اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » الأمن السيبراني يطلق تحذيرا عالي الخطورة بشأن تطبيق “واتساب” للأجهزة اندرويد

الأمن السيبراني يطلق تحذيرا عالي الخطورة بشأن تطبيق “واتساب” للأجهزة اندرويد

شبكة عراق الخير :

أصدر المركز الوطني الإرشادي للأمن السيبراني في السعودية، تحذيرا عالي الخطورة بشأن تطبيق “واتساب” للأجهزة التي

تعمل بنظام “أندرويد”.

وأكد في تغريدة نشرها عبر موقع “تويتر” الثلاثاء، أن تطبيق المراسلة الشهير للأجهزة التي تعمل بنظام “أندرويد” معرض للاختراق

على نسخة (v2.21.8.13) بسبب ثغرة تتيح للمهاجم تجاوز المسار.كما دعا كافة المستخدمين بتحديث النسخ إلى الأحدث

بالدخول إلى متجر التطبيقات “بلاي ستور”.وأصدر أيضاً تحذير أمني آخر عالي الخطورة بشأن وجود ثغرات رقمية وهجمات إلكترونية

في بعض منتجات Microsoft.وأوضح عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” الأربعاء، أن Microsoft أصدرت عدّة تحديثات لمعالجة

عددٍ من الثغرات فيالمنتجات التالية: Microsoft Office، و Microsoft Office Outlook، وWindows Defender.وأوضح الأمن

السيبراني، أنه يمكن للمهاجم استغلال تلك الثغرات وتنفيذ ما يلي:

– تنفيذ برمجيات خبيثة عن بعد.

– هجمة حجب الخدمة (DoS attack).

– الكشف والإفصاح غير المصرح به للمعلومات.الأمن السيبراني هو حماية الأنظمة المتصلة بالإنترنت مثل الأجهزة والبرامج

والبيانات من التهديدات السيبرانية، يتم استخدام هذهالممارسة من قبل الأفراد والمؤسسات للحماية من الوصول غير المصرح

به إلى مراكز البيانات والأنظمة المحوسبة الأخرى.لهدف من تنفيذ الأمن السيبراني، هو توفير وضع أمني جيد لأجهزة الكمبيوتر

والخوادم والشبكات والأجهزة المحمولة والبيانات المخزنة على هذه الأجهزة من المهاجمين ذوي النوايا الخبيثة، يمكن تصميم

الهجمات الإلكترونية للوصول إلى البيانات الحساسة للمؤسسة أو المستخدم أو حذفها أو ابتزازها.الجميع الآن في حاجة إلى

وجود الأمن السيبراني سواء في المؤسسات والشركات والمصانع والجهات الحكومية وحتى المنازل، لذلك تابع معنا هذا المقال

لتتعرف أكثر.الأمن السيبراني الأمن السيبراني هو مجال متغير باستمرار، مع تطوير التقنيات التي تفتح آفاقاً جديدة للهجمات

الإلكترونية، وعلى الرغم من أن الانتهاكات الأمنية الكبيرة هي التي يتم الإعلان عنها فقط، إلا أنه لا يزال يتعين على المؤسسات

الصغيرة أن تهتم بالانتهاكات الأمنية، حيث قد تكون غالباً هدفاً للفيروسات والتصيد الاحتيالي.

لحماية المنظمات والموظفين والأفراد، يجب على المنظمات والخدمات تنفيذ أدوات الأمن السيبراني والتدريب وأساليب إدارة

المخاطر وتحديث الأنظمة باستمرار مع تغير التقنيات وتطورها.يعتمد العالم على التكنولوجيا أكثر من أي وقت مضى، نتيجة لذلك

ازداد إنشاء البيانات الرقمية، اليوم تخزن الشركات والحكومات قدراً كبيراً من تلك البيانات على أجهزة الكمبيوتر وتنقلها عبر

الشبكات إلى أجهزة الكمبيوتر الأخرى، تحتوي الأجهزة والأنظمة الأساسية الخاصة بها على نقاط ضعف تؤدي عند استغلالها إلى

تقويض صحة وأهداف المؤسسة.يمكن أن يكون لخرق البيانات مجموعة من العواقب المدمرة لأي عمل تجاري، يمكن أن يفسد

سمعة الشركة من خلال فقدان ثقة المستهلك والشريك، ويمكن أن يكلف فقدان البيانات الهامة مثل ملفات المصدر أو الملكية

الفكرية، الشركة ميزتها التنافسية.للمضي قدماً، يمكن أن يؤثر خرق البيانات على إيرادات الشركات بسبب عدم الامتثال للوائح

حماية البيانات، ومع وجود خروقات البيانات البارزة التي تتصدر عناوين وسائل الإعلام، من الضروري أن تتبنى المنظمات وتنفذ نهجاً

قوياً للأمن السيبراني.

أهمية الأمن السيبراني

الأمن السيبراني.

يعد الأمن السيبراني مهماً لأن المنظمات الحكومية والعسكرية والشركات والمالية والطبية تجمع وتعالج وتخزن كميات غير

مسبوقة من البيانات على أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى.يمكن أن يكون جزء كبير من هذه البيانات معلومات حساسة، سواء

كانت ملكية فكرية أو بيانات مالية أو معلومات شخصية أو أنواعاً أخرى من البيانات التي قد يكون للوصول أو التعرض غير المصرح بها

عواقب سلبية.تنقل المنظمات البيانات الحساسة عبر الشبكات والأجهزة الأخرى أثناء ممارسة الأعمال التجارية، ويصف الأمن

السيبراني النظام المخصص لحماية تلك المعلومات والأنظمة المستخدمة لمعالجتها أو تخزينها.مع نمو حجم وتعقيد الهجمات

الإلكترونية، يتعين على الشركات والمؤسسات وخاصة تلك المكلفة بحماية المعلومات المتعلقة بالأمن القومي أو الصحة أو

 

السجلات المالية، اتخاذ خطوات لحماية معلومات الأعمال والموظفين الحساسة الخاصة بهم.في مارس 2013، حذر كبار مسؤولي

المخابرات في البلاد من أن الهجمات الإلكترونية والتجسس الرقمي تشكل أكبر تهديد للأمن القومي وتتفوق حتى على

الإرهاب.

تحديات الأمن السيبراني

للحصول على أمن إلكتروني فعال، تحتاج المنظمة إلى تنسيق جهودها في جميع أنحاء نظام المعلومات الخاص بها، وتشمل

عناصر الإنترنت كل ما يلي:

أمن الشبكة: عملية حماية الشبكة من المستخدمين غير المرغوب فيهم والهجمات والاقتحامات.أمان التطبيق: تتطلب التطبيقات

تحديثات واختبارات مستمرة للتأكد من أن هذه البرامج آمنة من الهجمات.أمان نقطة النهاية: يعد الوصول عن بُعد جزءاً ضرورياً من

العمل، ولكنه قد يكون أيضاً نقطة ضعف للبيانات، أمان نقطة النهاية هو عملية حماية الوصول عن بُعد إلى شبكة الشركة.أمن

البيانات: توجد بيانات داخل الشبكات والتطبيقات، تعد حماية معلومات الشركة والعملاء طبقة منفصلة من الأمان.إدارة الهوية: هذه

هي عملية فهم الوصول الذي يتمتع به كل فرد في المؤسسة.قاعدة البيانات وأمن البنية التحتية: كل شيء في الشبكة يتضمن

قواعد بيانات ومعدات مادية، حماية هذه الأجهزة لا تقل أهمية.أمان السحابة: توجد العديد من الملفات في البيئات الرقمية أو

«السحابة»، تمثل حماية البيانات في بيئة عبر الإنترنت بنسبة 100% قدراً كبيراً من التحديات.أمان الأجهزة المحمولة: تشتمل

الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية تقريباً على كل نوع من التحديات الأمنية في حد ذاتها.التعافي من الكوارث والتخطيط

لاستمرارية الأعمال: في حالة حدوث خرق، يجب حماية بيانات الكوارث الطبيعية أو غيرها من بيانات الأحداث ويجب أن يستمر

العمل، ولهذا ستحتاج إلى خطة.تعليم المستخدم النهائي: قد يكون المستخدمون موظفين يصلون إلى الشبكة أو عملاء

يسجلون الدخول إلى تطبيق الشركة، ويعد تعليم العادات الجيدة (تغيير كلمة المرور، والمصادقة الثنائية، وما إلى ذلك) جزءاً مهماً

من الأمن السيبراني.التحدي الأكثر صعوبة في الأمن السيبراني هو الطبيعة المتطورة باستمرار للمخاطر الأمنية نفسها، حيث

ركزت المنظمات والحكومة معظم موارد الأمن السيبراني على الأمن المحيط لحماية مكونات النظام الأكثر أهمية والدفاع ضد

المعالجات المعروفة.اليوم هذا النهج أصبح غير كافٍ، حيث تتقدم التهديدات وتتغير بسرعة أكبر مما تستطيع المنظمات مواكبة

ذلك، نتيجة لذلك تعمل المنظمات الاستشارية على تعزيز أساليب أكثر استباقية وتكيفاً للأمن السيبراني، وبالمثل أصدر المعهد

الوطني للمعايير والتكنولوجيا (NIST) إرشادات في إطار تقييم المخاطر الخاص به والتي توصي بالتحول نحو المراقبة المستمرة

والتقييمات في الوقت الفعلي، وهو نهج يركز على البيانات للأمن بدلاً من النموذج التقليدي القائم على المحيط.

ما هو تخصص الأمن السيبراني

يعد تخصص الأمن السيبراني واحداً من أكثر التخصصات طلباً حول العالم الآن، فمع زيادة الهجمات الإلكترونية والمحتالين

الإلكترونيين، أصبح وجود أخصائي للأمن السيبراني من أهم الوظائف في الشركات والمؤسسات الكبرى أو حتى الصغيرة.تعد

وظيفة أخصائي الأمن السيبراني من أعلى الوظائف عالمياً من حيث الأجور، لكن في دول العالم العربي ما زالت تعاني فقداً في

هذا الاتجاه، لذلك لم تُجدِ هذه الوظيفة كثيراً والطلب عليها ما زال راكداً، لكن من المتوقع في المستقبل القريب أن تصبح من أكثر

التخصصات طلباً في سوق العمل، وخاصة مع انتشار مفهوم الأمن السيبراني حول العالم.وينقسم تخصص الأمن السيبراني إلى

عدة أقسام وتخصصات فرعية ومسميات وظيفية منها:1.أمن الشبكات:المقصود بها هو حماية الشبكات الإلكترونية وشبكات

الإنترنت من التسلل غير المصرح به وحماية البيانات والمعلومات الخطيرة في الشبكة، وتجنب الهجمات الإلكترونية التي قد تدمر

مستقبل الشركة أو حدوث كارثة كبرى في الدولة.2.أمان التطبيقات والمواقع الإلكترونية:التطبيقات والبرامج والمواقع الإلكترونية

تحتاج إلى أمان أكثر من المعتاد، لأنه يمكن اختراقها بسهولة من خلال البحث عن الثغرات الموجودة في الكود الخاص بها.3.الأمن

التشغيلي (OPSEC):هي عملية تقوم من خلالها المؤسسات بتقييم وحماية البيانات المُتاحة للعامة والتي- إذا تم تحليلها

وتجميعها بشكل صحيح مع بيانات أخرى من قبل منافس/مخترق ذكي- فإنها تكشف عن صورة يجب أن تظل مخفية.4. معالجة

فقدان البيانات (أو انقطاع الخدمة نتيجة للهجوم الإلكتروني) جزء من نظام الأمن السيبراني.
تخصص أمن سيبراني

الأمن السيبراني.

أي جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت عرضة للهجمات الإلكترونية، الأمن السيبراني أو أمن تكنولوجيا المعلومات هو التقنية

المستخدمة لحماية أجهزة الكمبيوتر والشبكات من التطفل الإجرامي.يعد المتخصصون في الأمن السيبراني من بين أكثر

المهنيين المطلوبين في قطاع التكنولوجيا حيث تسعى الشركات والحكومات إلى محاربة مجموعة جريئة وعديمة الرحمة من

مجرمي الإنترنت والمتسللين العالميين، يعمل المتخصصون الأمنيون الماهرون والمتخصصون في هذا المجال الذي يتطلب مزيجاً

من الخبرة الفنية والتقنية، يجب أن يكونوا دائماً متقدمين بخطوة واحدة على المتسللين والمجرمين المنظمين الذين يقفون وراء

موجة جرائم جديدة.هناك إمكانية متزايدة للتقدم الوظيفي، لا سيما في المؤسسات الكبيرة ومقدمي الخدمات المالية، هناك أيضاً

مجال لمتخصصي الأمن ذوي الخبرة للعمل بأنفسهم كمستشارين.تشمل الواجبات النموذجية لأخصائي الأمن السيبراني ما يلي:

  • تسعى لبناء الأمن خلال مراحل تطوير أنظمة البرمجيات والشبكات ومراكز البيانات
  • البحث عن نقاط الضعف والمخاطر في الأجهزة والبرامج
  • إيجاد أفضل طريقة لتأمين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات لمؤسسة ما
  • بناء جدران الحماية في البنية التحتية للشبكة
  • المراقبة المستمرة للهجمات والاقتحامات
  • عندما يجد أخصائي الأمن السيبراني تهديداً محتملاً أو محاولة خرق، فإنه يغلق الثغرة الأمنية
  • تحديد الجاني والاتصال بالشرطة إذا لزم الأمر

كيف تصبح متخصصاً أمنياً؟

يصبح متخصصو الأمن أكثر أهمية مع زيادة الحوسبة السحابية واعتماد الأعمال على التكنولوجيا، يتولى هؤلاء المحترفون

مسؤولية الأمن السيبراني لمنظماتهم، ويراقبون البنية التحتية الأمنية الحالية لضمان حماية الأنظمة للمعلومات الحيوية، ويقومون

بإجراء فحوصات منتظمة ويقترحون التحسينات حسب الضرورة، مما يجعلهم مسؤولين عن مواكبة أفضل الممارسات والاستجابات

للتهديدات الجديدة.
يتمتع المتخصصون في مجال الأمن بأهمية حيوية للعديد من الصناعات في جميع أنحاء البلاد، ويتمتعون بوفرة في فرص العمل

في صناعات متنوعة مثل هندسة الطيران، والخدمات المصرفية، والتصنيع.

ماذا يفعل أخصائي الأمن؟

يتحمل المتخصصون الأمنيون المسؤولية عن الأمن المرتبط بالكمبيوتر لمنظماتهم، مما يضمن بقاء بيانات الشركة آمنة وحمايتها

من الهجمات الإلكترونية، وتقوم الشركات بتوظيف هؤلاء المهنيين لمنع الانتهاكات الأمنية عن طريق تحليل الأنظمة الحالية والبحث

عن المخاطر المتطورة باستمرار واقتراح التحسينات وتنفيذ التغييرات.يمكن أن تختلف التداعيات المحددة من الانتهاكات الأمنية

اعتماداً على نوع العمل الذي تقوم به المؤسسة، بشكل عام يمكن أن تؤدي الهجمات الإلكترونية إلى فقدان ثقة المستهلك

وتسريبات المعلومات الحساسة وفشل الشبكة وتوقف الإنتاج ومخالفات الامتثال، ما يمنح المتخصصين الأمنيين دوراً حاسماً في

الصحة العامة لشركاتهم.يقضي محللو الأمن أيامهم في دراسة الأجهزة قيد الاستخدام، وتحليل بنية الشبكة، واختبار التدابير

الأمنية مثل جدران الحماية وأذونات البرامج، يبحثون عن نقاط الضعف ويهدفون إلى تعزيز الدفاعات، كما أنهم يقدمون تقارير

منتظمة إلى الإدارة العليا وقد يتعين عليهم تقديم النتائج والتوصيات قبل الإدارة، يعمل محللو الأمن أحياناً مع الإدارات الأخرى

للتأكد من أن زملائهم يفهمون أفضل ممارسات المنظمة لأمن المعلومات.غالباً ما يطلب أصحاب العمل من المرشحين المتخصصين

في مجال الأمن، أن يتباهوا بخبرة عمل سابقة، ربما من خلال وظائف على مستوى المبتدئين مع فرق أمن المعلومات أو التدريب

الداخلي المكتمل كجزء من الدراسات الجامعية.

خطوات لتصبح متخصصاً في الأمن

يتطلب أمن المعلومات من الموظفين امتلاك مهارات صعبة، مثل لغات البرمجة، والمشاركة في الحلول التكنولوجية المعقدة،

لذلك تتطلب هذه الوظائف شهادة جامعية، ويجب أن يبدأ متخصصو الأمن بالحصول على درجة البكالوريوس في أمن المعلومات

أو مجال ذي صلة مثل علوم الكمبيوتر.يستخدم المتخصصون الأمنيون المهارات التي تم تطويرها في برامج شهاداتهم عند تنفيذ

وتعديل البرامج والمشاركة في تحليل عميق لنظام الكمبيوتر، إنهم بحاجة إلى فهم شامل للبنية التحتية للكمبيوتر والشبكات

لتحديد المشكلات وتطبيق الحلول بفعالية على أي انتهاكات قد تحدث.يحتاج العديد من أصحاب العمل إلى متخصصين في الأمن

للحصول على خبرة عمل سابقة في مجال أمن المعلومات أو في مجال ذي صلة، قد تمنح الخبرة في صناعة معينة مثل الخدمات

المصرفية، المتخصصين الأمنيين الطموحين ميزة إضافية على المتقدمين الآخرين الذين يهدفون إلى العمل في هذا المجال

المحدد.يمكن لمتخصصي الأمن الطموحين السعي للحصول على تدريب داخلي وإجراء اتصالات من خلال الأساتذة في برامجهم،

وقد يعمل المتخصصون الأمنيون على مستوى المبتدئين كأعضاء فرعيين تابعين من خلال المزيد من المناصب المبتدئين في

أقسام تكنولوجيا المعلومات.غالباً ما تكون الشهادة الأمنية مطلوبة للتقدم الوظيفي، كما يمكن أن تساعد المرشحين أيضاً على

تعزيز سيرهم الذاتية والتميز في سوق العمل.أعلى المهارات المطلوبة لأخصائي الأمنتأتي كل وظيفة شاغرة مع مجموعة

محددة من المتطلبات، ولكن يجب أن يفهم المتخصصون الأمنيون بشكل عام لغات البرمجة مثل C و C ++ و Java وPHP، هذه

تسمح للمهنيين بالعمل مع البرامج لإنشاء تدابير أمنية أفضل.يتوقع أصحاب العمل أيضاً أن يفهم المتخصصون الأمنيون طرق

مصادقة المستخدم وتكوين جدار الحماية واختبار الثغرات الأمنية وإدارة الأمان.تعمل خبرة إدارة المشروع أيضاً على تعزيز

الموظفين في المناصب القيادية، حيث يقوم كبار المتخصصين الأمنيين بإعداد مقترحات وقد يقودون الفرق في تنفيذ الخطط.

يجب على المتخصصين في مجال الأمن تطوير مهارات حل المشكلات والتفكير النقدي، بالإضافة إلى مهارات الاتصال اللازمة

للتنسيق مع المديرين التنفيذيين في الشركة، ويجب على المتخصصين في مجال الأمن شرح مشكلات الكمبيوتر المعقدة

بمصطلحات الشخص العادي لمساعدة المديرين على اتخاذ القرارات وتعليم الزملاء في أفضل الممارسات.يطور طلاب أمن

المعلومات المهارات التي يحتاجون إليها من خلال أخذ دورات في أساسيات تكنولوجيا المعلومات، وأمن السحابة، والتشفير،

وأمن الشبكات، وأمن قواعد البيانات، والأخلاقيات لمتخصصي تكنولوجيا المعلومات، وإدارة المشاريع، تتطلب بعض البرامج من

الطلاب إكمال مشاريع التخرج العملية، ربما في شكل مقترحات فنية، وتفيد هذه المحافظ المتقدمين بشدة عند دخولهم سوق

العمل.عادةً ما تتفهم البرامج المتعلقة بتعليم متخصص الأمن فوائد الشهادات المهنية، يوائم العديد من مناهجهم الدراسية لتكمل

أوراق الاعتماد المطلوبة على نطاق واسع، بينما يقدم البعض الآخر شهادات معينة كجزء من دراساتهم.المسميات الوظيفية

المتعلقة بالأمن السيبراني:– محلل نظم الأمان (security analyst): العمل على تحديد وتعديل المشكلات ضمن الأنظمة

الحالية.– مهندس نظم الأمن (security engineer): العمل على إجراء التعديلات الرئيسية أو طرح أنظمة – جديدة.– منفذ نظم

الأمان (security architect):العمل على تصميم الأنظمة الأمنية الجديدة.وظائف إدارية أخرى:

  • الرئيس التنفيذي لأمن المعلومات (CISO)
  • كبار ضباط الأمن (CSO)
  • مستشار أمني/ استخباراتي

التسجيل في كلية الأمن السيبراني

كلية الأمن السيبراني هي واحدة من التخصصات التي تلقى إقبالاً مذهلاً في المملكة العربية السعودية، بعد تم إضافتها في

كلية الأمير محمد بن سلمان مؤخراً، حيث توفر للطلاب دراسة أحدث التخصصات على مستوى العالمي والتي لها مستقبل

مشرق في كل أنحاء الكرة الأرضية، ليكون الطلاب بالمملكة سابقين غيرهم من الدول التي لم تعتمد دراسة الأمن السيبراني

حتى الأن.

توفر كلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبراني، درجة البكالوريوس للطلاب المنتظمين، لدراسة الأمن السيبراني والذكاء

الاصطناعي والتقنيات المتقدمة، ومن أهم المميزات التي تمنحها الكلية إلى طلابها المشاركة مع الكليات الأخرى المتخصصة

في هذا الشأن ومنها جامعة كارنفي ميلون الأمريكية، حيث يعد التخصص من التخصصات النادرة في العالم حتى الآن، ويمكن

للطلاب التقدم له من خلال البوابة الخاصة بالكلية على الإنترنت.والأمن السيبراني من ضمن العديد من البرامج الأكاديمية التي

تطرحها كلية محمد بن سلمان، لإعداد الكوادر الوطنية في الكثير من التخصصات، ويبلغ عدد التخصصات نحو 6 في دراسة الأمن

السيبراني لهدف رئيسي من أهداف الكلية.شروط القبول في كلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبرانييوجد 6 تخصصات

تتفرع من تلك الدرجة ستطرح حسب ما تم تحديده عليه من شروط القبول في كلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبراني

ويمكن التسجيل فيها لكل الطلاب الذين يريدون الالتحاق عن طريق البوابة الخاصة للكلية عن طريق الإنترنت، ولا يوجد شروط

القبول في كلية الأمير محمد بن سلمان للأمن السيبراني خاصة

أنواع التهديدات الإلكترونية للأمن السيبراني

الأمن السيبراني.

تأتي الهجمات الإلكترونية بجميع الأشكال والأحجام، قد يكون بعضها عبارة عن هجمات برامج الفدية العلنية (اختطاف منتجات أو

أدوات تجارية مهمة مقابل الحصول على أموال مقابل إطلاقها)، في حين أن بعضها عبارة عن عمليات سرية يتسلل من خلالها

المجرمون إلى نظام للحصول على بيانات قيمة فقط ليتم اكتشافها بعد أشهر من وقوعها.يزداد المجرمون براعة في أعمالهم

الخبيثة، وهنا بعض الأنواع الأساسية للهجمات الإلكترونية التي تؤثر على آلاف الأشخاص كل يوم.1.البرمجيات الخبيثةتستخدم

«البرامج الخبيثة» لوصف البرامج الضارة بما في ذلك برامج التجسس وبرامج الفدية والفيروسات، عادة ما تخترق الشبكات من

خلال ثغرة أمنية، مثل النقر على روابط البريد الإلكتروني المشبوهة أو تثبيت تطبيق محفوف بالمخاطر.بمجرد الدخول إلى

الشبكة، يمكن للبرامج الخبيثة الحصول على معلومات حساسة، وإنتاج المزيد من البرامج الضارة في جميع أنحاء النظام،

ويمكنها أيضاً حظر الوصول إلى مكونات شبكة الأعمال الحيوية (برامج الفدية).2.التصيدالتصيد الاحتيالي هو ممارسة إرسال

اتصالات ضارة (عادةً رسائل بريد إلكتروني) مصممة لتظهر من مصادر حسنة السمعة ومعروفة، تستخدم رسائل البريد الإلكتروني

هذه الأسماء والشعارات والصياغة وما إلى ذلك، كشركة لتقليل الشكوك وجعل الضحايا ينقرون على الروابط الضارة.بمجرد النقر

فوق ارتباط التصيد، يمكن لمجرمي الإنترنت الوصول إلى البيانات الحساسة مثل بطاقة الائتمان أو الضمان الاجتماعي أو معلومات

تسجيل الدخول.3.هندسة اجتماعيةالهندسة الاجتماعية هي عملية التلاعب النفسي بالناس لإفشاء معلومات شخصية، التصيد

هو شكل من أشكال الهندسة الاجتماعية، حيث يستغل المجرمون فضول الناس الطبيعي أو ثقتهم.يعد التلاعب بالصوت أحد

الأمثلة على الهندسة الاجتماعية الأكثر تقدماً، في هذه الحالة يأخذ مجرمو الإنترنت صوت الفرد (من مصادر مثل البريد الصوتي

أو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي) ويتلاعبون به للاتصال بالأصدقاء أو الأقارب وطلب بطاقة ائتمان أو معلومات شخصية

أخرى.4.هجوم MitMتحدث هجمات Man-in-the-Middle (MitM) عندما يقطع المجرمون حركة المرور بين المعاملات بين طرفين،

على سبيل المثال: يمكن للمجرمين إدخال أنفسهم بين شبكة Wi-Fi عامة وجهاز الفرد، بدون اتصال Wi-Fi محمي، يمكن

لمجرمي الإنترنت أحياناً عرض جميع معلومات الضحية دون أن يتم القبض عليهم.5.هجوم Zero-dayأصبحت هجمات Zero-day

أكثر شيوعاً، تحدث هذه الهجمات بين إعلان ثغرة أمنية في الشبكة وحل التصحيح، باسم الشفافية والأمان، ستعلن معظم

الشركات أنها وجدت مشكلة في أمان شبكتها، لكن بعض المجرمين سيغتنمون هذه الفرصة لشن هجمات قبل أن تتمكن

الشركة من التوصل إلى تصحيح أمني.6. لغة الاستعلام الهيكلية (SQL)يعمل هذا التهديد عن طريق إدخال تعليمات برمجية

ضارة في نموذج على موقع الويب أو التطبيق الخاص بالشركة، ما يسمح للمهاجم بالكشف عن المعلومات الحساسة.

مقياس تهديدات الأمن السيبراني

بينما تتطور تكتيكات الدفاع الإلكتروني، تتطور أيضاً تهديدات الأمن السيبراني، حيث تتخذ البرامج الضارة والمخاطر الأخرى أشكالاً

جديدة، وتهديدات الأمن السيبراني لا تميز جميع الأفراد والمنظمات الذين يستخدمون الشبكات هم أهداف محتملة، للمساعدة

في حماية نفسك، من المهم معرفة الأنواع الثلاثة المختلفة لتهديدات الأمن السيبراني: الجرائم الإلكترونية والهجمات الإلكترونية

والإرهاب الإلكتروني.

  • يرتكب جرائم الإنترنت شخص واحد أو أكثر يستهدف نظامك لإحداث فوضى أو لتحقيق مكاسب مالية.
  • غالباً ما تُرتكب الهجمات الإلكترونية لأسباب سياسية وقد تكون مصممة لجمع معلوماتك الحساسة وتوزيعها غالباً.
  • تم تصميم الإرهاب الإلكتروني لاختراق الأنظمة الإلكترونية لبث الذعر والخوف في نفوس ضحاياه.

كيفية المساعدة في الحماية من هجمات الأمن السيبرانياتبع هذه الخطوات للمساعدة في زيادة معرفتك بالسلامة على الإنترنت.

  • استخدم فقط المواقع الموثوقة عند تقديم معلوماتك الشخصية: من القواعد الأساسية الجيدة التحقق من عنوان URL، إذا كان الموقع يتضمن«https: //»، فهذا يعني أنه موقع آمن، وإذا كان عنوان URL يتضمن«http: //،» – لاحظ «s» المفقودة، تجنب إدخال معلومات حساسة مثل بيانات بطاقة الائتمان أو رقم الضمان الاجتماعي.
  • لا تفتح مرفقات البريد الإلكتروني أو تنقر على الروابط في رسائل البريد الإلكتروني الواردة من مصادر غير معروفة، من أكثر الطرق شيوعاً التي تتعرض بها الشبكات والمستخدمون للبرامج الضارة والفيروسات من خلال رسائل البريد الإلكتروني المتخفية على أنها مرسلة من قبل شخص تثق به.
  • احرص دائماً على تحديث أجهزتك: تحتوي تحديثات البرامج على تصحيحات مهمة لإصلاح الثغرات الأمنية، يمكن للمهاجمين عبر الإنترنت أيضاً استهداف الأجهزة القديمة التي قد لا تعمل بأحدث برامج الأمان.
  • قم بنسخ ملفاتك احتياطياً بانتظام للحصول على حماية إضافية في حالة حدوث هجمات أمنية على الإنترنت: إذا كنت بحاجة إلى مسح جهازك نظيفاً بسبب هجوم إلكتروني، فسيساعدك تخزين ملفاتك في مكان آمن ومنفصل.

يتطور الأمن السيبراني باستمرار، ما يجعل من الصعب مواكبة آخر المستجدات، تعد البقاء على اطلاع والحذر عبر الإنترنت من

أفضل الطرق للمساعدة في حماية نفسك وشبكاتك وأجهزتك وعملك.

أساسيات الأمن السيبراني لإحباط الهجمات الإلكترونية

الأمن السيبراني.

يعد نهج الأمن السيبراني متعدد الطبقات هو أفضل طريقة لإحباط أي هجوم إلكتروني خطير، ستساعد مجموعة من جدران

الحماية والبرامج ومجموعة متنوعة من الأدوات في مكافحة البرامج الضارة التي يمكن أن تؤثر على كل شيء من الهواتف

المحمولة إلى شبكة Wi-Fi، في ما يلي بعض الطرق التي يقاوم بها خبراء الأمن السيبراني إيقاف الهجمات الرقمية.

1.الذكاء الاصطناعي للأمن السيبرانييتم استخدام الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني لإحباط مجموعة واسعة من الجرائم

الإلكترونية الخبيثة، تقوم شركات الأمن بتدريب أدوات الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بانتهاكات البيانات، والتنبيه لمحاولات التصيد في

الوقت الفعلي وحتى فضح عمليات الاحتيال في الهندسة الاجتماعية قبل أن تصبح خطيرة

.2.تأمين ضد البرامج الضارةيعد الأمان ضد البرامج الضارة بالتأكيد، أحد أهم مشكلات اليوم (وسيظل كذلك مع تطور البرامج

الضارة)، هناك حاجة إلى حزمة برامج

مكافحة الفيروسات لمكافحة أي نشاط مشبوه، تتضمن هذه الحزم عادةً أدوات تقوم بكل شيء بدءاً من التحذير من المواقع

المشبوهة وحتى الإبلاغ عن رسائل البريد الإلكتروني التي قد تكون ضاره

.3. أمن الهاتفالهواتف المحمولة هي واحدة من أكثر الأجهزة المعرضة لخطر الهجمات السيبرانية والتهديد آخذ في الازدياد. يعد

فقدان الجهاز الشاغل الأكبر بين خبراء الأمن السيبراني.قد يكون ترك هواتفنا في مطعم أو حتى سرقته أمراً خطيراً، لحسن الحظ

هناك أدوات تقفل جميع استخدامات الهواتف المحمولة (أو تسن كلمات مرور متعددة العوامل) في حالة حدوث هذا الحادث.أصبح

أمان التطبيق أيضاً مشكلة رئيسية أخرى، لمكافحة تطبيقات الأجهزة المحمولة التي تتطلب الكثير من الامتيازات أو إدخال

فيروسات أحصنة طروادة أو تسريب معلومات شخصية، يلجأ الخبراء إلى أدوات الأمن السيبراني التي ستنبه الأنشطة المشبوهة

أو تحظرها تماماً

..4أمان مستعرض الويب والسحابةأمان المستعرض هو تطبيق لحماية البيانات المتصلة بالإنترنت والمتصلة

بالشبكة من انتهاكات الخصوصية أو البرامج الضارة، تشتمل أدوات متصفح مكافحة الفيروسات على أدوات منع النوافذ المنبثقة

والتي تنبه ببساطة أو تحظر الروابط والإعلانات غير المرغوب فيها والمريبة.تتضمن التكتيكات الأكثر تقدماً المصادقة الثنائية،

واستخدام المكونات الإضافية للمستعرض التي تركز على الأمان واستخدام المتصفحات المشفرة

..5 أمان Wi-Fiيمكن أن يجعلك استخدام شبكة Wi-Fi العامة عرضة لمجموعة متنوعة من الهجمات الإلكترونية عبر الإنترنت. للحماية من هذه الهجمات، يقترح

معظم خبراء الأمن السيبراني استخدام أحدث البرامج، وتجنب المواقع المحمية بكلمة مرور والتي تحتوي على معلومات شخصية

(البنوك ووسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني وما إلى ذلك).الطريقة الأكثر أماناً للحماية من هجوم إلكتروني على

شبكة Wi-Fi العامة هي استخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN)، تنشئ شبكات VPN شبكة آمنة، حيث يتم تشفير جميع

البيانات المرسلة عبر اتصال Wi-Fi..6تعليم المستخدميقر بأن أنظمة الأمن السيبراني قوية فقط مثل أضعف الروابط المحتملة،

الأشخاص الذين يستخدمونها، يتضمن تعليم المستخدم النهائي تعليم المستخدمين اتباع أفضل الممارسات مثل عدم النقر على

روابط غير معروفة أو تنزيل مرفقات مشبوهة في رسائل البريد الإلكتروني، ما قد يسمح بدخول البرامج الضارة وأشكال أخرى من

البرامج الضارة.الفرق بين الأمن السيبراني وأمن الكمبيوتر وأمن تكنولوجيا المعلوماتكما ذكر أعلاه، فإن الأمن السيبراني هو

ممارسة للدفاع عن الأنظمة الإلكترونية والشبكات وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة المحمولة والبرامج والبيانات من الهجمات الرقمية

الضارة. يمكن لمجرمي الإنترنت نشر مجموعة متنوعة من الهجمات ضد الضحايا الأفراد أو الشركات التي يمكن أن تشمل الوصول

إلى البيانات الحساسة أو تغييرها أو حذفها، دفع ابتزاز أو التدخل في العمليات التجارية.يتم تحقيق الأمن السيبراني، من خلال

بنية تحتية مقسمة على 3 مكونات رئيسية (أمن تكنولوجيا المعلومات، والأمن السيبراني، وأمن الكمبيوتر).

أمن تكنولوجيا المعلومات :(IT)المعروف أيضاً باسم أمن المعلومات الإلكترونية، هو حماية البيانات في كل من مكان تخزينها

وأثناء التنقل عبر الشبكة، بينما يحمي الأمن السيبراني البيانات الرقمية فقط، فإن أمن تكنولوجيا المعلومات يحمي البيانات

الرقمية والمادية من المتطفلين.الأمن السيبراني:هو مجموعة فرعية من أمن تكنولوجيا المعلومات، بينما يحمي أمن تكنولوجية

المعلومات كل من البيانات المادية والرقمية، فإن الأمن السيبراني يحمي البيانات الرقمية على شبكاتك وأجهزة الكمبيوتر

والأجهزة الخاصة بك من الوصول غير المصرح به والهجوم والتدمير.أمان الشبكة أو أمان الكمبيوتر:هو مجموعة فرعية من الأمن

السيبراني، يستخدم هذا النوع من الأمان، الأجهزة والبرامج لحماية أي بيانات يتم إرسالها عبر جهاز الكمبيوتر الخاص بك والأجهزة

الأخرى إلى الشبكة.يعمل أمان الشبكة على حماية البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والحماية من المعلومات التي يتم

اعتراضها وتغييرها أو سرقتها من قبل مجرمي الإنترنت.

أهم 10 نصائح للأمن السيبراني للمستخدمين

الأمن السيبراني.

أصبح الإنترنت فضاءً مليئاً بالروابط الخبيثة والفيروسات، أصبحت خروقات البيانات أكثر تواتراً، وأصبح المستخدمون غير المرتابين أكثر

عرضة للخطر من أي وقت مضى.عندما تكلف نقرة واحدة الآلاف، بل وحتى الملايين، يحتاج المستخدمون إلى مهام قابلة للتنفيذ

يمكن أن تساعدهم في البقاء في حالة تأهب وأمان عبر الإنترنت.فيما يلي أهم 10 نصائح للأمن السيبراني

للمستخدمين:.1 النقر بدون تفكير أمر طائشفقط لأنك تستطيع النقر، لا يعني أنه يجب عليك ذلك، تذكر يمكن أن يكلفك ذلك

مبلغاً ضخماً، يمكن أن تلحق الروابط الضارة بعدة طرق مختلفة، لذا تأكد من فحص الروابط والتأكد من أنها من مرسلين موثوق بهم

قبل النقر عليها..2 استخدم المصادقة الثنائيةمن المهم أن تكون لديك كلمة مرور قوية، ولكن من الضروري أن تكون لديك مصادقة

ثنائية أو متعددة العوامل، توفر هذه الطريقة طبقتين من إجراءات الأمان، لذلك إذا تمكن المتسلل من تخمين كلمة مرورك بدقة،

فلا يزال هناك إجراء أمني إضافي مطبق لضمان عدم اختراق حسابك..3 ابحث عن رسائل التصيد الاحتياليمع إرسال أكثر من 3

مليارات رسالة بريد إلكتروني مزيفة يومياً، تعد هجمات التصيد الاحتيالي من أعظم تهديدات الأمن السيبراني، حيث من السهل

جداً الوقوع فيها.في هجوم التصيد الاحتيالي، سيظهر المتسلل كشخص قد يكون المتلقي مألوفاً له لخداعه لفتح رابط ضار، أو

الكشف عن بيانات اعتماد مهمة، أو فتح برنامج يصيب نظام المستلم بفيروس.أفضل طريقة للبحث عن حيل التصيد الاحتيالي

هي تجنب رسائل البريد الإلكتروني من مرسلين غير مألوفين، والبحث عن الأخطاء النحوية أو أي تناقضات في البريد الإلكتروني

تبدو مريبة، وتحوم فوق أي رابط تتلقاه للتحقق من الوجهة..5 تتبع البصمة الرقمية الخاصة بكعندما تراقب حساباتك، يمكنك التأكد

من ضبط نشاط مريب، هل يمكنك أن تتذكر كل مكان لديك حسابات عبر الإنترنت وما هي المعلومات المخزنة عليها مثل أرقام

بطاقات الائتمان لتسهيل عمليات الدفع؟ من المهم تتبع بصمتك الرقمية، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، وحذف

الحسابات التي لا تستخدمها، مع التأكد من تعيين كلمات مرور قوية (تقوم بتغييرها بانتظام)..5 مواكبة التحديثاتيمكن إصدار

تصحيحات البرامج عند اكتشاف ثغرات أمنية. إذا وجدت أن إعلانات تحديث البرامج هذه مزعجة، فأنت لست وحدك، ولكن يمكنك

اعتبارها (أهون الشرين) عند تقييم إعادة تشغيل جهازك مقابل تعريض نفسك لخطر البرامج الضارة وأنواع أخرى من عدوى

الكمبيوتر..6الاتصال بأمانتم استبعاد نصائح الأمن السيبراني حول هذا الأمر من قبل كل خبير تقني، لكن لا يزال الكثيرون

لا يتبعون هذه النصيحة، قد تميل إلى توصيل جهازك باتصال غير آمن، ولكن عندما تزن العواقب، فإن الأمر لا يستحق ذلك، اتصل

فقط بالشبكات الخاصة عندما يكون ذلك ممكناً، خاصة عند التعامل مع المعلومات الحساسة..7 تأمين جهازك المحمولالأمن لا

ينتهي عند سطح مكتبك، من المهم التعود على عادة تأمين وجودك من خلال جهازك المحمول أيضاً، استخدم كلمات مرور قوية،

وتأكد من إيقاف تشغيل Bluetooth، وعدم الاتصال تلقائياً بأي شبكة Wi-Fi عامة، وقم بالتنزيل بحذر..8 احذر من الهندسة

الاجتماعيةعندما لا يتمكن المتسللون من العثور على ثغرة أمنية، فإنهم سيهاجمون بطرق أخرى، هذا النوع من الهجوم هو

هجوم على عقل المستخدم، وليس على الجهاز للوصول إلى الأنظمة والمعلومات، خاصة مع المعلومات المتاحة للجمهور عبر

الإنترنت وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، يبتكر مجرمو الإنترنت طرقاً مبتكرة لخداع المستخدمين.9. النسخ الاحتياطي

لبياناتكفي هذه الأيام، لا يكلف التخزين كثيراً، ليس هناك عذر لعدم الحصول على نسخة احتياطية من البيانات المهمة، انسخه

احتياطياً في موقع فعلي وعلى السحابة.تذكر أن التهديدات الخبيثة والمتسللين لا يريدون دائماً سرقة بياناتك، ولكن في بعض

الأحيان يكون الهدف النهائي هو تشفيرها أو محوها، قم بعمل نسخة احتياطية للحصول على أداة استرداد نهائية.10. أنت لست

محصناًالفكرة الأكثر ضرراً التي قد تراودك هي «لن يحدث لي ذلك» أو «لا أزور مواقع الويب غير الآمنة»، لا يميز مجرمو الإنترنت

في استهداف جميع أنواع المستخدمين، كن استباقياً فلا يمكن التراجع عن جميع الأخطاء باستخدام«ctrl + Z».في ختام مقالنا،

نود أن تكون قد اطلعت على جميع المعلومات الخاصة بالأمن السيبراني وكيفية حماية نفسك من الهجمات والتهديدات الإلكترونية

التي تزداد يوماً بعد يوم.

المصدر الروية