عباس حميد الذي وافته المنية اليوم غرقا في نهر الديوانية”.

واكد الزركاني بحسب بيان ،  على أن “تنهي اللجنة تحقيقاتها خلال 48 ساعة”، مشدداً على محاسبة المقصرين

بشدة ان ثبت تورطهم في الموضوع.

وفي وقت سابق اليوم، ابلغ مصدر أمني في الديوانية ، بأن “ضابطا برتبة نقيب في الشرطة تعرض لاصابة

بمنطقة الصدر بعدما اعتدى عليه أحد متظاهري المحاضرين المجانيين بواسطة انبوب حديدي (بوري) في

تظاهرات اليوم أمام تربية محافظة الديوانية”.

وبين المصدر، أن “المعتدي لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة، فيما تم نقل الضابط إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم،

حيث تقدم بشكوى قضائية المعتدي أمام الجهات الحكومية المختصة”