وقد رفض مجلس المراجعة طلبه للإفراج عنه العام الماضي، لكنه برر الموافقة على إطلاق

سراحه هذا العام بـ”دوره غير القيادي في تنظيم متطرف، وافتقار أفعاله السابقة إلى أساس

أيديولوجي واضح”، فضلا عن “إعرابه عن الندم على أفعاله السابقة”.

ويرفع هذان القراران عدد معتقلي غوانتانامو الذين يمكن الإفراج عنهم إلى 12. ويعتمد ترحيلهم

على استعداد بلدهم الأصلي أو دولة أخرى لاستضافتهم، وقد يعني قرار إطلاق سراح أسد الله

غول أنه سيتم تسليمه إلى طالبان التي صارت تتولى السلطة في كابول منذ أواخر أغسطس.

ومن بين المعتقلين الـ27 الآخرين، ينتظر 10 بينهم العقل المدبر المفترض لهجمات 11

سبتمبر خالد شيخ محمد، محاكمتهم أمام هيئة عسكرية أصدرت حكمي إدانة فقط خلال عقدين.

المصدر : سكاي نيوز عربية